«نِحنَا مُش بتاعين الكلام دا»..خالد حسن كسلا

٭ لم تكن استضافة المغنية المصرية شيرين عبد الوهاب مقبولة في هذا الوقت الذي تُقيم فيه قوات الحركة الشعبية العابرة للحدود مع المتمردين حمامات الدم ضد سكان جبال النوبة، حتى ولو كان حضورها لإقامة حفل لصالح قضية إنسانية. ليس بالضرورة أن يُسهم حفل شيرين في دعم القضايا الإنسانية، فيمكن أن تقام المباراة الودية بين الهلال والمريخ وما أكثر أهل الهوس الكروي! وهم بالطبع أكثر من أهل الهوس الجسدي الذين يهينون أموالهم من أجل إلقاء النظرات للمغنيات ذوات البشرة البيضاء من مسافات بعيدة على طريقة «أنتِ السماء بدت لنا واستعصمت بالبعد عنا». والسودان فيه المغنيات «على قفا من يشيل» فلماذا تكون حصيلة حفلة شيرين أكثر من حصيلة «المغنيات الوطنيات» إذ جاز التعبير ولم يجد «الاعتراض». وأذكر ما هو جدير بالذكر هنا أن دخل حفلة وردي في ثمانينيات القرن الماضي ـ في فترة الديمقراطية الثالثة طبعاً ـ كان سبعة آلاف جنيه، بينما كان في ذات الوقت دخل حفلة إحدى المغنيات الراقصات جداً وكانت حينها مشهورة جداً دخل حفلتها سبعة عشر ألف جنيه مع أن أغنياتها كانت أهبط الأغاني وكأنما يتم تأليفها وتلحينها قبل بدء الحفلة «نصف الماجنة» بساعة. فهل المشكلة في ذوق ومستوى رواد الحفلات من الشباب المهدرة طاقاتهم في بحور الفراغ؟!. نعم، لابد من دراسة وبحث اجتماعيين للإجابة عن السؤال الذي يقول: ما الذي يجعل حفلة شيرين ـ مثلاً ـ تأتي بحصيلة أموال لا تحققها حفلات مطربين في قامات الكابلي وصلاح ابن البادية ومحمد الأمين واللحو صاحب «الكنينة»؟! لماذا تكون قيمة تذكرة حفل شيرين مثلاً مائة جنيه بينما تكون نصف الكراسي بلا جالسين إذ كانت حفلة أكبر فنان سوداني بتذكرة دخول قيمتها «ثلاثين» جنيهاً؟!.. وأي الغناء أجمل وأي الكلمات أروع وأي الألحان أعذب؟؟ هل في أغنية «أسفاي» التي كتبها إسماعيل حسن وتغنى بها وردي وأغنية «كلمة» التي كتبها محمد يوسف موسى وتغنى بها صلاح ابن البادية وأغنية «تتهادى» وأغنية «شذى زهر» اللتين كتبهما العالم المصري عباس محمود العقاد وتغنى بهما الراحل زيدان والكابلي، أم في أغنية «أنا مش بتاعة الكلام دا» التي اتخذها أحد أصحاب الوقار والعلم الشرعي في بلادنا نغمة لتلفونه الجوال كما نشرت صحيفة الصحافة ذات يوم بقلم الصحفية صباح أحمد؟ إذن كل هذا يبقى اختباراً لذوق الشعب السوداني.. ولذلك على وزارة الثقافة أن تمضي لرفع هذا الذوق، وإن كان لابد من «الشعر الوافد» فلماذا يكون على طريقة أغنية شيرين «أنا مش بتاعة الكلام دا.. أنا طول عمري كنت جامدة»؟؟ لماذا لا يكون الشعر الوافد بألحان سودانية حتى نتجنب الانهزام الثقافي؟ وما زال السؤال قائماً: هل جمهور حفلة شيرين يقصد الاستماع إلى كلماتها الملحنة بالنمط المصري والسلم السباعي؟ إن كلمات الغناء السوداني إذا ما قورنت بكلمات كل الغناء العربي تبقى هي الأفضل والأفصح على الإطلاق. إذن لماذا تكون قيمة تذكرة حفلة شيرين أكثر من قيمة تذكرة مطربين سودانيين وهم أصحاب أغنيات ذات مضامين قوية؟! .. إن ثقافة «نرجسية الجسد» لا تليق بشعب دولة تملك تاريخاً حافلاً بالجهاد والاستشهاد.. وإن كان شبابنا يتعطش للغناء ذي الكلمات الرائعة فمن مثل الكاشف ووردي وصلاح ابن البادية ومجذوب أونسة وزيدان إبراهيم؟ والقائمة تطول وتطول.. أما إذا كان المقصود غير أشعار الغناء الرائعة فنقول على طريقة أغنية شيرين: «نحنا مش بتاعين الكلام دا». وهذه السطور أخاطب بها من لهم الاستعداد لدفع قيمة تذكرة حفلة شيرين مهما علت. ولا أخاطب بها غيرهم حتى لا ينفتح باب حوار مع من يستنكرون الغناء من أصله بنصوص الكتاب والسنة. وليس بالضرورة كل ما يكتب يكون موجهاً لكل من يقرأه.. أو يبلغ علمه.. والعافية درجات يا أهل السنة يا إخواننا.
نلتقي السبت بإذن الله.

ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
أحكام وشروط.