«40» ألفًا من «لو نوير» يستعدون للاشتباك مع الجيش الشعبي

ساد التوتر بين الجيش الشعبي بدولة الجنوب وقبيلة «لو نوير» عقب إعلان القيادة العامة نزع سلاح القبيلة بالقوة مطلع مارس المقبل، وأعلن سلطان القبيلة داك كوتش في ذات الوقت رفض القبيلة تسليم سلاحها دون أن يشمل الأمر كل القبائل بالمنطقة، وقال لـ«الإنتباهة» عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية أمس، إن حوالى «40» ألف شاب مسلحين من القبيلة توجهوا أمس إلى حدود القبيلة بمناطق أكود ونيرول وأكوبو وواط للدفاع عن أراضيهم وصد دخول قوات الجيش الشعبي لها، وتوقع في الأثناء اندلاع معارك ضارية بين الطرفين، مؤكدًا أن القبيلة اجتمعت على قتال حكومة جوبا وقال: «لن نسمح بتجريدها من وسيلة دفاعنا دون نزع سلاح قبائل دينكا بور ورومبيك والتبوسا» ــ على حد قوله ــ وأضاف:«نحن محاطون بالأعداء وعلى سلفا كير الحضور بنفسه ليجمع السلاح ولن نسلمه لأحد إلا بعد أن يقبرونا»، وأردف: «لدينا «40» ألف شاب ويزيدون جاهزون للموت وعلى الجيش الشعبي أن يجرِّب».

ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
أحكام وشروط.