الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

مذبحة أطفال الحجيرات.. موات الضمير الإنساني!!

تحولت منطقة الشعير فى محلية الريف الشرقى شمال مدينة كادقلى فجر أول أمس الجمعة إلى ساحة حزن وشحن جارف، وانضمت إلى مناطق النكبة والمأساة فى جنوب كردفان ... وما أكثر مناطق النكبة والمآسى هناك نتيجة القتل والغدر والحرب والصراع المسلح ،

الذى أفرزته جرائم الحركة الشعبية فى الولاية بطرق مباشرة أو غير مباشر، كجرائم النهب والسلب والحرابة وقطع الطرق وتصفية الحسابات بين العشائر والقبائل والمجموعات السكانية المختلفة نتيجة الفتنة الاثنية والقبلية التى تتبنى الحركة الشعبية قطاع الشمال إشعال نيرانها وإيقاد أعوادها، كلما نحا الناس نحو إطفاء الحرب ووضع أثقالها.
مذبحة منطقة الحجيرات فجر أول أمس الجمعة راح ضحيتها سبعة من الشبان القصر قتلى رمياً بالرصاص وهم فى فريقهم جوار مواشيهم نيام، حصدتهم أيادي غدر آثمة بالبارود دون ذنب جنوه، فتركتهم موتى يسبحون فى دمائهم وإلى جوارهم اثنان جرحى فى حالة خطرة أقرب إلى الموت من الحياة ــ عجل الله بشفائهم ونجاتهم ــ ثم نهب الجناة الملثمون الطارقون باب الأبرياء بشر فى غلس الليل أكثر من ألف رأس من الماشية توجهوا بها نحو مناطق سيطرة الحركة الشعبية قطاع الشمال الذى ظل على الدوام يوفر الحماية لكل أنواع الأشرار ...المتمردين المحاربين، وقطاع الطرق الناهبين، كيف لا وهو قاطع الطريق الأكبر وكبيرهم الذى علمهم القتل والقطع والخراب والعمل من أجل دمار الإنسان واملاكه فى تلك المناطق.
وجد الجناة الغادرون فرصة نادرة لارتكاب هذه الجريمة المنكرة، وكأنهم كانوا يراقبون حركة أهل الفريق عن كثب عندما تسللوا مع هبوب ساعات فجر اليوم المبارك ليرتكبوا هذه الكبيرة .... قتل سبعة أطفال قصر رعاة أبرياء نيام فى مامنهم بلا جناية وجرم، وتلك فجيعة أليمة يدمي لها قلب الجماد، وتترك تساؤلاً عريضاً أين ذهب الضمير الإنسانى والمراقب الذاتى لهؤلاء؟ بأي قلب وفكر وضمير استحلوا هذه الدماء الطاهرة البريئة؟ هل ليس لهم أطفال فى حيهم ودورهم؟ أو ليست لهم ذرية ضعاف مثلهم يخشون عليهم عاقبة الليالى السود، لأن الجزاء من جنس العمل؟
إن هؤلاء الأطفال التسعة القتلى والجرحى ذهب ذووهم وكبارهم للمشاركة فى مناسبة اجتماعية يوم الخميس بعيداً عن الفريق فى بادية منطقة الحجيرات، الأمر الذى مكن الجناة من سهولة الغارة صباحاً باكراً دون مقاومة أو مدافعة، وهنا يتبادر إلى الذهن تساؤل: كيف عرف هؤلاء الجناة خروج عقلاء الفريق إلى تلك المناسبة التى مسكتهم بالمبيت هناك بعيداً عن الفريق؟
إن أهل الأطفال التسعة السبعة القتلى والاثنين الجرحى من مجموعة البقارة الذين اجبرتهم الحرب على النزوح من منطقة العتمور بمحلية أم دورين التى مازالت فى قبضة الحركة الشعبية.. جاءوا إلى محلية الريف الشرقى شمال شرقى محلية كادقلى حاضرة ولاية جنوب كردفان بحثاً عن الأمن والسلامة لأنفسهم، وبحثاً عن الماء والكلأ لمواشيهم فى بادية منطقة الحجيرات الفسيحة الواسعة ذات المراعي الخصبة والقريبة جداً من مناطق الشعير والكويك أكبر حواضر الريف الشرقى، وهذا الوضع يطرح سؤالاً مهما هو: ماذا عن خطة التأمين التى تتبناها القوات المسلحة فى تلك المناطق التى تبدو قريبة جداً من كادقلى عاصمة الولاية؟ وعطفاً على ذلك كثرت التفلتات المتكررة فى تلك المنطقة وامتدادها حتى مناطق الكيكات والكرقل والسماسم، وقبل أسبوع من هذه المذبحة نهبت أيضاً مواشى الأمير عثمان بلال وهى أكثر من ثلاثمائة وخمسين بقرة، الأمر الذي يستدعي إعادة النظر فى طرق تأمين تلك المناطق.
إن أعداد القوات المسلحة الكبيرة الموجودة فى ولاية جنوب كردفان قادرة على تحرير (الأقصى) من قبضة الصهاينة لو أعيد ترتيب توزيعها وانتشارها لتغطى أكبر مساحة ممكنة من الولاية، وتزيد الرقعة الأمنية فى بعض المناطق التى تزعم الحركة الشعبية أنها تحت قبضتها توهماً!! فعلى سبيل المثال محلية الدلنج رقعتها الأمنية من الجهة الغربية لا تتعدى الاثنين أو الثلاثة كيلومترات، والقوات المسلحة هناك قادرة على أن تذهب غرباً أبعد من ذلك..ومحليتا الريف الشرقى وهبيلا تكثر فيهما جرائم النهب والقتل والتعدي والصراع بين الرعاة والمزارعين، وتلك فجوات يستغلها اليوم الجناة وقطاع الطرق، والقوات المسلحة الموجودة فى هاتين المحليتين قادرة على إعادة التوازن والاستقرار.. أما محلية أبو جبيهة فى القطاع الشرقية ولأهميتها الاقتصادية وطول الشريط الحدودي الذى يبلغ خمسمائة كيلو مع دولة جنوب السودان المضطربة ومشكلات التعدين واتساع القطاع الشرقى ودخول أكثر من (28) ألف نازح من دولة جنوب السودان، وكثرة التهريب، فالأمر يستدعي أولاً إيجاد تدابير إدارية من ديوان الحكم الاتحادى لوضع القطاع الشرقى من جنوب كردفان الذى تمثله ثمانى محليات ... ثانياً: إنشاء فرقة عسكرية فى أبو جبيهة وليس لواءً، وعلى هذا قس الأوضاع الأمنية فى باقى المحليات.
إن حادثة أطفال الحجيرات مأساة إنسانية تستدعى تحرك الولاية والدولة ووزارة الدفاع العاجل من أجل كشف خيوط هذه الجرائم الخطيرة المنظمة.. اللهم تقبل الأطفال القصر الشهداء.. وعاجل الشفاء للمصابين.. وتعازينا الحارة لأسر الشهداء بجميل الصبر وحسن العزاء.. وأخص الأخوين الكريمين الأستاذ محمد عريس وجنابو آدم خميس الرجل الخلوق فى مصابهم العظيم باستشهاد ثلاثة من اسرتهما من جملة الأطفال السبعة ... ورد الله كيد الخائنين.

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017