kasala rabih1  moh magid silik hassan2 kamal hamed  motayab 3 aarif 5 2

 

  • أهم الاخبار

    النائب الأول: لو توافق الناس في الحوار على حل الحكومة سنحلها

    04 آب/أغسطس 2015
    النائب الأول: لو توافق الناس في الحوار على حل الحكومة سنحلها

    الخرطوم: هيثم عثمان-كشفت الرئاسة عن حصر «17» حالة فساد تشمل سرقة وتزويراً وغيرها تمت بشأنها إجراءات كاملة، وأوضحت في ذات الأثناء أن هناك لجنة تراقب الوزارات بمتابعات حقيقية، وأكدت أن الدولة صادقة وجادة في قضية الفساد، فيما أقرت بأن معاش الناس يواجه صعوبات ومعاناة، وذكرت أنه أمر مقدور عليه.الصبروكشف النائب...

    الرئاسة: نسعى لوقف شامل لإطلاق النار بالمنطقتين

    04 آب/أغسطس 2015
    الرئاسة: نسعى لوقف شامل لإطلاق النار بالمنطقتين

    أعلنت الحكومة، عن إبلاغها رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، ثامبو أمبيكي، بأنها ومن خلال مفاوضات المنطقتين تسعى إلى إنهاء الحرب بصورة نهائية، وذلك عبر اتفاق لوقف شامل لإطلاق النار ومناقشة القضايا الأخرى عبر الحوار.وبحث الرئيس، عمر البشير، أمس  بالقصر الرئاسي، مع أمبيكي، مسار عملية الحوار الوطني ومفاوضات المنطقتين. وقال مساعد...

  • آخر تحديث: الثلاثاء 04 آب/أغسطس 2015, 15:35:10.

محراب النيل..د. كمال أبوسن

حزمت حقائبي في السابع والعشرين من رمضان لقضاء العيد مع العيال، وكانت ابنتي لينا قد أعطتني درساً على الهاتف، وأنا أعطيها المبررات عن تأخري في الحضور (Dad stop lying to your self). وكان المطار مكتظاً بالعائدين من الغربة لقضاء العيد بين الأهل والأحباب، وكنت سابحاً عكس التيار كحالة شاذة أفرزتها سنين الغربة الطويلة وولادة الأولاد في بلاد أعيادها مختلفة بمسميات مختلفة وفي أزمان مختلفة.
استقبلني وودعني ببشر كل من يعمل بالمطار، ومازحني أحد الموظفين في صالة المغادرة وهو محتج على الحقائب المحملة بحطب الطلح «يا دكتور المغتربين ديل بشيلو الحطب في صالة المغادرة ويجيبوهوا لينا شفع في صالة الوصول». صعدت إلى الطائرة وصعدت هي الأخرى فوق أجواء الخرطوم. وتطلعت من النافذة، وتذكرت فناننا الأسطورة عثمان حسين وهو يغني «محراب النيل» من كلمات الشاعر التيجاني يوسف بشير «أنت يا نيل يا سليل الفراديس.. نبيل موفق في مسابك
ملء أوفاضك الجلال فمرحى بالجلال المفيض من أنسابك»، وتعاطفت مع من ادعى قرض القريض حينما قال «يا نيل يا طويل يا ملولو بالليل ده ماشي وين».
غرقت بعدها في أحلام اليقظة.. وكان أول رمضان أصومه في السودان بعد أكثر من عشرين عاماً اختلطت فيه ذكريات الطفولة والشباب بواقع منتصف العمر، وكان اشبه بشريط سينمائي يختزل الزمن، تعرفت فيه على أناس أخيار، وغمرني فيه أصدقاء كثر بحب عميق وكرم فياض، وانهالت عليَّ الدعوات بالموائد الرمضانية، وكانت أكثر من أن يستوعبها الشهر.. ولفت نظري وأنا العائد للوطن بعد غياب سلوك الصائمين ساعة الإفطار.. الكل في عجلة من أمره ليسابق الزمن ويقود بسرعة جنونية، وعلى جانبي شارع ود مدني ــ الخرطوم تتجلى لوحة الكرم السوداني الأصيل، فيتسابق سكان القرى إلى إكرام عابري الطريق وإجبارهم على التوقف.
استقرت بي أحلامي في اليوم الرابع والعشرين من رمضان، وفيه تم تدشين منظمة د. كمال أبو سن الخيرية في شهر الخيرات، واحترق طاقم قناة النيل الأزرق بقيادة الجنرال حسن فضل المولى ليصبحوا شموعاً تضيء وتزين جنبات صالة إسبارك سيتي، ليخرجوا حفلاً بهياً ويؤرخوا ويرسموا لوحة من عمل الخير والدعوة لمد يد العون والوقوف بجانب مرضى الفشل الكلوي، فتبرع الشعب السوداني بالسوداني والدولار، وأتى بعضهم ليتبرع بجزء من دمه ولحمه أي كليته، واتصل بي بعد تلك الليلة وكان أحد فرسانها المريض الصديق التبار، وهو يتعتذر عبر الهاتف. وكان قد صعد معي إلى منصة الاحتفال، وقد تبرعت له زوجته الرضية برضاء تام بكليتها وقد تعافى، صعد معي بالإضافة إلى الطفل علي أبو حريرة الذي أبكى وطناً بحاله وهو في انتظار الشفاء القادم من أهله في السودان، قال لي الصديق الصدوق «يا دكتور أنا آسف ما قدرت اتكلم في التلفزيون لأنه العبرة خنقتني من حالة الوليد، ولكن الحمد لله اتسترت وما بكيت لكنت كنت بدور أقولك في اللحظة ديك تشيل كلوة الرضية مني وتزرعها للشافع ده، وأنا الكبير برجع للغسيل»، وصحوت بعدها على صوت المضيفة الأرضية على مطار دبي وهي تعلن أن على الركاب المتوجهين إلى لندن التوجه إلى البوابة.. وتذكرت حينها مقولة أحد المرضى الدناقلة الذي قابلني في بداية اغترابي، وقد سألني: «ليك كم في البلد دي يا دكتور» قلت: »ستة شهور» فقال لي: «أصلاً الأربعتاشر سنة الأولانيين ديل هم الصعبين وبعد داك بتتعود».

e3lanat

 

mag

tel

المتواجدون الآن

1692 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

adv2

 

adv1

 newspaper

 dailyphoto

الصفحات الاسبوعية

الأمور تسير بالأولياء الصالحين.. وعلى البرلمان عدم استعجال التصريحات.. والحكومة في حرج!!

«1»يبدو أن الحزب الاتحادي الديمقراطي بعد أن أبعد الكثير من القيادات التي كانت تقود الحزب بجانب مولانا الميرغني...

شرط الخرطوم لجوبا..ابوعبيدة عبد الله

يعتزم وزير خارجية دولة جنوب السودان برنابا بنجامين زيارة الخرطوم في الأيام القادمة لتنشيط اتفاقيات التعاون بين البلدين....

داعش .. الجفلن خلهن أقرع الواقفات.. والتحصيل الالكتروني.. ووالي الخرطوم وحمار جحا

«1»مازال الغموض يكتنف مصير طلاب كلية العلوم الطبية التي تتبع للبروفيسور مأمون حميدة، والذين غادروا الى تركيا، ومنهم...

الإصلاح والشيوخ..ابوعبيدة عبد الله

يبدو أن عملية الإصلاح في المؤتمر الوطني، والتي ادت لخروج قيادات تاريخية من العمل التنفيذي لم ترض الكثيرين...

دية لقاتل بالخطأ

دية لقاتل بالخطأ شاءت أقدار الله أن يمثل المواطن شريف جمعه أمام المحكمة في قضية قتل غير مقصود ويأتي...

أطراف صناعية لهذا الشاب

أطراف صناعية لهذا الشاب بترت ساقاه إلا ان الامل في الحياة ينبض بقلبه , تجاوز المحنة واستطاع أن يمشي...

عملية صمام لزينب

عملية صمام لزينب تعاني زينب التي تبلغ من العمر 22 عاماً من مشاكل بالقلب تحتاج لاجراء عملية لإصلاح الصمام...

مشروع كسرة لهذه الأسرة

مشروع كسرة لهذه الأسرة «ح.أ» مطلقة تعول خمسة أطفال تقطن معهم بالحارة 54 الثورة هرب والدهم من مسئولياته تجاههم...

القشة التي قصمت ظهر الخضر

«1»أمهل مجلس شؤون الأحزاب، الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بزعامة محمد الحسن الميرغني، وذلك بحسب التفويض الممنوح له من...

شكراً يا ريس..ابوعبيدة عبد الله

انتظرت طيلة الفترة الماضية منذ إعلان الولاة بمتابعة ردة فعل الولايات على ولاتها المعينين، ووجدت هناك رضاءً تاماً...