الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

مجلس اللوردات البريطاني في كادقلي .... دعاش الخير والسلام

عبد الوهاب أزرق
السلام الذي تعيشه ولاية جنوب كردفان منذ اكثر من ثلاث سنوات بفضل وقف اطلاق النار المتكرر من رئاسة الجمهورية ،

والمبادرات المجتمعية والنداءات من حكومة الولاية بقادة اللواء امن د/ عيسى ادم ابكر ،والتواصل المستمر بين المواطنين في مناطق الحركة والمناطق الحكومية افضى الي تعايش حقيقي وراسخ في المجتمع تمتن بالثقة المتبادلة والنسيج المترابط والسلام المجتمعي ،واقع اسعد كل مجتمع الولاية والسودان والعالم .والجميع يترقب احلال السلام الدائم لتنعم المنطقة بالامن والاستقرار والسلام . هذا الواقع  المستقر جعل مجلس اللوردات البريطاني يقف على الوضع على الارض  ويزور مدينة كادقلي يوم امس الثلاثاء الذي انبهر بالتعايش والسلام المجتمعي الموجود وقد اجتمع مع مجلس وزراء الحكومة ،والتقى بالطوائف المسيحية ،وزار مكوكية كادقلي ،كما التقى برجالات الدين الاسلامي والمسيحي «.الانتباهة «قرأت المشهد بعمق وتضعه في السطور ادناه .
 كدفء كادقلي هذه الايام كان عناق اعضاء حكومة الولاية بقيادة الوالي واعضاء لجنة امن الولاية في استقبال وفد مجلس اللوردات البريطاني بقيادة محمد ،وبلرنس لورنس ،والدكتور/ لويس ،و،ورئيس لجنة الامن والدفاع بمجلس الولايات ووفد من وزارة الخارجية ،ووفد اعلامي رحبت بهم كادقلي ترحابا يعبر عن توق ولاية للسلام وتنظر الي القادمين كرسل للسلام يساعدوا في تحقيق غاية وامنية يتمناها كل مواطن بجنوب كردفان .
خطوات نحو السلام والتنمية.
بقاعة مجلس الوزراء بامانة الحكومة استعرض والي جنوب كردفان اللواء امن د/عيسى ادم ابكر جهود حكومته التي قامت بها في تحقيق السلام .والسلام والتعايش المجتمعي افضى الي سلام اجتماعي نتاجه عودة العائدين من مناطق سيطرت الحركة والتواصل المستمر والدائم بين المواطنين في كل المناطق مما جعل العلاقات ممتدة ومستمرة .واضاف لم يتم توقيع السلام بصوة نهائية ولكن هناك تفاهمات ،كما سرد بالتفصيل الخطوات العملية التي قاموا بها في مجال توفير الخدمات والتنمية في الصحة والرعاية الاولية ،المياه ،الطرق ،الكهرباء ، والزراعة ،والثروة الحيوانية ،والاهتمام بمعاش الناس ،والتعايش الديني والمجتمعي .مما مكن للامن والاستقرار بالولاية
بالترانيم والصلوات استقبل الاخوة المسيحين في الكنيسة الكاثولكية وفد مجلس اللوردات من الكنائس الكاثولكية ،الارثوذكس ،الانجيلية ،والكنسية السودانية . المتحدثون من المسيحين روضة كيلا مسئولة الطوائف المسيحية ،حسن عثمان جيمس من مجلس الكنائس بكادقلي ،والاب بطرس من مجمع الكنائس اجمعوا على التعايش الديني،وقالوا لمسنا لمسة انسانية من الحكومة .احتضن مقر مكوكية كادقلي بقيادة المك محمد رحال محمد رحال وحضورامراء القبائل احتفال الادارة الاهلية بقدوم وفد اللوردات البريطاني الذي وقف على التعايش والانصهار المجتمعي والسلام الاجتماعي الذي تعيشه جنوب كردفان ومدينة كادقلي كانموزجا .وقال المك محمد رحال 300 عاما من التعايش والتمازج المجتمعي بين القبائل ولا توجد التفرقة
وقال رئيس وفد اللوردات البريطاني في اجتماع مجلس وزراء الولاية « قبل ايام انشئنا تعاون بين السودان وبريطانيا في مجال الاقتصاد والزراعة برعاية وزير الخارجية ابراهيم غندور وهذه الزيارة  بدعوة منه . واردف نحن نتابع ما يدور في الساحة بانفسنا ونسجل ونبحث عن كيف ندافع عن السودان ،وندعم العلاقات بين السودان وبريطانيا .واضاف نحن هنا لتحقيق مشاريع تجارية ،سياسية ،اجتماعية وثقافية .وعندما سأله معتمد محلية تالودي عن جهودهم في تحقيق السلام .اجاب بقوله البرلمان البريطاني ناقش قضية السودان سبع مرات وانا دافعت عن السودان اربع مرات .واردف جئنا لنعرف الحقائق ويجب ان ندافع بخبره .
التحدث مع الاعداء
قال رئيس الوفد من ملاحظاتي من حديث الوالي هنالك تواصل والتداخل مع التمرد ،وسوف نتحدث مع التمرد لايجاد الحلول .ويجب ان تتحدث الي الاعداء ليس مع الاصدقاء لوقف الحرب .معبرا عن سعادته بقرب نهاية الحرب .وقال الحرب في الولاية في نهاياتها .والتنمية وتقديم الخدمات هو الذي يقود للسلام ويوجد تداخل بين السلام والتنمية ويجب ان نعمل فيهما
دعم ومساعدة
وعد رئيس الوفد البريطاني بالمساعدة في جملة من المشاريع التي طرحتها الولاية ، وايجاد طاقة بديلة للطاقة الشمسية في مشاريع الكهرباء .وقال ان مشروع التعليم مهم لبناء المجتمع المستقبلي ،واردف المياه النظيفة مهمة للانسان والحيوان والري والصحة .والكهرباء مهمة ويجب ان تكون هناك حلول .
تطور ايجابي في السلام
الدكتورة/ لويس قالت اعتقد بعد ثلاثة عقود من الحرب هناك تطور ايجابي وجهود بزلت من اجل السلام ،والتطور والتنمية كان واضحا ،ويجب الاهتمام بالتعليم والاولوية يجب ان تكون للذين تأثروا بالحرب اولا .فيما عبرت بلرنس لورنس عن سعادتها بالزيارة الاولى للسودان مشيدة بالاستراتيجية التي اتبعها السيد رئيس الجمهورية في الاهتمام بالرعاية الصحية الاولية والحفاظ على صحة الام والطفل .وقالت الاهتمام بحالة الام في الحمل وبعد الولاد ة ليس مكلفا وهناك تخطيط لتنظيم الاسرة وهذا يساعد في تطوير الاقتصاد.
من المحرر
زيارة غيرت الصورة الزهنية للوفد البريطاني ،ووضعت عليها مواطن الولاية الامال لتحقيق السلام وعكس صورة ممتازة عن واقع الحال والسلام والامن الذي تعيشه الولاية فقط يحتاج لك الي توقيع من الطرفين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال .كما تلاحظ تفاعل الفرق الشعبية والتراثية والرقصات الشعبية مع الحدث ونقل صورة حية عن التعايش والانصهار بين مكونات المجتمع .