kasala rabih1 9 hashim 5  3 kamal hamed  saad 2

 

فتِّش عن إسرائيل!!

أرجو ألاّ يمر تصريح وزير دفاع دولة الكيان الصهيوني موشي يعلون حول تحقيق السلام في السودان مرور الكرام فقد ذكرت إحدى الدوريات الإسرائيلية الصادرة عن مركز أبحاث الاستخبارات والإرهاب في دولة الكيان الصهيوني أن وزير الدفاع الإسرائيلي أوفد مدير عام وزارة الدفاع الجنرال عودي شيني إلى جوبا يوم (27 مارس) الماضي لعقد سلسلة من الاجتماعات مع عدد من القيادات العسكرية والأمنية بجنوب السودان خاصة رئيس أركان الجيش الشعبي جيمس هوث المقرب من دولة الكيان الصهيوني ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية لات زكريا ومستشار سلفا كير كوستيلو قرنق بالإضافة إلى قيادات حركات التمرد الموجودين بجوبا وخاصة قطاع الشمال بالحركة الشعبية وحركة تحرير السودان بشقيها عبد الواحد ومناوي.
أهم ما في الخبر أن وزير الدفاع موشي يعلون قال لموفده (علينا ألا نسمح بإطفاء النار في السودان خاصة في دارفور بل علينا أن نُشعل المزيد من الحرائق)!!
الدورية الإسرائيلية أشارت إلى أن الجنرال شيثي حذَّر القيادات السياسية والعسكرية في جنوب السودان من تطبيع العلاقات بشكل كامل مع السودان ومن تخليها عن دعم حركات التمرد الدارفورية!
أسوق هذه الأخبار لكي تعلم الحكومة السودانية أن سلفا كير مهما كانت قناعاته حول أهمية الالتزام بالاتفاقيات المبرمة مع السودان فإنَّه يتعرض لضغوط هائلة من أجل مواصلة دعم قطاع الشمال وحركات دارفور المسلحة ومن ذلك مثلاً علاوة على دولة الكيان الصهيوني التي تستخدم الترغيب والترهيب بعض القوى المساندة لمشروع السودان الجديد في أمريكا بمن فيهم المحافظون الجدد من نواب الكونجرس بل وداخل الإدارة الأمريكية مثل سوزان رايس وغيرها وكذلك الرئيس اليوغندي موسيفيني فهلاّ وضعنا ذلك في الاعتبار!!
 لاكرامة لنبي بين أهله
   الأخ الطيب مصطفى لك التحية وكل الاحترام لقد اطلعت على عمودك زفرات حرى العدد رقم 2513 بتاريخ 5 مارس 2013م وقد كتبت إيجاباً عن البروفسير/ مأمون محمد علي حميدة كتبت عنه وأنت لم تسافر معه ولم تسكن إلى جواره ولم تتعامل معه بالمال، وها أنا أكتب عنه وقد سافرت معه عندما ذهبنا معاً لافتتاح مستشفى الجنينة التخصصي لطب وجراحة العيون وكان البروفسير/ مأمون حميدة هو صاحب المبادرة مع الاتحاد العالمي للجمعيات الطبية الإسلامية وقد قام الاتحاد بتجهيز هذا المستشفى بأحدث المعدات والأجهزة الطبية في طب العيون وهذا المستشفى يقدم خدماته الطبية لكل أهالي غرب دارفور بل للإخوة في الدول المجاورة تشاد وإفريقيا الوسطى وكذلك سكنت إلى جواره حيث إنني مازلت المدير التنفيذي للجمعية الطبية الإسلامية السودانية وهو رئيسها للثماني سنوات الماضية من العام «2004م» حتى العام «2012م» وخلال هذه الفترة قامت الجمعية الطبية الإسلامية بالعمل من خلال أربعة مشروعات كبيرة الأول هو مشروع مكافحة العمى والذي شارك فيه عدد كبير من الأطباء من باكستان وتركيا وماليزيا والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، ومستشفى الجنينة التخصصي للعيون هو جزء من هذا العمل والمشروع الثاني جراحة الناسور البولي بأطباء من نفس الدول ومن ثمار هذا المشروع المستشفى التخصصي لجراحة الناسور البولي أيضاً بمدينة الجنينة بغرب دارفور وهذا المستشفى جُهِّز بالكامل من قبل اتحاد الأطباء العرب من جمهورية مصر العربية والمشروع الثالث جراحة الشفة الأرنبية والذي يُقام في شهر مارس من كل عام ومارس الماضي كان هو العام الرابع لهذا المشروع بأطباء من أمريكا الشمالية وتركيا ومصر العربية، أما المشروع الرابع فهو مشروع جراحة المناظير بالتعاون مع اتحاد الأطباء العرب ويقوم هذا المشروع بعمل العمليات مجاناً مع تدريب عدد كبير من الأطباء الشباب على هذه الجراحة. كل هذا العمل بإشراف مباشر من البروفسير/ مأمون محمد علي حميدة، أما التعامل في المال فلا نريد أن نقصم ظهره ولكن هذه حقائق لا بد من توضيحها دحراً للحملة الإعلامية الجائرة والظالمة في حق هذا الرجل فالرجل يدعم خلاوي القرآن بالذرة وخاصة في شمال كردفان في كل عام وأنا شخصياً أقوم بتوصيل هذا الدعم من الذرة، والرجل ينفق على أسر فقيرة في صمت كامل ولها رواتب شهرية تصل إليهم في منازلهم وكذلك كنا نقترض المال منه لصالح الجمعية الطبية الإسلامية كلما كنا في حاجة لهذا المال ولم يبخل أبداً، هذا إضافة للمنح الدراسية المجانية لأهل القرآن فالرجل الذي يكرم حفظة القرآن ندعو المولى أن يكرمه وهذا قليل من كثير وللحديث بقية.
حسب الرسول الطيب محمد- المدير التنفيذي
 الجمعية الطبية الإسلامية السودانية

ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
أحكام وشروط.