الإثنين، 21 آب/أغسطس 2017

board

الجيش يستعيد مشاركته في مناورات النجم الساطع

الخرطوم: صلاح مختار
استعادت القوات المسلحة مشاركتها في مناورات النجم الساطع التي تشارك فيها القوات الأمريكية مع بعض الدول الإفريقية، بعد انقطاع دام عشرات السنوات. وأكدت أن المشاركة في هذه المرة ستكون بصفة المراقب.

وجرت بوزارة الدفاع أمس، مباحثات جمعت رئيس الأركان المشتركة الفريق أول ركن عماد الدين مصطفى عدوي، مع قائد ثاني قوات (الأفريكوم).
وأعلنت القوات المسلحة تلقيها دعوة للمشاركة في مناورات (النجم الساطع) كمراقبين الذي يجرى في مصر، بمشاركة الولايات المتحدة، في وقت بدأ نائب القائد العام للقيادة الأميركية الإفريقية لشؤون الارتباط المدني العسكري (أفريكوم) الإكسندر لاسكاريس أمس مباحثات في الخرطوم،  ناقشت إمكانية استئناف التعاون العسكري بين الخرطوم وواشنطن بجانب الأوضاع الأمنية في دول الجوار المضطربة. والتقى لاسكاريس رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول عماد الدين مصطفى عدوي بحضور القائم بالأعمال الأميركي لدى الخرطوم.
وقال عدوي في تصريحات صحفية، إن الزيارة تأتي في إطار التعاون بين البلدين والجيشين، مشيرًا للزيارات المتبادلة بين الجانبين, فضلاً عن أنها تأتي في إطار الحوار بين الخرطوم وواشنطن. وأبان أن اللقاء ناقش إمكانية استئناف التعاون العسكري بين البلدين بعد استيفاء بعض الموضوعات التي من شأنها تمهيد الطريق للتعاون العسكري. وقال: « الزيارة فتحت الباب أمام مزيد من الحوار والالتقاء لمناقشة العديد من القضايا التي يمكن أن تعيد علاقاتنا في مجال التعاون العسكري مع الولايات المتحدة إلى مسارها الصحيح». وأوضح عدوي, أن اللقاء تناول خارطة الطريق بين السودان والولايات المتحدة والتي قطعت شوطاً كبيراً وتنتظر قرارات مهمة في أكتوبر القادم بجانب القضايا الإقليمية وخاصة الأوضاع في ليبيا باعتبار أن الاستقرار في ليبيا يؤثر كثيراً على الاستقرار في كثير من البلدان الأفريقية». وأوضح عدوي أن اللقاء تطرق أيضًا الى الوضع في الصومال وجهود مكافحة الإرهاب وعمليات الاتجار بالبشر في المنطقة «. وتابع: « فيما يخص ليبيا وجدنا أن تحليلاتنا للوضع تصب كلها في اتجاه واحد ويمكن ان نتعاون مع الآخرين في سبيل عودة الأمن والاستقرار والسلام الى ليبيا». من جهته أشار نائب القائد العام للقيادة الأمريكية الأفريقية إلى أن لقاءه مع رئيس الأركان المشتركة تناول عدة قضايا على رأسها العلاقات السودانية الأميركية بجانب الأوضاع في ليبيا والصومال. موضحاً أن الجانبين لديهما فهم مشترك ومدرك لأهمية استتباب الأمن والاستقرار في ليبيا, بالاضافة إلى مكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر في الصومال.