الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

board

النقابات تعزز مهرجان جنوب كردفان (1)

شهدت النسخة الثانية لمهرجان جنوب كردفان للسلام والسياحة والتسوق والاستثمار اهتماماً أكبر عن سابقتها النسخة الأولى التي قال عنها والي ولاية جنوب كردفان اللواء عيسى آدم أبكر يوسف في منتدى حوار صحافي في حاضرة الولاية كادقلي أداره نقيب الصحافيين الأستاذ الصادق الرزيقى ،

قال الوالي كان الهدف من النسخة الأولى هو دعوة أبناء الولاية بالداخل والخارج للعودة إلى الولاية والمشاركة والوقوف على ما أستجد فيها من برامج وسلام،  وقال أما النسخة الثانية فأردنا أن تكون أكثر شمولية، ولذلك خلالها استقبلت الولاية ثلاثة آلاف ضيف من شركات ورجال أعمال وسفراء ومسؤولين وإعلاميين وممثلين لعدد من الولايات، بجانب وفود محليات الولاية .والجدير بالذكر كما ذكرت من قبل في مقال سابق، إنه قد طرأ تقدم كبير في مستوى التنظيم والضيافة والنُّزل على الجانب الإداري، وتقدماً ملحوظاً من الجانب الفني ، من حيث إعداد البرامج وطرق عرض معارض تراث المحليات وتنوعه ، وتحسن مستوى البرامج والكرنفالات والملاحق المصاحبة ، التي في مقدمتها تلك الندوات والمحاضرات والورش والدورات التدريبية التي عقدت على هامش مهرجان السلام ، حيث تسابقت مؤسسات الدولة المركزية والنقابات الاتحادية والمنظمات في تأسيس أرضية جديدة لعدد من البرامج والمشروعات. وتأتي في مقدمة هذه المؤسسات وزارة المعادن التي بادر وزيرها البروف هاشم علي سالم وقاد وفداً من وزارته التي عقدت ورشة مهمة عن قضايا التعدين وتهيئة الأجواء لمشروع التعدين الذي تتصدر ولاية جنوب كردفان ولايات السودان فيه خاصة تعدين الذهب في القطاع الشرقي المحليات الثماني ومحلية كادقلي في القطاع الغربي المحليات التسع ، حيث استضاف مركز التدريب شمالي كادقلي أعمالاً عديدة من تلك الفعاليات خاصة برامج الورش والدورات التدريبية. وجدير بالذكر أن نخبر القارئ الكريم أن مركز التدريب بكادقلي الذي أنشأته منظمة und وبدأ العمل عام 2009م ، وحسب إفادة أمين عام حكومة جنوب كردفان السيد صالح إبراهيم يعقوب والذي يعد من أكفأ الإداريين بجنوب كردفان ، الذي كان مشرفاً على المركز فترة توليه الحكم المحلي بالولاية، قال إن المركز يعد ثاني أكبر مركز في إفريقيا بعد مركز كينيا، كلف إنشاؤه مبلغ ثلاثة ملايين دولار وقتها. يتكون المركز من ثلاث قاعات إحداها كبيرة تسع لعدد مائتي شخص وقاعتين صغيرتين تسع الواحدة ستين شخصاً، وبه مكتب للمدير ومكتب آخر للإدارة ، ومركز تدريب للنت ، وثلاثة أجنحة سكنية الأول منها vip يسع عدد ثمانين فرداً ، وجناحين عاديين، إضافة إلى المنافع والسور وكافتيريا ومخزن ، وبالمركز وابور كهرباء إحطياطي ومزود بثلاجات وشاشات، ويستقبل دورات تدريبية وورش عمل حكومية وشعبية.
كانت ميزانية تسييرالمركز السنوية من قِبل 50und ألف دولار ولكن للأسف توقفت ، وللمركز شراكات في مجال التدريب مع جامعات الدلنج ، والسودان للعلوم والتكنولوجيا ، وجامعة الخرطوم ، وما ينقص المركز اليوم مكتبة عامة وشبكة نت متكاملة، نأمل أن تجد هذه النواقص اهتماماً من قِبل حكومة الولاية ، وقد استقبل المركز خلال فعاليات المهرجان عدداً من البرامج أهمها ورشة المعادن التي أشرت إليها، وملتقى الموسم الزراعي، فضلاً عن مناشط أخرى عدة وهو مفتوح لهذه البرامج. يتبع المركز إدارياً ﻷمانة الحكومة بالولاية وفنياً لإدارة الموارد البشرية ، ويدار بالشراكة بين حكومة جنوب كردفان ومنظمة und . ومن أهم البرامج التي شهدتها الولاية خلال المهرجان، ندوة كبرى جاءت تحت عنوان(سيادة حكم القانون وإصلاح الدولة طريقاً للاستقرار والسلام)، ندوة محضورة من فعاليات قانونية وسياسية وتشريعية وإدارية ، وقوى من الطلاب والشباب والمرأة  احتضنتها قاعة الشهيد إبراهيم بلندية بالمجلس التشريعي بجنوب كردفان شرَّفها بالحضور المهندس السر عبد الرحيم توتو رئيس المجلس، ورئيس القضاء بالولاية والشيخ على إبراهيم محمد وزير التربية والتعليم ممثلاً للوالي ، وجواهر موسى الزبير معتمد الرئاسة، والفاضل محمد ونيس رئيس المجلس الأعلى للحكم المحلي وتنمية الموارد البشرية ، حيث قدم السيد نقيب المحامين الأستاذ الطيب هرون ، والأستاذ طارق عبد الفتاح محاضرة قيِّمة في فقه دلالة السيادة ومفهوم حكم القانون طرائق وأدوات، والسبيل نحو إصلاح الدولة نالت رضا الحضور الكبير .. ابتدر النقاش في الندوة الهادي عثمان أندو، ووقيع الله حمودة شطة، ثم جاءت مشاركة فاعلة من الحضور أثرت النقاش وخرجت بتوصيات مهمة سوف تعزز مسيرة السلام والاستقرار بالولاية .الجدير الذكر، أن نقيب المحامين السودانيين قاد وفداً رفيعاً شمل طارق عبد المجيد مساعد النقيب ، وفاطمة الصديق أمينة الإعلام نائبة رئيس لجنة التشريع بمجلس تشريعي ولاية الخرطوم ، وسيف الدين أمبدة أمين الدور ، وأحمد ساتي أمين الخدمات ، ومحبة عثمان مسؤول القطاع الشمالي بالنقابة ، إضافة إلى الأستاذ صابر حبيب عجالة مسؤول قطاع كردفان بالنقابة ورئيس لجنة التشريع وحقوق الإنسان بمجلس تشريعي جنوب كردفان والذي رتب ونسق للندوة وأدارها على المنصة بعد مقدمة رائعة من الأستاذة فاطمة الصديق ، وخاطب ختام الندوة المهندس السر عبد الرحيم رئيس المجلس مؤكداً إحكام الشراكة بين المجلس ونقابة المحامين ، ومذكراً بدور المجلس في تبني وقيادة مثل هذه المبادرات، وقد قام نقيب المحامين السودانيين في نهاية زيارة ناجحة للولاية بوضع حجر الأساس لدار نقابة المحامين فرعية جنوب كردفان، وقدم تبرعاً لدعم بناء الدار بمبلغ مائتي ألف جنيه وناشد حكومة الولاية بدعم مشروع دار المحامين الذي أعلنه أنه سيقدم عوناً قانونياً لمواطني الولاية ويفتتح مكتبة عامة ، مساحة الدار 1500 متر شمال مدينة القضاء الجديدة ، هى شمال القرية التراثية الجديدة . ومن تظاهرات الفعاليات الكبيرة على هامش المهرجان الوفد الإعلامي والصحفي الكبير الذي قاده نقيب الصحافيين السودانيين الصادق الرزيقي، والذي شمل صحافيين كبار منهم محمد عبد القادر رئيس تحرير(الرأي العام) الذي وصف ولاية جنوب كردفان بأنها ولاية سياحية من الطراز الأول، وإبراهيم الصديق رئيس تحرير(الصحافة)، والمسلمي الكباشي مدير قناة الجزيرة القطرية بالخرطوم الذي تغزل في جمال طبيعة جنوب كردفان غزلاً فريداً ، وسيف الدين علي المخرج القدير ، مخرج فيلم (أرض السمر) الذي عرض في إحدى حلقاته جمال شلال (كلبا) بجنوب كردفان، وقال سيف الدين علي مشاهدة منظر الشلال وصلت إلى 72 ألف مشاهد للقناة على موقع (اليوتيوب)، ويوسف عبد المنان الذي قدم مقترحاً بأن تكون كادقلي عاصمة للسودان لمدة ثلاثة شهور كل عام ، حيث أكد الوالي تبني الفكرة وطرحها على السيد رئيس الجمهورية  لجمال الطبيعة التي فيها ، وتحدث وقيع الله حمودة شطة عن أهمية قيام الطريق الدائري للوصول إلى جمال الطبيعة السياحية الساحرة في القطاع الشرقي خاصة العباسية والرشاد وأبو جبيهة والليري ، وقدم مقترحاً بإنشاء وزارة للسياحة والسلام بولاية جنوب كردفان ﻷهمية السلام والسياحة فيها ، وقد أكد الوالي في رده أن هناك جمال خيالي في المنطقة الشرقية خاصة الرشاد والليري، وقال ما رأيتموه من جمال في الدلنج وكادقلي يمثل واحد من عشرة من جمال المنطقة الشرقية ، وأكد أهمية قيام الطريق الدائري، وأكد أن رئيس الجمهورية وجه بإكماله. وأدار نقيب الصحافيين المؤتمر الصحافي للوالي الذي تحول إلى منتدى صحافي بمقترح من الرزيقي حين طلب منه تقديم المؤتمر الصحافي وقدم مقترحاً بقيام ورشة عن قضايا الإعلام في جنوب كردفان، وأكد عليها الوالي في رده وتبنى الرزيقي باسم اتحاد الصحافيين دورة تدريبة داخل السودان وخارجه لصحفيي جنوب كردفان الذين وصف اتحادهم الفرعي بأنه أنشط فرعية ، وأن مراسلي جنوب كردفان متميزون وعلى رأسهم عبد الوهاب أزرق .. تحدث عدد من الصحافيين وطرحوا أسلئة ناقشها الوالي اللواء عيسى آدم أبكر في ختام المداخلات وأجاب عنها بردود مبشرة وجميلة وموضوعية.
نواصل.

الأعمدة

خالد كسلا

الثلاثاء، 19 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الإثنين، 18 أيلول/سبتمبر 2017