السبت، 21 تشرين1/أكتوير 2017

board

منهج الجمهوريين الباطني .. في الميزان 

ما سرني وشرفني تلك الهدية القيمة التي خصني بها أستاذي الفاضل البروفيسيور شوقي بشير عبد المجيد أستاذ العقيدة والفكر الإسلامي بجامعة أم درمان الإسلامية. (الهدية) كتابه القيِّم الصادر حديثاً (منهج الجمهوريين الباطني في تأويل القرآن الكريم وموقفهم من السنة)،

الكتاب صدر هذا العام 2017 م يقع في (265) صفحة من الحجم المتوسط  24سم، طبعته مطبعة (جي تاون) طبعة أولى.
أستاذنا بروف شوقي، درسنا عليه مبادئ العقيدة والفكر الإسلامي بكلية اللغة العربية وآدابها بجامعة أم درمان الإسلامية، ثم افترقنا، وبعد نحو واحد وعشرين عاماً، تقابلنا وأستاذي مصادفة الأسبوع الماضي في مكتب الأخ الكريم الدكتور محمد أحمد عبد الغفار المدير التنفيذي بجامعة أم درمان الإسلامية وبحضرة أخي الكريم وزميل الدراسة الجامعية، وزميل العمل العام بابكر محمد حسين نائب المدير التنفيذي، كانت مصادفة جميلة ولقاء رائعاً تبادلنا فيه طرفاً من ذكريات الماضي وتناولنا جانباً من قضايا الدعوة والإعلام والصحافة والفكر، حتى انتهينا إلى الفكر الجمهوري الخبيث ومثالبه، حيث أخرجت تلك المحاورة والمناقشة الهدية القيمة، كتاب (منهج الجمهوريين الباطني في تأويل القرآن الكريم وموقفهم من السنة)، لمؤلفه أستاذنا شوقي بشير عبد المجيد، وقد أطلعت على الكتاب، فوجدته في مجمله كتاباً مهماً سد هوة عظيمة وقدم أدلة قوية في مواجهة أنصار الفكر الجمهوري الباطل، وهم إن كانوا قلة وشذرات، فإن فكرهم الخبيث يمثل أحد معاول الهدم في مواجهة أصول العقيدة الإسلامية الصحيحة، ومرتكزات الفكر الإسلامي، ولهذا رأيت وﻷهمية الكتاب في بابه تعريف القراء الكرام به لتمام الفائدة وأخذ وقاية التحصين به بعد عون الله تعالى وتوفيقه، فهو كتاب مهم جميل رائع نادر يستحق القراءة، والاقتناء في المكتبة الخاصة .
الكتاب في أصله جزء من  رسالة علمية (رسالة دكتوراه)، نال بها الباحث البروف حالياً درجة الدكتوراه من كلية الشريعة فرع العقيدة بجامعة أم القرى بمكة المكرمة سنة 1985م .
أستاذنا البروفيسور شوقي بشير عبد المجيد من مواليد منطقة أربجي التاريخية جنوبي مدينة الحصاحيصا بولاية الجزيرة في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي في 1/3/1951، درس أصول الدين والفكر الإسلامي بجامعة أم درمان الإسلامية، وتخرج فيها في عام 1975م، حصل على الماجستير بامتياز من جامعة الأسكندرية في كلية الآداب عام 1981م، ثم حصل على درجة الدكتوراه بتقدير جيد جداً في الشريعة فرع العقيدة من جامعة أم القرى بمكة المكرمة عام 1985م، ونال درجة الأستاذية (بروفيسور) من جامعة أم درمان الإسلامية عام 1998م .
شغل البروف شوقي عدة مواقع علمية رفيعة، منها رئيساً لقسم العقيدة الإسلامية بجامعة أم درمان الإسلامية، ثم رئيساً لقسم الدراسات الإسلامية بجامعة إفريقيا العالمية، ثم أعير إلى جامعة السلطان قابوس بن سعيد بدولة سلطنة عمان عام 1987م حتى 1990م، ثم أعير مرة أخرى إلى جامعة الإمارات العربية المتحدة عام 1998م حتى عام  2004م قبل أن يعود عميداً لكلية الدراسات العليا بجامعة أم درمان الإسلامية، ومن خلال تلك الفترة إلى حينه أشرف واشترك في تقييم أكثر من مائة رسالة علمية في الماجستر والدكتوراه، وشارك في عدد من المؤتمرات المحلية والعالمية، له أكثر من عشرين مؤلفاً في الفكر الإسلامي، منها هذا المؤلف الجديد الذي بين هذا المقال، وهو مؤلف - أشرت - مهم قيم جل في بابه في قضية فكرية وعقدية شائكة ذات آثار سيئة على حقل العقيدة الإسلامية، والفكر الإسلامي، وهي عقيدة الفكر الجمهوري الخبيثة .
بدأ المؤلف كتابه القيم باستهلال حشد فيه آيات كريمات من سورتي النساء والأحزاب، وثنى بإهداء جميل إلى الدكتور محمد وقيع الله أحمد الأستاذ بالجامعة الإسلامية، وهو لهذا الإهداء مستحق .. حيث طراه بجمل محمودة، واصفاً إياه بكمال العقل، وعلو الهمة، وأنه أحد المخلصين في مجال الدعوة الإسلامية .
يتكون كتاب منهج الجمهوريين الباطني في تأويل القرآن الكريم وموقفهم من السنة من ثلاثة أبواب، تناول المؤلف في الباب الأول نشأة وتاريخ الفكر الجمهوري، ومؤسس الفكر الجمهوري محمود محمد طه مالك الفضل، الذي ولد بمدينة رفاعة بولاية الجزيرة في سنة 1911م، درس (بكتاب) رفاعة، وهي مرحلة تعليمية في السلم التعليمي القديم، والوسطى، ثم التحق بكلية غردون التذكارية وتخرج فيها مهندساً، ثم عمل بمصلحة السكة الحديد بعطبرة التي تركها بعد ست سنوات، ثم التحق بشركة حكومية وتركها بعد ثلاث سنوات، وذلك سنة 1945م وتوجه إلى مشاريع خاصة بمدينة كوستي. ولمؤسس الفكر الجمهورين بنتين سمية وأسماء -  والأخيرة جمهورية تدين بالولاء الكامل للفكر الجمهوري ظلت تدافع عنه بتطرف - وولد واحد اسمه محمد مات غرقاً سنة 1945م .
أسس محمود محمد طه مالك الفضل مذهبه الجمهوري سنة 1951م بعد خروجه من السجن بسبب دفاعه عن الختان الفرعوني، حيث دخل بعده خلوة في غار برفاعة بالقرب من (ديم لطفي) وخرج من هذه الخلوة بنزعة صوفية في حالة مجذوب فقام يدعو إلى هدم الإسلام برسالته الأولى التي سماها بالدعوة الإسلامية الجديدة، ومن التناقض الفكري والمنهجي عند محمود محمد طه له رسالة ثانية، يسميها بالرسالة الثانية .
وتناول المؤلف في الباب الثاني تأويل الجمهوريين الباطني للقرآن الكريم، بينما خصص الباب الثالث لموقف الجمهوريين من السنة النبوية، وحوى الكتاب ثمانية عشر فصلاً، وعشرات المباحث، وعشرات المطالب، وختم مؤلفه في الباب الثالث بفصل يفضح الجمهوريين فضيحة كبرى بسبب إدخالهم عدداً كبيراً من أحاديث السنة النبوية المطهرة الصحيحة في باب الأحاديث المردودة التي هي عندهم أحاديث بدعة، بهدف التشكيك في السنة النبوية، وهو منهج في رواية السنة خالفوا به إجماع الأمة والمسلمين، حيث توسعوا في البدعة على حساب السنة النبوية الصحيحة، وبهذا صدق المؤلف عندما أشار إلى أن الفكر الجمهوري هدفه الأول هدم أصول العقيدة الإسلامية الصحيحة.
الكتاب قيم، ولا شك في أنه أثرى المكتبة الإسلامية بإضافة حية نادرة في بابها، بتناول علمي منهجي من عالم كبير مزود بخبرات تراكمية فذة مكنته من النفاذ إلى الموضوع مباشرة بأسلوب سهل راقٍ يرتكز على قوة في الحجة والمنطق مسددة باستشهاد واستدلال كثيف من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فضح بهذا المنهج المعتدل الوسطى منهج الجمهوريين الباطني الغالي المنتحل المتخفي المنطلق من هوى وضلال بين، وبدعة وخواء فكري وعلمي في تأويل القرآن الكريم ورد السنة الصحيحة بجهل وإسفاف، ولذلك الكتاب جدير بالقراءة والاقتناء والاحتفال به، ولا غنى للعلماء عنه والدعاة وطلاب العلم الشرعي، والعاملين في حقل الدعوة الإسلامية وحماية بيضة الدين والأمة من الأفكار والمذاهب الهدامة، كما هو جدير باهتمام المشتغلين بالإعلام والمناظرة ودراسات الفكر الإسلامي، فهو كتاب نادر في بابه، ميسر في تناوله وطرحه، حجة قوية في مقارعة الفكر الباطني والظاهري الجمهوري الباطل شرعاً، المنحرف عن الفطرة السوية، والعقل السليم، الساقط الهش أمام معاول النقد العلمي المعتدل والمنهج الراسخ، وقد جاء الكتاب في منهج وصفي تاريخي، واستقصائي جدير بالإهتمام والاحتفال به والاقتناء.

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017