الإثنين، 21 آب/أغسطس 2017

board

مدير إدارة تأمين السياحة والتراث القومي العميد الترابي لـ(حوادث وقضايا):

الخرطوم: الإنتباهة
كشف العميد شرطة عماد الدين الترابي, مدير ادارة تأمين السياحة والتراث القومي، عن حزمة أمنية متقدمة لتأمين المواقع السياحية والأثرية بالسودان. وقال في حواره مع (حوادث وقضايا), إنهم يعملون ضمن منظومة أمنية محكمة لتحقيق السياحة الآمنة بالسودان.

وأشار إلى تمكنهم من إحباط الكثير من محاولات تهريب الآثار وسرقتها، ودعا أجهزة الإعلام للتبصير بحضارة السودان وإرثه ليكونوا شركاء في الحفاظ على هوية وتاريخ الأمة التي تمتد حضاراتها إلى ما قبل التاريخ، وتناول مهام وواجبات واختصاص شرطة تأمين السياحة والتراث القومي, ومزيد من التفاصيل عبر المساحة التالية:  
> حدثنا عن الإدارة مهاماً واختصاصاً؟
< أنشئت الإدارة بناء على دراسات أجرتها رئاسة الشرطة لإنشاء قوة متخصصة لتأمين المرافق العامة, ومن ضمن إداراتها شرطة لتأمين السياحة والتراث القومي، وفي العام 2001م صدر قرار وزاري بإنشاء شرطة متخصصة لتأمين السياحة والتراث القومي, وبموجب ذلك صدرت لائحة عامة حددت المهام والاختصاصات لهذه الإدارة. ومن خلال هذه اللائحة, تأمين السائح والمنشآت السياحية وتأمين مناطق الجذب السياحي وتقديم المشورة والتعاون في المنشآت السياحية وضبط الجرائم الواقعة على الآثار والتحري فيها والتحقيق بالتنسيق مع النيابة ورصد حركة السياحة والتأكد من معدلات السياحة على مستوى الولاية والسودان.  
> طالما تعمل الإدارة وفق قانون نود معرفة أهم ملامح هذا القانون؟
<  أبرز جوانب القانون من خلال الاختصاص النوعي هي اختصاصها في إنفاذ قانون السياحة للعام 2009 وقانون الآثار للعام 1999  والذي حدد المواد المجدولة والعقوبات الواقعة على هذه المخالفات, ومن أهم القوانين لنا كاختصاص, المواد (8/9/10) وهو مزاولة العمل السياحي يقوم به أي شخص فندق أو منتزه وهو يتحدث عن التصريح والترخيص لمزاولة هذا العمل والتعامل مع أية مخالفة، وهي مواد لها عقوبات ومحكمة مختصة, وهناك لوائح واجبة التنفيذ لأنها تهدف الى ترقية الخدمة السياحية للسياح في السودان.
> وماذا عن قانون الآثار؟
<  قانون الآثار يتحدث عن التنقيب وهو محرم إلا بموافقة هيئة الآثار، وتحدث عن الاتجار بالآثار والتعدي عليها وتقليدها وتعريفها، ما هو الأثر؟ وما تجاوز عمرها المائة عام سواء كانت مستخدمة في الزراعة أو العمل الإداري أو مالكها, ومن خلال هذا اللقاء نوصي أنه تراث قومي يجب حفظه لأنه جزء من  الممتلكات العامة أو الاحتفاظ به بصورة صحيحة , وهذه فرصة طيبة للذين يمتلكون آثاراً تجاوزت المائة عام أو تراثاً قومياً أن يحافظوا عليه.
> هناك مبانٍ بولاية الخرطوم وغيرها تجاوزت المائة عام وما زالت تستخدم في أغراض العمل الإداري وغيره، ألا يتعارض ذلك مع القانون؟
< هناك مواقع تجاوزت المائة عام وهذا لا يمنع استخدامها للعمل الاداري ومايلي المباني التاريخية ولاية الخرطوم شكلت جزءاً من الماضي المعماري وحقباً تاريخية يجب المحافظة عليها لنحفظ التاريخ, ولابد من صيانتها فقط بواسطة الهيئة القومية للآثار, ولنا أمثلة كثيرة مثل مبنى وزارة المالية والسكة الحديد وأقسام شرطة في أبودليق وبحري وجزء من المزارات السياحية, وهناك تنسيق بين الأجهزة ذات الصلة للمحافظة عليها واستخدامها مع إعطائها قيمتها التاريخية .
> حدثنا عن تأمين المواقع الأثرية وسرقة الآثار؟
< أولاً نحيي الجهود الإعلامية للتعريف بحضارة السودان وأهميتها وحمايتها وهو جهد مطلوب يتكامل مع مهامنا في التأمين والحفاظ على هذا الإرث, فمعرفة الناس بها والتبشير بها يعظمها في دواخلهم وبالتالي المشاركة في تأمينها والحفاظ عليها، وبالسودان آثار شاخصة تؤكد وجود حضارة ممتدة من الخرطوم حتى الحدود مع دول الجوار, وتشهد على حضارات ما قبل الميلاد والفترة المسيحية وجنوباً توجد آثار في الدندر والجزيرة والبحر الأحمر ودارفور والقضارف  وغيرها في النيل الأبيض, وهذه يتم ربطها بالحضارة الأم وهذا يضع الإدارة والجهات ذات الصلة في تحد كبير للحفاظ عليها  لأن السودان  بدأ يأخذ في اتجاه طبيعي للحفاظ على الإرث التاريخي ودوره في الحضارات القديمة.
> ماهي خطط التأمين الخاصة بهذه المواقع؟
<  أولاً, نؤكد أن شرطة السياحة والتراث القومي منتشرة انتشاراً واسعاً في الولايات, ولنا أتيام من المباحث ترصد حركة الاتجار وتكللت أعمالها بنجاحات كبيرة وقدمت العابثين بهذا التراث الى محاكمات رادعة, ولنا أن نشكر كثيراً من المواطنين الذين ساعدونا في هذا الصدد وأقول: أنجزنا الكثير من المهام وأمامنا الكثير من الواجبات ولنا عناصر تمتلك  الثقة في نفسها وبارة بقسمها لتشريف البلاد والحفاظ على تاريخه وسيجد السياح الرعاية التامة، فالشرطة تعمل ضمن منظومة أمنية متكاملة لتحقيق الأمن والامان وهو الواجب الذي نقوم به, ونؤكد أن مشاريعنا التأمينية تسير وفق ما هو مخطط له لتحقيق السياحة الآمنة, ونشد يدنا بيد المواطن أن يعتز بهذا المجد الذي نتشرف به ونطمئن أننا موجودون في كل المواقع.