kasala rabih1 9 hashim 5  3 kamal hamed  saad 2

 

خذ رأسي واعطنـي القبعة

{ والناس كانوا يومئذٍ يشترون صحيفة «الأيام» ويتجهون مباشرة إلى كاريكاتير عز الدين وينفجرون بالضحك.
{ والسياسة كانت ملاكمة ممتعة بين السياسيين.
{ والناس يضحكون على الصراع السياسي يومئذٍ، لأن القطن كان يباع ووردي يغني.. وهلال مريخ كل أسبوع و..
{ وفي الكاريكاتير أزهري يحمل كرباجاً ويقف خلف باب مكتبه وهو يقول لسكرتيره:
دَخِل النواب المعترضين .. واحد.. واحد.
{ وفي الكاريكاتير أزهري الذي يحل الجمعية التأسيسية ويطرد الصادق.. ينظر من النافذة إلى الصادق.
{ والصادق يضرب طبلاً معلقاً في عنقه وهو يصرخ
: أبو الزهور خرق الدستور.
{ وفي الكاريكاتير.. الصادق المهدي ــ الملاكم الذي يجلس في زاوية من حلقة الملاكمة ــ يصرح للصحافيين يقول:
.. الدورة دي.. بعد ما رجع المدرب بتاعي.. راح أنتصر بالقاضية.
{ كان الهادي المهدي يعود بعد أن انشق عن الصادق بنصف الحزب.
{ ومشكلات «العيش» كانت هينة.. وفي الكاريكاتير بائعة الكسرة ــ التي يهجرها الناس ويتجهون إلى مخابز الرغيف ــ تنظر إلى المخبز وهي تقول
: باكر يجي الخريف.. واللواري تقيف.. وينعدم الرغيف.. ويكترن علينا التعاريف.. قادر الله
{ كانت الحياة هي هذه.
{ وكان الصراع السياسي شيئاً بين السياسيين لا يبدل من الحياة شيئاً.
{ لكن الأمر الآن يختلف.. يختلف.
{ يختلف لأن الصراع يصبح الآن شيئاً بين «وجود السودان.. أو ذهابه».
{ والجملة هذه التي تبدو بعيدة، تجعلها مشاهد الصومال وغيره قريبة.
«2»
{ بعد الستينيات مباشرة يبدأ الصراع العنيف بين السياسيين من هنا، والصراع العنيف بين السودان والتدخل الخارجي في السودان من هناك.
{ أيام النميري يبدأ الصراع الدموي.
{ والتدخل العالمي.. الذي كان حتى يومئذٍ يغطي وجهه.. يجعل القذافي يختطف الطائرة التي تحمل حكومة الشيوعيين ــ قادمة للحكم بعد انقلاب هاشم العطا.
{ قبلها كانت السعودية تسقط طائرة البعثيين «وفد البعث العراقي قادماً لتثبيت أقدام انقلاب النميري الشيوعي».
{ والتدخل الأجنبي في السياسة السودانية ثابت دائم في الزمان كله.
{ وصحيفة تحمل صورة فوتغرافية للمفتش الإنجليزي في الأربعينيات وهو في طابور الجيش يصافح عبد اللَّه خليل الذي يقف على يساره إبراهيم عبود.
{ وعبد اللَّه خليل تقول الروايات.. إنه يقفز إلى السلطة بعد «مشاورات مصرية» في أديس أبابا.
{ وعبود له حكاية مماثلة.. وأصابع خارجية.
{ والتدخل الخارجي الذي كان ينطلق لصالح جهة ضد الآخرين في السودان يذهب إلى وجه آخر الآن وهدف آخر.
{ التدخل الآن يصبح شيئاً يجعل السودان دولة تديرها أمريكا وبريطانيا والسويد وكينيا ونيجيريا وأديس أبابا و..
{ هذه هي أماكن المفاوضات.
{ والمفاوضات.. مع التمرد الذي تخلقه الدول هذه لإدارة السودان ..المفاوضات هذه تديرها الدول هذه.
{ والتدخل هذا الذي يبدو وكأنه يقف مع التمرد ضد الوطني.. هو في حقيقته عمل ضد السودان كله.
«3»
{ واللقطة الفوتغراغية الثابتة تجعل العين تبصر ما لا تبصره وهي تشاهد ألف لقطة تنطق في فيلم سينمائي.
{ واللقطة الثابتة التي ترسم التحولات هي
: متى ظهرت كل شخصية من الشخصيات التي تدير السودان اليوم؟
{ الشخصيات هذه بدأية ظهور كل واحدة منها يصبح إشارة لبدأية مرحلة.
{ الترابي يظهر بعد ندوة أكتوبر «1964م».
{ وعلي عثمان يظهر وصحيفة «الأيام» تطلق صورة له والسيد يسن عمر الإمام يقدمه للنميري.
{ والبشير يظهر بعد معركة «ميوم» أول معركة تنتصر فيها القوات المسلحة بعد سلسلة موجعة من الهزائم.
{ وقرنق يظهر بعد هروبه عام 83م.
{ والصادق يظهر بعد زعامته تحت برلمان الشجرة
{.... و...
{الشخصيات تولد وكأنها تعد لزمان جديد ومرحلة جديدة.
{ ولما كان المجاهدون يقتحمون معسكرات قرنق كانوا يجدون، مواد الدعم الهائل هناك.. عند جنود قرنق ــ وهي تحمل أعلام دول عربية.
{ وأعلام أمريكا والسويد و.. ومرحلة جديدة من التحول.
{ ولما ينهزم قرنق تذهب الجهات هذه لصناعة تمرد دارفور.
{ وعام 2006م نكتب عن «أربعة عشر قمراً من أقمار التجسس تخصصها أمريكا لدارفور».
{ في اليوم ذاته كان وفد دولة أجنبية يجلس في قاعة المفاوضات.. ومقعد فارغ بين مقاعد وفد حركة التمرد.
{ وفي اللحظة التالية.. شخصية من أعضاء الوفد الحكومي يترك مقعده هنا ويجلس على المقعد الفارغ بين صفوف وفد التمرد.
{ في اليوم ذاته كان ممثل الأمم المتحدة في الخرطوم حين تسأله إحدى الصحفيات عما قاله الأستاذ علي عثمان من أن الدولة تدفع نصف احتياجات دارفور يقول مباشرة إن
: السيد نائب الرئيس يكذب!!
{ هذا يقوله مندوب الأمم المتحدة من مكتبه في الخرطوم.
{ .. هذا وهذا.. والأحزاب تنظر مثل الضأن، لأن الأحزاب تعتقد أن التدخل الخارجي يذهب لدعمها هي ضد الحزب الآخر.
{ بينما الأمر الآن هو
.. استخدام كل شيء .. حتى بَلَه الأحزاب.. لهدم السودان
{ ولعلك تلاحظ أن الحديث عن خطاب الرئيس والحوار «يخنق» فجأة..
{ .. لماذا؟
{ للأسباب أعلاه.. وللمرحلة الجديدة.