الأحد، 23 تموز/يوليو 2017

board

(حوادث وقضايا) داخل حظائر الكلاب الشرطية

الخرطوم: الإنتباهة
عندما أحصى الله الكلب مع الصالحين الذين احتموا بالكهف بحثاً عن الأمن والطمأنينة, كانت هناك حكمة إلهية مقتضاها أن لهذا الحيوان ميزات تختلف عن سائر الحيوانات الأليفة ومواهب ربانية عرفها الإنسان منذ بداية الخلق،

وعمل على تطويرها وتوظيفها لمصالحه الخاصة والعامة، وبهذا المفهوم عرفت الأجهزة الشرطية مقدرات هذا الحيوان وفنونه المتسقة مع مهام وواجبات الشرطة في عمليات منع وكشف الجريمة, وكانت الشرطة السودانية سباقة في هذا المجال.. (حوادث وقضايا) سجلت زيارة خاصة لدائرة الكلاب الشرطية والتي تجاوزت مهامها عمليات الكشف والبحث والمنع إلى مهام تدريبية على مستوى الإقليم ودول الايابكو. معاً نطالع تفاصيل الزيارة.
عند حوالي التاسعة صباحاً وبميدان التدريب الغربي وقفت مجموعة من المدربين بكلابهم الشرطية حيث تعرفنا على مدرب الراعي البلجيكي المعروف بـ(المانيلويز) من خلال عرضه الذي تميز بالقدرات العالية, وهو كلب على درجة من  الذكاء، ينحدر من سلالة نادرة تم إعداده للقيام بمهام خاصة منها ما يتعلق بمكافحة الإرهاب والاقتحام، والقنص، ويتمتع برشاقة ولياقة بدنية مع تدريب رفيع على التأقلم مع الأجواء المتغيرة والبيئات المتعددة.
الكشف عن المتفجرات
نوع آخر يسمى (الراعي الألماني) تم تدريبه على اكتشاف المتفجرات حيث تم وضع عبوة متفجرة داخل إناء وسط مجموعة من المواعين المختلفة وقد تعرف عليها دون ان يمسها أو يتعامل معها وذلك لمعرفته بخطورتها وبالتالي حماية نفسه وحماية مدربه، وهو كلب تم تدريبة بمواصفات عالمية شكلت واحدة من المطلوبات الدولية في تأمين منصات الرؤساء والقضاة في المحاكم ذات الطبيعة الخاصة وفي ملاعب كرة القدم والحشود الكبيرة.
الاستعراف
نوعية أخرى تسمى كلاب (الاستعراف)، وقد تم عرض طابور لمجموعة من المتدربين للكلب وبعد مسحهم بصورة سريعة تم أخذ متعلق من أحدهم (محفظة نقود)، وبالفعل تمكن الكلب  من معرفة صاحب المحفظة من بين عشرة مشاركين وهي ذات العملية التي تعرفت عليها الكلاب الشرطية على كثير من المتهمين وفي بلاغات شهيرة أثارت الرأي العام بل تعرفت على الكثير من جثث الغرقى بعد التعرف على متعلقاتهم من ملابس وغيرها, حيث تمكنت الكلاب من تحديد موقع جثثهم وهي بقاع الأنهار، وهو نوع آخر من الكلاب التي تنتمي لفصيلة اللبرادور, فعندما يستنشق الكلب المتخصص لمتعلقات المتهم أو ما يحرز منها في مسرح الجريمة فإن الكلب قادر على فرزها وإن اختطلت بروائح أخرى.
الكشف عن المخدرات
الكلاب المدربة على اكتشاف المخدرات يتم تدريبها بصورة خاصة تمكنها من معرفة المخدرات بكل أشكالها بما فيها المستحدثة من عقاقير وخرشات وبنقو وأفيون وغيره، وقد خطت الدائرة في هذا المنحى خطوات كبيرة بتأسيس وحدات متخصصة لهذا العمل بالتعاون مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وشرطة المعابر وقد أثبتت قدرتها ونجاحها في هذا الجانب.
داخل العيادة
من داخل العيادة البيطرية بدائرة الكلاب الشرطية أفاد العقيد شرطة طبيب عابدين محمد عابدين مدير دائرة الكلاب الشرطية ان الكلاب هنا تحظى بعناية طيبة فائقة وأضاف: تم تجهيز حظائرها وفقاً للمعايير الدولية, فلكل كلب هنا ملف طبي متكامل ينظم جرعات التطعيم الدورية وإجراء الفحوصات الوقائية بأحدث ما توصلت له تقنيات التشخيص من معامل وموجات صوتية، ويقف على عيادة الكشف البيطري نخبة من الأطباء والمختصين في الصحة العامة والجراحة الطب الوقائي، وخبراء التغذية، وهناك فحوصات دورية تتم للكلاب تشمل فحوصات الدم والموجات الصوتية ووحدة جراحة مجهزة للحالات الطارئة, مشيراً لاستخدام أغذية مستوردة للكلاب.
بلاغات نوعية
من خلال السجلات تمكنت الكلاب الشرطية من فك طلاسم الكثير من الجرائم الكبرى منها جريمة قتيل الجريف الذي تم العثور على جثته وهي مقيدة بحبل في منتصف الطريق، فتتبع الكلب أثراً لرائحة هي جزء من متعلقات الجثة أوصلتهم لدكان يبعد مسافة بعيدة وبمعاينة المحل اتضح أن باقي الحبل الذي تم به توثيق الجثة موجود بجوال بصل، وبالتحري مع أصحاب الدكان اعترفوا بجرمهم وتم تقديمهم للمحاكمة، وفي بلاغ آخر تم العثور على جثة في الطريق العام وحواليها آثار عراك ويبدو أن القتيل قاوم الجناة الذين حاولوا نهبه, وتمكن الكلب الشرطي من متابعة أثرهم وأوصلهم لمنزل خال من السكان, وبدخوله تم العثور على هاتف القتيل وبعض أمواله ومن ذلك تم التعرف على الجناة الذين سجلوا اعترافات بجريمتهم ومن ثم محاكمتهم. وفي منطقة توتي تمكن الكلب الشرطي من العثور على أداة جريمة (سكين) تم رميها في الماء وبهذا اكتملت أركان الجريمة والكثير من البلاغات المماثلة.