الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

board

الأضحية.. توفر المعروض وتذبذب الأسعار

الخرطوم: محمد إسحاق
وعيد الأضحى يستشرف حضوره غدا وانعكست ظواهره بشكل جلي على أسواق وطرقات العاصمة المليئة بقطيع الأضحية فرادى وجماعات، وما زالت حمى الأسعار ترتفع تارة وتستقر أخرى، الأمر الذي أنتج حالة من الملل والشكاوى وعدم رضا من أصحاب المواشي حول السياسة وسيطرتهم على الأسواق بلا حسيب أو رقيب

. وجأر المواطن طوال الأسبوع المنصرم من ارتفاع الأسعار في السوق مما دفعه للاتجاه الى الحلول البديلة التي طرحها اتحاد العمال وإدارات مؤسسات الدولة بتوفير وشراء الخراف بالأقساط تقليلاً للضغوط المالية عليهم. واشتكى تجار المواشي من هذه الحلول بجانب مشاكلهم مع المحليات في رسوم الأرضية والنفايات وغلاء الأعلاف ومياه الشرب وعدم وجود الإنارة وغيرها.
تنوع الوارد
تشهد الأسواق توفراً كبيراً للمعروض القادم من الولايات المختلفة من دارفور وكردفان والنيل الأزرق والنيل الأبيض وسنار وشرق السودان.
(الإنتباهة) التقت ببعض تجار الماشية الذين أكدوا ان المواشي متوفرة لهذا العام ولكن أسعارها مرتفعة من مصدرها الأساس وذلك ينعكس على المواطن مباشرة حيث وصل الآن سعر الخروف من الولايات الغربية خاصة شرق دارفور شمال كردفان بين 2500 إلى 2600 من أصحاب المواشي, مؤكدين أن عامل الترحيل الى العاصمة مكلف جدا حيث يصل سعر الخروف الواحد الى 3250 جنيهاً, وهي عبارة عن رسوم نفايات ورسوم الجبايات وغيرها من الرسوم التي تؤخذ في الطرقات.
تأثيرات صادرات الهدي
عزا التجار الى أن أسباب ارتفاع أسعار الخراف لهذا العام تعود إلى عملية صادر الهدي, بجانب انخفاض الجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية بالاضافة الى غلاء الأعلاف خاصة الفتريتة والبرسيم والمياه والترحيل من الولايات الى الخرطوم مما أدى الى يأس بعض التجار واستيائهم من ممارسة العمل بسبب ارتفاع أسعار الخراف مما أصبح لا تغطي معهم ، متوقعين حدوث فجوة في سوق الخراف.
توقعات بالارتفاع
وتوقع التجار ارتفاع أسعار الخراف خلال اليوم وغد أكثر مما هو عليه, وحدوث فجوة في الكميات المعروضة بأسواق العاصمة واشتكوا من غلاء في الأعلاف وضعف العملة السودانية وصادر الهدي مما أدى الى ارتفاع أسعار الخراف بالبلاد.
تنوع الأضحية
تتنوع الأضحية في الأسواق والإقبال بصورة كبيرة على الحمري والكباشي، بينما وصلت أسعار الخراف في أسواق الولايات خاصة الأبيض والضعين وصلت الى 2500 جنيه خلاف الترحيل , وأصبحت العملية لا تغطي مع تجار المواشي. وقال المواطن أحمد إبراهيم هذا العام وبسبب غلاء المواشي سوف يكون هناك ضعف في القوة الشرائية خاصة المواطنين أصحاب الدخل المحدود وتكون عملية شراء الأضحية لأصحاب الدخل العالي وأصحاب الأموال, أما نحن المساكين نرفع أيادينا لله وهو المستعان.
محاربة الشائعات
التاجر محمد الكباشي اشار الى ان أسعار المواشي يتراوح مابين 2000 ــ 3500 جنيه. وقال ان هناك وفرة في المواشي رغم صادر الهدي الذي يعمل حتى الآن مما أثر كثيرا على عدم وجود المواشي الممتازة ذات المواصفات، وقال ان الرسوم تصل الى 1000 جنيه للنفايات والأرضية بجانب غلاء العلف والمياه التي وصل الفنطاز منها الى 60 جنيها وجوال الأمباز الى 550 جنيها والفتريتة الى 350 جنيها. واشار الى ان لحم الخروف البلدي له طعم خاص ومرغوب وهي تأتي من غرب كردفان. وقال ان ثمن العربية للترحيل أصبحت مكلفة تصل ما بين 5 و6 و7 آلاف جنيه من الولايات المختلفة الى ولاية الخرطوم. مؤكدا ان القوة الشرائية بدأت ترتفع وتيرتها حتى دخول العيد. أما تاجر المواشي احمد سلمان احمد أشار الى ان الخراف متوفرة بكثرة , داعيا المواطن لترك الخوف والأخبار الكاذبة بان هناك ارتفاعا في أسعار الخراف. واشتكى من محلية الخرطوم أنها فرضت عليهم رسوم نفايات وأرضية بواقع 5 جنيهات عن كل رأس وهناك ارتفاع في الأعلاف والمياه وعدم توفر الإنارة التي أسهمت في كثرة سرقات المواشي مما أوقع اصحابها في العديد من الخسائر، كاشفا أن حكومة ولاية الخرطوم اخذت من تجار المواشي أموالا نقدية مقابل محلات لبيع المواشي بالقرب من مقابر المسيحيين وان هذه المبالغ تصل لكل تاجر الى 13 ألفاً بالايصالات المالية، ولكنها حتى الآن تتهرب من تنفيذ هذه الإجراءات لإكمال هذا الملف، ولوح الى دخولهم في الإجراءات ومطالبتهم حقهم بالقانون اذا حكومة الولاية لم تقم بتسليم أماكنهم ، وأبان ان سعر أعلى خروف بلغ 3500 جنيه وأدناه 2000 جنيه ، واشتكى ايضا من غلاء الأعلاف من الأمباز والفتريتة والمياه.
ركود في القوة الشرائية
من جانبه أشار التاجر عبد الكريم ابراهيم إلى ان هناك توفرا في المواشي وان أسعار الخراف تتراوح ما بين 1500 ـ 2000 ، و2500 ـ2700 جنيه كأعلى خروف متوقعا ارتفاعها خلال اليومين القادمين. وقال ان هناك ركودا في القوة الشرائية وان انتعاش السوق سوف يبدأ مع اقتراب العيد والآن هناك خراف بلدية دخلت الأسواق ويتراوح السعر ما بين1600 ـ1800 جنيه مع اختلاف الأحجام وهناك خراف تزن 45 كيلو و37 و 30 كيلو وأقل من ذلك. مشتكيا من عملية الصادر الذي تسبب في ارتفاع الأسعار بجانب الأعلاف والترحيل وأخذ الرسوم المتكررة في الطرقات. أما التاجر يوسف أشار الى أن المواشي ما زالت ترد للعاصمة بكميات كبيرة والآن متوفرة وأسعارها في متناول اليد قبل اقتراب العيد ما بين 1500 ـ1600 جنيه والآن قفز ما بين 2000 ـ 3500 جنيه.
ضيق الميادين
أما التاجر بكرى أحمد والذي أكد ان الخراف متوفرة في الأسواق وعزا اسباب ارتفاع اسعار الخراف إلى عملية الصادر وغلاء الأعلاف بجانب الرسوم المتكررة في المحليات والطرقات. وقال ان المحليات أصبحت تطارد اصحاب المواشي لدفع الرسوم للمحليات تتمثل في الأرضية والنفايات. واشتكى من عدم وجود محلات لتسويق المواشي بالعاصمة مما أصبحوا يعانون كأصحاب مواشي, وطالب حكومة ولاية الخرطوم بتخصيص محلات او الميادين لبيع مواشيهم، علما ان الميادين اصبحت لا تكفي لهم مما اضطروا إلى عرض المواشي في الشوارع الرئيسة.