الإثنين، 19 شباط/فبراير 2018

board

الخرطوم تهدد القاهرة بإعلان حلايب منطقة محتلة

هددت الحكومة مصر بإعلان منطقة حلايب كمنطقة محتلة، بينما خيرتها بالانسحاب أو اللجوء للتحكيم الدولي. وذكرت مصادر من القاهرة لـ(باج نيوز) تفاصيل جديدة بشأن الاجتماع الرباعي الذي ضم وزيري الخارجية من السودان ومصر ومديري المخابرات

الذي انعقد قبل أيام قليلة في القاهرة.ونقلت المصادر أن الجانب السوداني لوَّح لنظيره المصري بإمكانية إعلان حلايب منطقة محتلة الأمر الذي تترتب عليه تبعات، تُمكن الأمم المتحدة من التدخل في الملف سياسياً أو عبر قوات، ووضع الجانب السوداني أمام نظيره المصري خيارين آخرين، الانسحاب من حلايب، أو اللجوء للتحكيم الدولي، وإلا يتم تسليم الملف لرئيسي البلدين للبت فيه مباشرة، وقال المصدر إن الجانب المصري، اعتبر مقترحات نظيره السوداني، رد فعل لتقارير إعلامية تحدثت عن استفزازات ومضايقات تتعرض لها القوات السودانية في منطقة حلايب، فضلاً عن إقدامهم على نقل صلاة الجمعة من المنطقة بصورة متكررة، آخرها كان بحضور رؤساء جامعات وقيادات أمنية مصرية. من جهتهم اعتذر الجانب المصري عن هذه التصرفات إن كانت قد فهمت بصورة خاطئة أو تمت بدون قصد
وكشف المصدر أن الجانب المصري فتح ملف المعارضة المصرية ومزاعم أنها تجد دعماً سودانياً، غير أن الجانب السوداني تحدث عن دعم الحكومة المصرية للمعارضة السودانية لوجستياً ومادياً، خاصةً تلك التي تؤمن أو تنتهج العمل المسلح، وقدم كذلك، معلومات في هذا الملف، داعياً السلطات المصرية لإيقاف الدعم حتى تنعم الدولتين باستقرار سياسي، وبحسب مصادر (باج نيوز) فإن مدير جهاز الأمن محمد عطا ووزير الخارجية إبراهيم غندور، تحدثا حول الحملة التي تنتهجها الحكومة المصرية في تحريض بعض الإعلام المصري، واعتبرا أن سوء الفهم مهما بلغ بين الدولتين يجب ألا يصل لتلك المرحلة.