الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

board

لافتات إعلانية قاتلة..علي الصادق البصير

تعرضت الخرطوم خلال الأيام الفائتة، إلى رياح قوية وأتربة وزوابع رعدية، أدت لسقوط عدد من اللافتات الإعلانية الضخمة، وتسببت في الكثير من الخسائر، أشهرها تلك التي سقطت على عدد من المركبات بشارع النيل بأم درمان،

بالقرب من شارع عبد المنعم السيسي، وتعرضت خلال هذه الحادثة أسرة على متن بوكس إلى إصابات بالغة استدعت نقلهم لتلقي العلاج وهم في حالة خطرة، إضافة إلى سقوط شجرة كبيرة قبالة كلية الهندسة. فاللافتة وبحسب ما ورد من تقارير فإنها بطول (6) أمتار ومرتكزة على عمود أو قائم واحد، ولم تستطع فرق الإنقاذ من التعامل مع هذه الحادثة إلا بعد استخدام (لودر) لسحب المركبات.
وهي لم تك الحادثة الأولى، وإنما الكثير من اللافتات التي سقطت على المواطنين وممتلكاتهم وبعضها أدى للوفاة كما ورد في حادثة موقف جاكسون.
هذا الوضع يشير لعلة كبيرة عند التصاديق ومعايرة المواصفات الفنية التي تحقق السلامة للجميع، إذ تكتفي العقودات التي تبرم مع شركات الإعلان بتحمل الخسائر، دون أن تحرص على مطابقة المواصفة ومراقبتها، وهو حديث يحتاج لكثير من التفصيل، فكيف تستطيع هذه الشركة دفع خسائر معنوية تسببت لهذه الأسرة وبينهم أطفال؟  أم تكتفي بدفع فاتورة العلاج فقط؟ ما هو الثمن الذي تدفعه الشركة جراء التسبب في عرقلة السير وإغلاق الطريق وقتها؟  واستنفار قوات المرور والدفاع المدني والذين كان بإمكانهم أن يسدوا ثغرة أخرى في موقع آخر؟
وأخيراً، من الذي سمح لشركة ان تضع لافتة بطول (6) أمتار على قائم واحد؟ وإن لم يسمح فمن المسؤول من المراجعة والمعايرة؟  وهي أسئلة يتوجب أن توضع في الاعتبار حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث.
على غرفة طوارئ الخريف وبمكوناتها مجتمعة، أن تتعامل مع (السلامة) بمفهوم كلي، وألا تحصر أعمالها في الخيران والتلوث وتصريف المياه، وأن تضع من الضوابط ما هو كفيل بتحقيق السلامة للجميع.
نلاحظ أيضاً ومن خلال وقائع الخريف لهذا العام، فقد كثرت بلاغات الصعقات الكهربية، وهو ما يتطلب وعياً وحذراً من المواطن وتكثيف الحملات الإرشادية عبر الوسائل كافة، والتعريف بخطورة الكهرباء أثناء هطول الأمطار.
أفق قبل الأخير
آخر (مطرة) هطلت بالخرطوم، تسببت في انهيار صالة مناسبات بمنطقة اللاماب على عائلة كانت تحتفل بمناسبة زواج.
أفق أخير
يتوجب إزالة أية لافتة غير مطابقة لدواعٍ أمنية وألا ترتبط المسألة بالإيرادات فقط.