الأربعاء، 17 كانون2/يناير 2018

board

الجريمة الالكترونية:

بقلم: م/ محمد سليمان عبد الله
لا شك بأنه أصبحت التكنولوجيا هي الهاجس الاكبر الذي يؤرق امن المجتمعات. فبالرغم من انه تم وضع العديد من القوانين التي تتعلق بالجريمة الالكترونية وقوانين حماية البيانات، إلا انه نجد هنالك زيادة في الجريمة والخروقات الامنية على بيانات المستخدمين والمؤسسات الخاصة وحتى القطاعات الحكومية

لم تسلم من تلك الهجمات والخروقات الامنية. فقد اصبح الحاسوب والاجهزة الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي هي اساس الاتصال بين الافراد والمؤسسات والهيئات والبنوك وكل القطاعات، وزاد استخدام شبكة الانترنت في تراسل البيانات والمعلومات. إنّ الاستخدام الكبير لِلأنظمة التكنولوجية قاد إلى الكثير من المشاكل والمَخاطر، وقدّم أصنافاً من الجرائم لم تكن مُتداولةً سابقاً، سُميّت بالجرائم الإلكترونية، فما هي الجرائم الإلكترونية؟ وما هي أنواعها؟
تعرّف الجرائم الإلكترونية Electronic crime or e-crime) ) بأنّها المُمارسات التي تُوقَع ضدّ فرد أو مجموعةٍ مع توفِّر باعثٍ إجراميّ بهدفِ التَّسبُّبِ بالأذى لسمعة الضحيّة عمداً، أو إلحاق الضَّرر النفسيّ والبدنيّ به سواءً أكان ذلك بأسلوبٍ مباشر أو غير مباشر بالاستعانة بشبكات الاتّصال الحديثة كالإنترنت وما تتبعها من أدوات كالبريد الإلكتروني وغرف المُحادثة، والهواتف المحمولة وما تتبعها من أدوات كرسائل الوسائط المُتعدّدة. فهي اذن تهدف الى إلحاق الضرر المادي او المعنوي بالمستخدم او المؤسسة. فنجد هناك عدة أهداف للجريمة الالكترونية : بداية من التمكن من الوصول الى المعلومات بشكل غير شرعي، كسرقة المعلومات او الاطلاع عليها او حذفها او تعديلها بما يحقق هدف المجرم. و التمكن من الوصول عن طريق الشبكة العنكبوتية إلى الأجهزة الخادمة الموفرة للمعلومات وتعطيلها .للحصول على المعلومات السرية للجهات المستخدمة للتكنولوجيا كالمؤسسات والبنوك والجهات الحكومية والأفراد وابتزازهم بواسطتها، وجرائم التشهير والسب والشتم والمطاردة الالكترونية، المُتعلّقة بتعقّب أو مطاردة الأفراد عن طريق الوسائل الإلكترونيّة لغاية تعريضهم للمضايقات الشّخصية أو الإحراج العام أو السّرقة المالية وتهديدهم بذلك؛ حيث يجمع مرتكبو هذه الجرائم معلوماتِ الضّحية الشخصية عبر مواقع الشّبكات الاجتماعي وغرف المحادثات وغيرها .الكسب المادي أو المعنوي أو السياسي غير المشروع عن طريق تقنية المعلومات مثل عمليات اختراق وهدم المواقع على الشبكة العنكبوتية وتزوير بطاقات الائتمان وسرقة الحسابات المصرفية، وغيرها من الأسباب الاخرى التي تقود الى الجرائم الالكترونية.
تحملُ الجرائم الإلكترونيّة مُسمّياتٍ عدّة، منها: جرائم الكمبيوتر والإنترنت. جرائم أصحاب الياقات البيضاء white collar crime الجرائم السايبيرية بالإنجليزية Cyper crime جرائم التقنية العالية High Tech Crime
أما بالحديث عن مخاطر الجرائم الالكترونية
يُؤدّي انتشار الجرائم الإلكترونية في المُجتمعات إلى الكثير من المخاطر والتهديدات، ومنها المساس بالاقتصاد والأمن الوطني وتهديده و المساس بالعلاقات الأسرية وتشكيل الخلافات بين أفراد الأسرة ممّا يؤدّي إلى التفكك الأسري، وذلك بسبب الكثير من النتائج التي تُسبّبها بعض أنواع الجرائم الإلكترونية كالتّشهير ببعض الأفراد ونشر الأخبار الكاذبة والإشاعات.
أخيراً والسؤال الذي يطرح نفسه كيف يمكننا مكافحة الجرائم الإلكترونية؟ تسعى الدّول والحكومات بشكلٍ جديّ للحدّ من الجَرائم الإلكترونيّة وآثارها عبر طُرقٍ كثيرة منها فرضُ سياساتٍ دوليّة وعقوباتٍ كبيرة على مُرتكبي هذه الجَرائم. تفعيل أحدث التقنيات والوسائل للكشفِ عن هويّة مُرتكبي الجرائم. نشر التّوعية في المُجتمعات حول الجرائم الإلكترونية ومَخاطرها، وتَعريف الأفراد بكيفيّة الحِفاظ على معلوماتهم وخصوصيّاتهم؛ كحساباتهم البنكية وبطاقاتهم الائتمانية. إنشاء خطوط هاتفيّة ومؤسسات مُعيّنة تابعة للدّولة للإبلاغ عن الحالات التي تتعرّض لمثل هذا النّوع من الجرائم. توجيه التّشريعات والقوانين وتحديثها بما يَتماشى مع التّطورات التكنولوجية، لفرض قَوانين جديدة فيما يستجدّ من هذه الجرائم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.