الإثنين، 19 شباط/فبراير 2018

board

موعدنا الجائزة .. تيسير حسين النور

من أقوال الاديب الطيب صالح، ان الكاتب لا يكتب لينال جوائز، فاذا جاءت فهذا طيب!
و(طيب)هذه إنما تعكس زهد وتواضع أديبنا الراحل، فالجائزة أياً كانت تكريم للكاتب وتمجيد لإنجازه الأدبي وانتشار له على مدى أوسع.

وبعد كل ذلك إذا كانت ذات قيمة مادية محترمة فهي أمان للكاتب ودفعه للأمام في مشوار حياته الأدبية والخاصة أيضاً، ولو تحققت أمنياتنا نتمنى أن يدعم كل مشروع كتابة وقبل أن يولد، حتى تدعم الفكرة لدى صاحب الموهبة والملكة ولنرى ماذا يمكن أن يخرج منه!
فى العالم العديد من الجوائز الأدبية، وكذلك في عالمنا العربي العويس والشيخ زايد والبوكر من أبو ظبي ونجيب محفوظ من القاهرة، وتعطى واحدة لفائز من مصر والأخرى لفائز عربي، وتترجم الأعمال الفائزة إلى الإنجليزية، وجائزة كتارا من الدوحة والملتقى من الكويت.
وفى السودان لدينا جائزتان تحملان اسم الأديب الراحل الطيب صالح، الأولى (جائزة الطيب صالح للرواية أو للإبداع الروائي) وينظمها ويشرف عليها مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي في أم درمان، وكانت بدايتها فى عام 1999م بمبادرة من الأديب الراحل الطيب صالح، وقصتها معروفة، عندما حاول أصدقاؤه تكريمه لشراء منزل له فىي الخرطوم، لكنه طلب منهم تخصيص المبلغ لرعاية جائزة للكتابة السردية وتشجع الكتاب السودانيين تحمل اسمه ويرعاها مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي بأم درمان.
والأخرى (جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي)، فقد أطلقت شركة (زين) جائزة الطيب صالح السنوية العالمية للإبداع الكتابي فى الذكرى الأولى لوفاته بقيمة قدرها مائتا ألف دولار أمريكي في مجالات: الرواية، القصة القصيرة، النقد، ومتاحة لكل الجنسيات، شريطةَ ان تكون المادة مكتوبةً باللغة العربية الفُصحى.. وها هي سبع دورات تمر وتحقق الجائزة نجاحاً وانتشاراً .. وأثرت زين من خلال الجائزة، المكتبة العربية بالمطبوعات الفائزة على مدى السنوات منذ انطلاقتها ..
وغداً تبدأ فعاليات الدورة الثامنة للجائزة وببرنامج وموضوع وضيوف كعادتها زين، إمكانيات وتنظيم وجنود خلف الكواليس يعملون بجد.
ولا نملك إلا الشكر للجائزتين وللقائمين عليهما (ميرغني) و(زين)، فقد أشعلا حراكاً في الساحة الثقافية، وزين بتعدد مناحي الجائزة وتعدد أصنافها الثقافية والأدبية وسعت من الإناء الثقافي ومن المستفيدين منه، وفي ذلك خير كثير لأهل الثقافة والإبداع رغم محلية ميرغني وعالمية (زين) .. وتنوع (زين) وتخصص ميرغني وإمكانات (زين) وإمكانات ميرغني، وتوقيت (زين) وتوقيت ميرغني إلا أنهما يصبان في إناء واحد وهو رفعة وتقدير الفن الأدبي والروائي في السودان والعالم.. رحم الله الأديب الطيب صالح..
لكم التحية.