وترجل الشهيد الجميل علاء الدين «فاولينو»

آخر لقائي به كان سريعاً وخاطفاً يشبه سرعة صعوده إلى معارج المسافرين إلى حيث النعيم المقيم ممن عرفوا حقيقة الدنيا فركلوها وعرفوا سبيل الحق فلزموه غير مبدلين... ويا لرحابة الزمان والمكان بمسجد المستغفرين عقب صلاة المغرب وجدت ورائي من يهز كتفي ويعانقني بوفاء وصدق وحميميــة لاهثة. إنه الشهيد علاء الدين حسن زايد، وكم كانت عيناه ترغبان في الحديث عن التفاصيل وكثير أشياء وكم كان صوته الحاد يفضح أفكاره الراكزة والنابضة صدقاً وتوكلاً وجسارة ترُجّ أركان الزمان المتمايل... وافترقنا على موعد!!
علاء الدين لم يكن استثناءً ممن اصطفاهم الله شهداء ولكنه كان استثناءً بشهادته زماناً ومكاناً ليظل شامة على جبين التاريخ تؤكد على صيرورة النصر الزاحف أبد الدهر ما بقيت ثلة من الأخيار الأطهار مؤمنة بشرف الفكرة ونبل المقصد ووعورة الطريق المفضي إلى إحدى الحسنيين... فداء لمشروع الحق والعدل والتسامح... ذات الطريق الذي عبرته الدماء والجراح، وسوّرته الأنفس والأرواح، وذات المشروع الذي شادته أيادٍ بيضاء ما يمزقها الوهن ولم تتراخ يوماً عن عزم.. وعقول لم تكسرها المصائب والرزايا وقلوب مغسولة بالذكـر والمنافحة...
علاء الدين اسم محفور في ذاكرة شباب السودان الناهض بمسؤولياته الناقش بأظافره على أهرامات تاريخنا الحديث والذي لم يُكتب بعد لغفلتنا أو لانشغالنا لا أدري!!
شباب تربوا في محاضن الحركـــة الإسلاميــة السودانيــة..
فدثرتهم بالمعاني والقِيم وأرضعتهم الصدق والحكمة ومقارعة الخطوب... فشبُّوا على أشراف القضايا والبُعد عن شُحّ النفس والمكرمات.. علاء الدين ابن لكل سوداني أغبش يكافح بجدّ ومن صلب كل سودانية «مقنّعة» بالفضائل والعفاف ... صحب خروجه للدنيا زغاريد الفرح بكل قادم وصحب عروجه للسماوات العلى زغاريد بشارات الشهادة والشفاعة.
أعرض عن الدنيا وهي عليه مقبلة بغنجها وبهرجها وغُبرتها مقبلاً على سعة الدنيا والآخرة عبر منهج قوله تعالى «يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون».
فكانت حياته جهادًا وصبرًا ومصابرة ورباطًا في سبيل الله حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا... فلم يترك متحركاً ولا قافلة للماضين في دروب الوله والشوق المعطون حمرة من دماء الطعن عند كل فجيعة ومصاب... وما تأخر عن كل دُواس «وكوماج» فكان ممّن صدق فيهم قوله صلى الله عليه وسلم «خير الناس رجل ممسك بعنان فرسه كلما سمع بهيعة للقتال طار إليها»
فعجمته المعارك وجمرته الجراح وأقلقه الانتظار فقد صعد الصحاب والأحباب الشهيد أربكان ورفاقه الميامين والشهيد عبد الملك وأركان حربه... و.. وكان دائماً يردد قول ابن عباد:
كم رمتُ يوم نزالهم الاّ تحصِّنني دروع
ما سرتُ قطّ إلى القتال فكان من أملي الرجوع
وما درى «صديقي الشهيد» أنه مدخور لزمانٍ الغدر فيه شهامة والخذلان مكرمة وموالاة الأعداء من النجس والسكارى الحيارى نضال ضد الوطن عبر أزقّة وحواري الخرطوم وبسكب مداد كثيف يزكم الأعين ويجعل الدم يغلي في القلوب.
رحل الرجل المسكون بحب الوطن وحماية الدين والعرض وهمسة قول المتنبي:
إذا اعتاد الفتى خوض المنايا
فأهون ما يمر به الوحول
وتركنا لنعافر وحل صبايا الحركة الشعبية ممن كان لا يأمن أحدهم من أن يتبول خلف شجيرة فيبول واقفاً بين أصحابه ومن عجبِ علو صياحهم وضجيجهم باستهداف دولة الشهادة والعبادة والرزق الحلال.
رحل علاء الدين «فاولينو» وفاولينو لمشاكسته عند كل حق وصدوعه بالقول بذلاً للنصح بلا تزويق للعبــارات ولا كناية ولا بديع. أمام أمير أو فقير أو وزير...
فكان محببًا إلينا وإليه ذلك اللقب المجلجل بالوسامة والزعامة..
رحل علاء الدين وهو يدرك أن ألف وألف علاء قادم عند كل فجر مع صوت حـيّ على الفلاح ومع كل مغيب لتعطف بوار ما يصنع المرجفون في العواصم الحرام وأذيالهم شائهو الألسن والوجوه ممن ينتظرون جيوش «الفونس» و«جنكيزخان»؟!
رحل علاء الدين ولم يكمل قصيدته المترعة بالفتوحات والبطولات والعمل الصالح وحب الناس ومصاحبة الصالحين ولم يحكِ أقصوصته لأبنائه وبناته وأحفاده فلم تمهله الدنيا إلا لإكمال نصف دينه!! ولكن ستكتب مسيرته الأجيال القادمة بأنه أذاق الموت الويل وأحال الانكسار إلى قبلة للصلاة ومسجداً...
رحل وهو لا يملك في البسيطة داراً ولا منزلاً ولا متجراً ولا رصيداً وإن تكاثر القوم على المغانم فقد تكاثر آخرون لحماية المحارم ورد المظالم.. فلم يُضْنِهِ البحث عن ملذّة زائلة وإن شقه وشاقه البحث عن مفاتيح السعادة الأبدية ومؤانسة السابقين من الشهداء... من لدن دجانة والمرجي وأحمد سيد ووداعة وهيكل وعبد المنعم وسيد الشهداء إبراهيم شمس الدين وقائد الأمة الشهيد الزبير.. مسبحة منظومة وضّاءة وعرفاناً ويقيناً موصولاً بأسباب السماء ومكتوبًا في اللوح المحفوظ «تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين» 83 القصص.
عمار عبد الرحمن باشري

ترك تعليقاتك

إدراج تعليق كزائر

0
أحكام وشروط.