kasala rabih1 motayab hashim mohamed-rayah 5  3 kamal hamed  saad 2

 

قــــالـــوا

>  .. قالوا لولا أن هتلر كان مصاباً بالزهري لما نشبت الحرب العالمية.
>  شيء تحت بنطلون رجل يقتل ستين مليوناً ويهدم العالم (وبارك الله فيه ــ لما فعله باليهود)
>  قالوا: لولا أن زوجة ماكميلان كانت تخونه ما نشبت حرب السويس.
>  يعني أن زوجة نكدية وزوج (خرع) كانا هم السبب في خراب هائل.
>  قالوا: لو أن أنف كليوباترا كان أصغر لتغير وجه العالم.
> .. يعني أن شهوة رجل كانت هي السبب في جرجرة ملايين الناس من أسرهم إلى البحار إلى المعارك.. إلى الموت..!!
>  قالوا ــ قالوا
>  التاريخ ما يصنعه هو هذا.
>  .. ونحن ــ السودان ــ نصيبنا المتأخر من التاريخ ما يقوده هو شيء آخر.
(2)
>  السبت الماضي محطة إذاعية تعيد لقاءً مع خضر حمد سجل أيام الستينيات.
>  وكتاب كاريكاتير أمامنا وفيه رئيس الجمعية الماسونية السودانية وبعيون مهتاجة يصرخ ووجهه الى السماء.
: يا مهندس الكون.. يا صمد ــ همد ــ كمد ــ كاشف الاسرار خضر حمد.
>  خضر حمد الستينيات كان يكتب عن شيء واحد يدير السودان .. هو الجمعية الماسونية.
>  ونجلس الى من نلقاه (داخل وخارج) السودان وكلهم ينتهي بأن شيئاً واحداً يدير السودان.
>  الماسونية!!
>  والسبعينيات محفل عطبرة هو ما يأتي بالنميري للحكم.
>  ثم هو من يطرد النميري حين يتجه اسلامياً.
> .. قبلها نقص كيف ان الماسونية هي من صنع ثورة اكتوبر لإنقاذ تمرد الجنوب من الإبادة.
>  وما يسمى (المنظمات) ليس أكثر من ثوب آخر للماسونية هذه.
>  ثم صنعت قرنق.
>  ثم ما بعد قرنق.
>  وعام (2000م) الجمعيات هذه حين تشعر بأن قرنق يهزم تخطط لما بعد قرنق.
>  ومدرسة مثل مدرسة نيام ليل في الجنوب يبعثها الناس من تحت الركام.. ويدعون الطلاب.. كان هذا عام 2000م.
>  وسبعة عشر طالباً فقط كانوا هم العدد كله..
>  ثم..؟
>  ثم شيء غريب يحدث.
>  قبل الامتحان إلى الجامعات بقليل تزدحم المدرسة بألف طالب من أطراف السودان.. ألف!!
>  ومن يحملهم إلى هناك كان هو (طائرات) جمعيات معينة.
>  ثم امتحانات دون رقابة.. دون رقابة..
>  ثم زحام بجامعات العاصمة بالذات.
>  .. ثم!!
>  كانوا هم قادة كل تمرد بعد ذلك.
(3)
>  كل أزمات السودان إذن.. بواسيره.. وزهريه.. وخياناته و.. و.. هي ما يصنع سياسة السودان لسنوات طويلة.
>  لكن شيئاً يحدث الآن.
>  وكلمة (حوار).. هي جزء مما يحدث الآن .. وهي مضللة.
> .. وما يحدث الآن هو
>  تخطيط استراتيجي.
> .. وكله تخطيط القاموس الذي يشرحه يقول إن رجلاً واحداً ــ عبقري اقتصادي.. هو الذي أقام ألمانيا.
= ألمانيا ما بعد الحرب = من تحت الركام.
>  الركام بأسوأ ــ وبكل معاني ــ كله ركام.
>  ومثله الرجل الذي بعث اليابان من الركام ذاته
> .. لكن.
>  مهندس الاقتصاد ينجح لأنه يجد حاكماً مثل المستشار يومئذٍ (كونراد اديناور) يحاضر البوندستاج ــ البرلمان الألماني ــ عام 1950م لثلاث ساعات ثم يقول بعدها
: برلين الآن مقسمة ــ وبعد أربعين سنة ــ نعيدها واحدة.
>  وأعادوها بعد تسعة وثلاثين سنة.
>  اديناور هذا كان هو من يدعم العبقري الاقتصادي وهذا يقيم ألمانيا جديدة.. لأن شيئاً يسمى التخطيط كان هناك.
>  .. والياباني ــ المهندس ــ ينجح الى درجة جعلت بيته اول بيت ــ وآخر بيت ــ في اليابان يزوره الإمبراطور.
>  وهناك الشارع كله يسجد ــ حين يعبر الإمبراطور من هناك
(4)
>  التخطيط يقول إن المجتمع المتماسك يستطيع أن يكون معجزة في النهوض ــ والسودان متماسك.
>  ويكفي أن السودان تحاربه امريكا منذ ربع قرن ولا يسقط، وتحاربه الماسونية منذ نصف قرن ولا يسقط.
> .. القوة الذاتية ــ دون تخطيط ــ كانت تصنع هذا.
>  الآن.. القوة الذاتية هذه تلتفت ــ سراً ــ  إلى التخطيط .. والسودان يبدأ.. يبدأ.
>  والحوار جزء صغير من الأمر كله.