kasala rabih1  moh magid silik hassan2 kamal hamed  motayab 3 aarif 5 2

 

  • أهم الاخبار

    اختطاف دبلوماسي سوداني بطرابلس لساعات

    26 آذار/مارس 2015
    اختطاف دبلوماسي سوداني بطرابلس لساعات

    الخرطوم: «الإنتباهة» أعلنت السفارة السودانية بطرابلس أن المستشار الاقتصادي بالسفارة تعرض لعملية اختطاف لساعات أمس الأول من قبل مجموعة مسلحة، واستطاعت السلطات الأمنية الليبية ممثلة في قوة الأمن المركزي التابع لوزارة الداخلية بطرابلس من إطلاق سراحه.  ونقلت السفارة لـ «سونا» أن المستشار الاقتصادي بحالة صحية جيدة ويمارس عمله بصورة طبيعية،...

    الرئيس البشير يبحث مع العاهل السعودي التطورات الإقليمية والدولية

    26 آذار/مارس 2015
    الرئيس البشير يبحث مع العاهل السعودي التطورات الإقليمية والدولية

    الرياض:«الإنتباهة»عقد الرئيس عمر البشير مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في قصره بالرياض أمس (الأربعاء)، جلسة مباحثات رسمية تناولت التعاون الثنائي بين البلدين، وسُبل دعمه وتعزيزه في مختلف المجالات، ومستجدات الأحداث الإقليمية والدولية، حضر المباحثات ولي العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز، و ولي ولي العهد الأمير محمد...

  • آخر تحديث: الخميس 26 آذار/مارس 2015, 14:38:16.

محراب النيل..د. كمال أبوسن

حزمت حقائبي في السابع والعشرين من رمضان لقضاء العيد مع العيال، وكانت ابنتي لينا قد أعطتني درساً على الهاتف، وأنا أعطيها المبررات عن تأخري في الحضور (Dad stop lying to your self). وكان المطار مكتظاً بالعائدين من الغربة لقضاء العيد بين الأهل والأحباب، وكنت سابحاً عكس التيار كحالة شاذة أفرزتها سنين الغربة الطويلة وولادة الأولاد في بلاد أعيادها مختلفة بمسميات مختلفة وفي أزمان مختلفة.
استقبلني وودعني ببشر كل من يعمل بالمطار، ومازحني أحد الموظفين في صالة المغادرة وهو محتج على الحقائب المحملة بحطب الطلح «يا دكتور المغتربين ديل بشيلو الحطب في صالة المغادرة ويجيبوهوا لينا شفع في صالة الوصول». صعدت إلى الطائرة وصعدت هي الأخرى فوق أجواء الخرطوم. وتطلعت من النافذة، وتذكرت فناننا الأسطورة عثمان حسين وهو يغني «محراب النيل» من كلمات الشاعر التيجاني يوسف بشير «أنت يا نيل يا سليل الفراديس.. نبيل موفق في مسابك
ملء أوفاضك الجلال فمرحى بالجلال المفيض من أنسابك»، وتعاطفت مع من ادعى قرض القريض حينما قال «يا نيل يا طويل يا ملولو بالليل ده ماشي وين».
غرقت بعدها في أحلام اليقظة.. وكان أول رمضان أصومه في السودان بعد أكثر من عشرين عاماً اختلطت فيه ذكريات الطفولة والشباب بواقع منتصف العمر، وكان اشبه بشريط سينمائي يختزل الزمن، تعرفت فيه على أناس أخيار، وغمرني فيه أصدقاء كثر بحب عميق وكرم فياض، وانهالت عليَّ الدعوات بالموائد الرمضانية، وكانت أكثر من أن يستوعبها الشهر.. ولفت نظري وأنا العائد للوطن بعد غياب سلوك الصائمين ساعة الإفطار.. الكل في عجلة من أمره ليسابق الزمن ويقود بسرعة جنونية، وعلى جانبي شارع ود مدني ــ الخرطوم تتجلى لوحة الكرم السوداني الأصيل، فيتسابق سكان القرى إلى إكرام عابري الطريق وإجبارهم على التوقف.
استقرت بي أحلامي في اليوم الرابع والعشرين من رمضان، وفيه تم تدشين منظمة د. كمال أبو سن الخيرية في شهر الخيرات، واحترق طاقم قناة النيل الأزرق بقيادة الجنرال حسن فضل المولى ليصبحوا شموعاً تضيء وتزين جنبات صالة إسبارك سيتي، ليخرجوا حفلاً بهياً ويؤرخوا ويرسموا لوحة من عمل الخير والدعوة لمد يد العون والوقوف بجانب مرضى الفشل الكلوي، فتبرع الشعب السوداني بالسوداني والدولار، وأتى بعضهم ليتبرع بجزء من دمه ولحمه أي كليته، واتصل بي بعد تلك الليلة وكان أحد فرسانها المريض الصديق التبار، وهو يتعتذر عبر الهاتف. وكان قد صعد معي إلى منصة الاحتفال، وقد تبرعت له زوجته الرضية برضاء تام بكليتها وقد تعافى، صعد معي بالإضافة إلى الطفل علي أبو حريرة الذي أبكى وطناً بحاله وهو في انتظار الشفاء القادم من أهله في السودان، قال لي الصديق الصدوق «يا دكتور أنا آسف ما قدرت اتكلم في التلفزيون لأنه العبرة خنقتني من حالة الوليد، ولكن الحمد لله اتسترت وما بكيت لكنت كنت بدور أقولك في اللحظة ديك تشيل كلوة الرضية مني وتزرعها للشافع ده، وأنا الكبير برجع للغسيل»، وصحوت بعدها على صوت المضيفة الأرضية على مطار دبي وهي تعلن أن على الركاب المتوجهين إلى لندن التوجه إلى البوابة.. وتذكرت حينها مقولة أحد المرضى الدناقلة الذي قابلني في بداية اغترابي، وقد سألني: «ليك كم في البلد دي يا دكتور» قلت: »ستة شهور» فقال لي: «أصلاً الأربعتاشر سنة الأولانيين ديل هم الصعبين وبعد داك بتتعود».

e3lanat

 

mag

tel

المتواجدون الآن

2695 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

adv

 newspaper

 dailyphoto

الصفحات الاسبوعية

ثلاثة كراسي لأشقاء ثلاثة

ثلاثة كراسي لأشقاءثلاثة أشقاء يقطنون بالحلة الجديدة غرب الحارات أم درمان يعانون من إعاقات حركية يحتاجن لكراسي متحركة،...

إلى أهل الخير

إلى أهل الخير أرملة تقطن مع والدتها المسنة وابنتها اليتيمة التي تعاني من مرض نفسي بمنزل بالإيجار، لم...

زراعة قوقعة لأيمن

يعاني الطفل أيمن الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات من مشكلات بالسمع، وبعد الكشف عليه وحسب اختصاصي الانف...

أساتذتي.. هل سقط سهواً؟..ابوعبيدة عبد الله

اطلعت على الحوار الدسم مع رئيس الجمهورية عمر البشير والذي أجراه الأساتذة ضياء الدين بلال ومحمد عبدالقادر والهندي...

أيها المرشحون.. أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.. ممتاز ليس جيداً.. واتفاق غندور وهلال في المحك

1أكد الأمين السياسي للمؤتمر الوطني حامد ممتاز في تصريح الأربعاء الماضي أن منسوبي الحزب الذين ترشحوا مستقلين انسحبوا...

«10» آلاف حتى لا تبقى لحين السداد

ربة منزل مطلقة وأم لأربعة أطفال تعول ابنائها بالإضافة الى والدها ووالدتها وليس لها من يكفلهم وسبق لها...

ساعدوهم وأسعدوهم

«2300» لمريضة الكلىبثينة شابه في مقتبل  تعاني من إلتهابات حادة بالكلى، وهي توالي العلاج والمتابعة بمستشفى الخرطوم وتحتاج...

حول رصيدا الآن تكسب رصيدا آخر غداً

حول رصيدًا في الدنيا تكسب رصيد حسنات في الآخرة.. فجنيه قد يكون سبباً في رفع ألم عن مريض...

البارودي.. الصورة مهزوزة..ابوعبيدة عبد الله

اسدلت مفوضية الانتخابات الستار على المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية والدوائر الجغرافية، والملاحظ أن المرشحين لرئاسة الجمهورية باستثناء عمر...

التخبُّط السياسي.. واتساع دائرة المتفلتين، وعصام الشيخ والمبادرات الوهمية!

1-اتسعت دائرة المتفلتين من منسوبي المؤتمر الوطني الذين ترشُّحوا مستقلين في عدد من الولايات، خاصة في الجزيرة وكردفان...