الجمعة، 24 تشرين2/نوفمبر 2017

board

المؤتمر العام للطلاب .. مشاركة أوروبية أمريكية

النذير دفع الله
يأتي المؤتمر العام السادس عشر للاتحاد العام للطلاب السودانيين في ظل كثير من المتغيرات المحلية والإقليمية مما يعطي مؤشرا لبداية مرحلة جديدة تصطحب معها كثيرا من التحديات التي تواجه المسيرة الطلابية داخل وخارج السودان

الأمر الذي ربما يفتح معه عددا من النوافذ التي يستفيد منها الوسط الطلابي بصورة مباشرة , سيما وان المؤتمر هذا العام يضم اكثر من 38 من منظمات واتحادات طلابية وشبابية اوروبية ولأول مرة مشاركة طلابية أمريكية ستكون حاضرة ضمن المؤتمر العام الاتحاد العام للطلاب السودانيين. أقام مؤتمرا صحفيا حول ترتيبات المؤتمر العام تحت شعار نجتهد من أجل الوطن بمقر المركز السوداني للخدمات الصحفية,  حيث ثمن من خلاله  رئيس الاتحاد  دور الإعلام من خلال الشراكة بينه والاتحاد والتي قال انها ادت الى دور فاعل أعانتنا كثيرا من خلال إظهار الحقائق والعيوب.  وأشار مصعب الى أهمية التجديد في هذه الكيانات الطلابية والتي تتصاعد من الاساس وحتى الجامعات ثم المحليات, وعلى ضوء هذا يأتي المؤتمر العام هذا العام  من أجل التجديد وضخ دماء جديدة لمواصلة المسيرة والنشاط , موضحا ان الاتحاد العام للطلاب السودانيين ومنذ العام 1983م لم يتوقف عن المسيرة وظل طيلة هذه المدة بخدمة  قضايا الطلاب بحيادية تامة , عليه  نحن أحرص ما يكون لتجديد هذه الدماء , مضيفا أنه لابد من بعض القضايا التي تخاطب حاجات الطلاب مباشرة من خلال الخدمات والأنشطة والبيئة العامة والمشروعات الجامعية لتكون ماعوناً يستوعب مقدرات هؤلاء الطلاب الفكرية والثقافية والسياسية والطوعية ,وتسخيرها في خدمة القضايا الوطنية رغم التباين الثقافي والفكري مع الكفاءة والجودة من خلال الاستبيان والمسوحات. وكشف مصعب عن دور الاتحاد العام وعلاقته بين الطلاب والدولة على مفهوم الحقوق والواجبات, مشددا على ان العنف وسط الطلاب أصبح من احد القضايا التي تهدد وتقيد المجتمع. معلقا ان عملية الحوار الوطني واستفتاء دارفور اديا للخروج من عملية التعصب السياسي برغم اختلاف البيئة التعليمية وساعدت كثيرا في خلق نوع من الاستقرار داخل الجامعات, وذلك لاتاحة فرصة الممارسة السياسية لبعض الحركات المسلحة, مضيفا ان الدبلوماسية الطلابية خلال فترة العامين السابقين كانت تستند فى مرجعياتها إلى وثيقة الحوار الوطني في كثير من عمليات التخطيط للعام 2017م خاصة وان الحشد الطلابي خلال برنامج العمل الصيفي كان حوالى 4500 طالب, مما يعتبر تأثيرا واضحا من خلال المشاركة والاستفادة من المشروعات .وشدد مصعب على ضرورة إنهاء عملية التطرف والغلو الفكري من خلال المنابر المطروحة ,مما يؤكد ان الدبلوماسية الشعبية لديها قابلية للانفتاح على كل المنابر العالمية .
من جانبه اكد  رئيس الاتحاد العام ان المؤتمر العام السادس عشر سيبدأ جلسته الافتتاحية  يومي الأربعاء والخميس المقبلين بقاعة الصداقة بحضور رئيس الجمهورية. بينما ستسلم توصيات المؤتمر للنائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء مؤمنا  على مشاركة عدد من الوفود الخارجية منها 38منظمة خارجية طلابية وشبابية من دول مختلفة ومشاركة اوروبية واسعة من المانيا وبريطانيا. وكشف مصعب عن مشاركة طلابية أمريكية لنائب رئيس اتحاد طلاب جامعة سنترال فلوريدا حيث يتخلل المؤتمر عددا من الأوراق المهمة منها الإرهاب ودور الطلاب في تفادي المسببات والأسباب ودور الطلاب في الانتاج والانتاجية كسلوك داخل المجتمع , معلنا عن قيام منتدى افريقي اوروبي يكون مقره الخرطوم, وعكس دور الطلاب في التنمية المستدامة. وقال مصعب سيكون من ضمن مخرجات المؤتمر إعلان الخرطوم الطلابي لمكافحة الإرهاب والخروج بقيادة جديدة من خلال المؤتمر. مشيرا الى أن غياب بعض الاتحادات من الجامعات يضع الاتحاد العام في حالة من الإرهاق والأرق, منبها ان اتحاد طلاب جامعة الخرطوم مربوط ببعض التعديلات الدستورية المتعلقة بالجامعة متى ما يفرغ منها سيعلن عن استفتاء الطلاب وقيام العملية الانتخابية، منددا بالأحداث التي لحقت بجامعة بخت الرضا قائلا ان الطلاب الذين يحاكمون ليس في قضايا سياسية, وإنما قضايا جنائية, ولكن الاتحاد قام بدوره كاملا تجاه  هؤلاء الطلاب من وصول الامتحانات لهم داخل السجون حفاظا على عدم تضرر أي طالب من مواصلة الدراسة وتوقف المسيرة التعليمية .