السبت، 29 أبريل 2017

board

حريق هائل يقضي على مركز البربري بالمنطقة الصناعية

الخرطوم: الإنتباهة
قضى حريق هائل اندلع صباح أمس على مركز البربري للإسبيرات بالمنطقة الصناعية الخرطوم، وتصاعدت ألسنة اللهب التي احتوتها (7) عربات إطفاء و(3) للإمداد،

وكشف العميد شرطة عثمان عطا مدير دائرة العمليات بالدفاع المدني ولاية الخرطوم في تصريح لـ(المكتب الصحفى للشرطة) أنه وفور تلقي البلاغ تم تحريك عربات الإطفاء والإمداد والتي باشرت مهامها على ثلاثة محاور لمحاصرة النيران في أضيق نطاق،  مشيراً إلى أن الجسم المشتعل أسبيرات عربات وأجهزة كهربائية، وقال إن أسباب الحريق تعود الى التماس كهربائى ولا توجد خسائر في الأرواح،  مبيناً ان اللواء شرطة بشير علي ضو البيت مدير الدفاع المدني ولاية الخرطوم واللواء شرطة محمد البشرى مدير الشئون العامة ومدير قطاع الخرطوم قد وقفا على عمليات الإطفاء.
ضعف الجوانب الوقائية
وكانت (الإنتباهة) قد رصدت خلال الأيام الفائتة, عدة حرائق ضخمة حيث اندلع حريق هائل مجهول المصدر خلال هذا الاسبوع بورشة تجارة الأسطبلات بمحلية الخرطوم وانتقل إلى شركة سوداني للاتصالات ومن ثم إلى شركة الأدوية المجاورة وتسبب في خسائر فادحة، حيث قضى الحريق ابتداءً على حاويتين كانتا بالورشة بالاضافة الى مولدي كهرباء وماكينة النجارة والعريشة، وتصاعدت ألسنة اللهب لتلتهم غرفة المنظم بسوداتل والمولد الكهربائي وثلاثة مكيفات, كما قضى الحريق على كميات كبيرة من الأدوية والكراتين الفارغة الديباجات الخاصة بمصنع اليونوميت للادوية ، وتمكنت فرق الدفاع المدني من السيطرة على الحريق بعد جهود كبيرة، فيما التهم حريق هائل (4) ورش بالسوق الشعبي أم درمان وتمكنت قوات الدفاع المدني بولاية الخرطوم من احتوائه , وبحسب المكتب الصحفي للشرطة فإن الحريق قضى على ورش نجارة وحدادة بالسوق الشعبي أم درمان، وتسبب التدخل السريع لقوات الدفاع المدني في إنقاذ السوق من كارثة محققة. وهي تفاصيل أوضحها مدير دائرة العمليات بالدفاع المدني ولاية الخرطوم، العميد عثمان عطا، وقال: إن غرفة عمليات الدفاع المدني وعبر الرقم (998) تلقت بلاغاً يفيد بنشوب حريق بالسوق الشعبى أم درمان, وفور وصول البلاغ تم إرسال عربة إطفاء مجهزة لمكان الحريق وعند وصولها تأكد أن الحريق كبير ويتطلب مزيداً من الدعم ليتم إرسال (4) عربات إطفاء و (3) إمداد ليتم حصر الحريق في أضيق نطاق حتى لا ينتقل للمصانع والرش الأخرى، مضيفاً أن قوات الدفاع المدني وباحترافية عالية ومجهود مقدر استطاعت أن تنقذ عدداً كبيراً من الأخشاب والدولايب وماكينات الخراطة والسيخ دون أن تمتد لها ألسنة اللهب.
وفي مطلع هذا العام فقدت البلاد مصنعاً للبلاستيك بالمنطقة الصناعية أم درمان بعد اندلاع حريق هائل تمت السيطرة عليه بـ(12) عربة إطفاء إضافة إلى (5) تناكر إمداد وذلك لقوة الحريق الذي اشرف على إخماده الفريق شرطة هاشم حسين عبد المجيد مدير الإدارة العامة للدفاع المدني واللواء بشير علي ضو البيت مدير الدفاع المدني ولاية الخرطوم، حيث بذلت قوات الدفاع المدني جهودا كبيرة لاحتواء الحريق وحصره داخل المصنع في مخزن للمواد الخام والحيلولة دون امتداده للمصانع الأخرى والمواقع المجاورة حتى تمت السيطرة عليه وإخماده تماما دون وقوع خسائر في الأرواح.
التقارير الفنية عزت غالبية هذه الحرائق الى التماسات كهربائية الأمر الذي يشير الى ضعف كبير في الجانب الوقائي والإلمام بطرق ومناهج السلامة المدنية.