kasala rabih1  moh magid silik hassan2 kamal hamed  motayab 3 aarif 5 2

 

  • أهم الاخبار

    ارتفاع معدلات تدفق الجنوبيين إلى السودان

    03 آب/أغسطس 2015
    ارتفاع معدلات تدفق الجنوبيين إلى السودان

      أقرت مفوضية العون الإنساني بزيادة تدفقات الجنوبيين اللاجئين إلى السودان على نقاط انتظار العلقاية والرديس البحر وكشافة وجوري بمحليات السلام والجبلين  بولاية النيل الأبيض، بسبب استمرار تدهور الأوضاع الأمنية ببلادهم، مشيرة الى مقترح لتوزيعهم على الولايات المجاورة. وقال نائب رئيس المفوضية الصادق آدم لـ(اس ام سي) بأن المفوضية شرعت منذ...

    ترتيبات لمحاصرة انضمام الطلاب لـ«داعش»

    03 آب/أغسطس 2015
    ترتيبات لمحاصرة انضمام الطلاب لـ«داعش»

      البرلمان: هبة عبيد-كشفت لجنة التربية والتربية بالبرلمان عن اتجاه وزارة التعليم العالي لوضع ترتيبات وإجراءات جديدة لمحاصرة انضمام الطلاب الجامعيين لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وأقر رئيس اللجنة الخير النور المبارك بأن انضمام العنصر النسائي للتنظيم أمر مذعج، وأكد المبارك في تصريحات بالبرلمان على ضرورة نشر الإسلام الوسطي ومحاربة التطرف بتنسيق...

  • آخر تحديث: الإثنين 03 آب/أغسطس 2015, 15:07:09.

من يسمع..؟

>  والقادم هو
>  سعود الفيصل/ تقبله الله/ يستقبل رسالة سرية جداً بتاريخ 19/5/1433 «رقم «301» -1- «67»
 تقول همساً
 ان قطر واسرائيل تقدمان مبادرة لجمع اثيوبيا وارتريا
> والرسالة تتحدث عن لقاء في المانيا بواسطة قطر
>  والصحف تعبر على خبر صغير عن اطلاق سراح رهائن «ألمان» في ارتريا الاسبوع الاسبق
>  ونحدث هنا الشهر الماضي عن حرب الموانئ.. التي تصنعها حرب اليمن
>  وعن ان السعودية تستأجر ميناء عصب لاغلاق باب المندب
> ونحدث عن صلة مصر واسرائيل بالميناء هذا
>  وعن عصب بالتالي
> وعن شراء السعودية لارتريا
«2»
>  مشروع اسرائيل المكتوب يحدث عن ضرور
: ان تستفيد اثيوبيا من ميناء عصب
> ودولة عربية ترصف طريق عصب اديس ابابا
>  مما يعني خروج اثيوبيا من ميناء بورتسودان
>  والسعودية .. الحرب تجعلها في مكان الامارات جزءاً من الاتفاق
>  ورحلة افور قي المفاجئة للسعودية الشهر الماضي من الخرطوم نحدث عنها
>  وامريكا  التي تعرف ما تريد تجعل العرب يدفعون مؤ قتاً عشر مليار دولار لافورقي
>  وايجار ثلاثين سنة للميناء.. والمطار
«3»
>  و«مسفن .. حقوس» وزير دفاع اسبق.. في لقاء مع الرئيس السابق لاثيوبيا يسمع الرئيس هذا وهو يقول
«ما دمي» ارترية .. لكن لا اعيدها حتى لا اجعل افورقي بطلاً
> و«مادمي» هي المنطقة المتنازع عليها
>  والصحف تعبر الشهر الماضي على خبر صغير يقول أن «مادمي» الآن خالية.. والجهتان كل منهم ينسحب
> وحقوس كشه.. وزير اقتصاد افورقي يلقى سراً «جهات معينة» ويلقي وزير اقتصاد اماراتي سراً  
>  والآن تشييد سبع فنادق ما بين اربعة وسبعة نجوم في الميناء هذا.. عمل تقوم به الامارات
> واحياء كاملة للموظفين.. مطار وميناء.. والتشييد يكتمل عام 2018م
>  بعدها ارتريا تحصل على 33% من دخل الميناء
>  افورقي يكسب العرب
> وانهاء حرب اليمن.. وتقارب افورقي مع العرب يبعد السودان
>  ولعل حرب «الاسلام السياسي» يبعد السودان
«5»
>  لكن
>  انفراد اثيوبيا بالسد يجعل مصر تقترب من السودان
>  «نرجو الا يرددوا الجملة البهاء .. انتو بتوعنا»
>  والعمل يبدأ
>  ومخابرات ارتريا تلقي شخصيات معينة من شرق السودان الاسبوع الماضي
>  و..
«6»
>  ونحدث منذ زمان عن ان خريطة المنطقة تتغير بجنون
>  وان سلامة السودان تحتاج الى عقول عبقرية
> وما تحمله الصحف من  اخبار
> واحاديث.. وقضايا...
>  واسلوب التعامل مع القضايا...
> كلها اشياء تصبح سطراً واحداً
>  سطراً يحمل..
 نعي السودان
>  ما لم تعمل العقول السياسية.. بواسطة العقول التي تدير  الدراسات.. وترسم بالخطوات باللغة الحديثة..
>  نتمنى.. لكن من يسمع..فنحن مانزال في برلمان يتحدث بلغة.. يلحقني .. ويفزعني..

عرضحال ضد الكتابة

> ونكتب باندفاع عن مجموعة السبعة التي تتسلل من امدرمان «25/7»، بعربات ثلاث «برادو» حتى دنقلا.. ثم حتى ابو حمد.. وفي منتصف الطريق المجموعة تندفع شرقاً.. ثمانين ميلا.. ثم اختبار لتعطيل الاتصلات هناك..
>  ثم تسلل إلى بورتسودان وحديث عن شر اء «مفاتيح» الميناء
> وعن شراد مفاتيح الاتصالات السياسية والدينية .. والمخابراتية للشرق..
>  ونكتب لنرسم صاحب الملامح القبطية الذي يعيش في جوبا ويعمل مع عرمان.. وصاحب الملامح النايجيرية الذي يهبط مطار الخرطوم  قبل شهور عائداً ..مع ثلاثين.. من اسر ائيل.
> ونذهب للكتابة عن ضابط المخابرات المصري.. الذي يقود المجموعة هذه
>  وعن.. وعن
>  نكتب .. ثم نكف عن الكتابة .. فقد كتبنا عن مثلها الف مرة
«2»
>  ونكتب.. ونسرد المشاهد ما بين رشاشات الجيش العراقي وهي تحصد عائلة الملك «عبدالاله» في الخمسينات وحتى رشاشات.. سوريا الآن وكلها اشياء تبحث عن .. حل
> ولا حل.. وبالرشاشات كانوا يقلدون  اعدام القيصر الروسي مع اسرته.. فنحن ننقل كل شيء حرفياً
>  ونرهق القارئ.. الاسبوع الماضي ونحن نحشد «كل» الاحداث في السودان منذ عام 1970 ونسأل عما اذا كان القارئ.. أي قارئ.. يعرف حقيقة حدث واحد منها
>  ولا احد يعرف
>  والجهل الذي يصنع جيداً بحيث يجعل الخطة.. خطة البحث  عن حل تصبح .. خطوة نحو خراب اكبر
«3»
>  والقوس ما بين بورتسودان شرقاً وحتى «مستريحة» غرباً نحدث عنه منذ شهور.. وعن اعادة صناعته
>  وكل قيادات الجنوب.. منذ عام 2008م يحشدون الآن في نيروبي لصناعة قوس التمرد الجديد
>  وعرمان هناك وعقار وباقان وسلفاكير والحلو وامريكا
>  ويبحثون عن موسى هلال
>  ومنذ شهور اربعة نحدث عن ان مخابرت الغرب تنتهي إلى حقيقة انه «ما لم تتمرد القبائل العربية في الغرب.. فلا انفصال»
>  ونحدث عن ان غندور والدولة وغيرهم كلهم يخادع موسى هلال وان مخابرات فرنسا تقدم «الملايين «حرفياً» لشرائه»
>  ونحدث ان الرجل يخرج الآن بدعوى العلاج..لشيء آخر
>  وعن ان عقار الشهر الاسبق يحدث فرنسا واسلحة فرنسا عن اعادة التمرد
>  وباقان يعود
> ونحدث عن ان قوس موسى والنوبة والجنوب وعقار وكسلا ومجموعة السبعة يوم 25/7 كلها تنطلق الآن
.. بالتعاون مع  شيء في الخرطوم.. فقد كتبنا عن هذا الف مرة
«4»
>  وجبال افورقي يديرها الآن شيء
: وجبال مرة .. وكاورو.. حيث محمد نور .. وجبال نون حيث موسى هلال تجري ادارتها الآن لشيء
>  وافورقي.. واتفاقية نحدث عنها .. ان كتبنا..  اتفاقية سعودية خليجية ارترية
> وعن عمل يجعل مصر تدعم «اغراق السعودية في اليمن»
>  والاغراق يجعل افورقي وسيطا للسعودية عند مصر
>   وافورقي عندها يجعل السعودية في خنادقه ضد اثيوبيا
>  والسعودية تصبح تحت رحمة مصر
> والسودان  تحت رحمة ايران
>  وقوس ايران العراق.. البعيدة يلتف الى غرب السودان بحيث تذهب اسلحته الى شيء  يجعل السودان يبحث عن وسيط
«5»
>  ومصر محدثها .. غير الرسمي..الذي يسبق الرسمي يحدث عن عودة مصر «لمن شيدوا الازهر» .. يعني الشيعة الفاطميين
> ونكتب عن مشهد قنصل مصر وقنصل اسرائيل في اثيوبيا عام 2002 يمشيان بايدي متشابكة خلف فندق ضخم هناك وهما يتحدثان عن «سد النهضة»
> وعن مخطط اثيوبي يجعل اثيوبيا تجذب مئات المستثمرين السودانيين من هنا
> وتغرق السودان بعدها بمئات الشركات «باسلوب شركة في شرق السودان تديره لصالح افورقي وبنجاح ممتد» وبحيث يصبح اقتصاد السودان في قبضة اثيوبيا
«6»
>  ونكتب عن المشهد الغريب والمياه والكهرباء وفي ثلاثين منطقة تتعطل كلها في يوم واحد
>  والماء مثلها
>  وعن كيف ان الدولة لا تفهم
> ونكاد تكف عن الكتابة .. يأسا
>  ثم نشعر أن هناك شيء تحت الارض .. مثل الاحداث الالف التي تدير السودان وكلها مجهول
>  ثم نضطر للصراخ تحت نوافذ دولة تجهل ان سياسة اخفاء كل شيء هو الاسلوب الاعظم لصناعة الهياج
>  وان الدولة تعلن عجزاً يثير البكاء إلى حد الضحك عندما يصل الامر درجة يجعل نائبة في البرلمان تبشر الناس بان الحل «قادم قادم .. من تحت  اصابع سيدي الولي الميرغني.. ابشروا»
>   ويدهشنا الا «ينفنس» كل نائب في برلمان ابراهيم احمد عمر ويزغرد
>  ويلحقنا سيدي ويفزعنا
> واللهم آهـ، آهـ
٭٭٭
بريد
> وآخر من يدخل السجن الآن هو الشيخ الثمانيني.. صغيرون
>  الرجل لما  كان رئيساً لمشروع الشهيد الزراعي.. ولما كان يظن ان الدولة.. دولة.. يستدين لصالح المزارعين
>  ويوقع شيكا باسمه
>  وعام 2007 المشروع يفشل
> والبنك الزراعي. مضطراً يقدم اوراقه للمحكة
>  وصغيرون.. والد الشهيد. ينتظر ان يرفع دكتور نافع يده.. او كرتي.. او كمال ابراهيم.. او
> وهؤلاء / بالفعل/ يرفعون ايديهم.. لكن ليغطوا بها عيونهم عن مشهده  وهو يدخل باب السجن الضخم غرب ام درمان
 >  يا سيدي الشهيد «طيار» الزين.. عليك رحمة الله ياليتني كنت معك

عقلك

استاذ.. انت واحد من الثلاثين مليون سوداني.. ما يقتل كل واحد منهم هو ظنه انه يعرف
>  و«الشارنهورست» اعظم سفينة في الحرب العالمية.. اغرقت
>  وآلاف الكتب خرجت تسأل عن «كيف اغرقت».. وفشلت
 والكتب ينساها الناس ويذكرون جملة وحيدة قال صاحبها
>  لا احد يعرف شيئاً.. وما يعرفه كل احد هو ان الشارنهورست خرجت.. فاغرقت
>  وكل احد الآن يعرف ان الحركة الاسلامية خرجت.. فاغرقت
> وان السودان الآن يغرق
«2»
>  وانت: كما تقول.. تعرف
> ولكن
>  الحركة الاسلامية.. حقيقة نزاعها. ما هي؟
>  والمباحثات لالف حقيقة ملفاتها.. ماهي؟
 وصد هجوم امدرمان .. حقيقته ما هي؟
>  وملفات سقوط الطائرات.. حقيقتها.. ماهي؟
> وخزان مر وي.. حقيقته.. ماهي؟
>  والفساد.. وعدم المحاكمات وعدم النفي.. وعدم الاثبات .. حقيقته ما هي؟
>  وتشكيل الحكومة الاخيرة.. حقيقته ما هي؟
> وخذ قلما واكتب الاسئلة الالف.. التالية
>  عندها تجد ان ما يدير حياتك كلها الآن هو اشياء تجهلها  انت.. وكل احد.. تماماً
«3»
>  وعالميا.. ما نحدث عنه  ليس امريكا بل عقلك؟
>  فعقلك يعرف.. مطمئناً ان امريكا تدير حقوق الانسان
> وعقلك ينسى انها قتلت نصف مليون طفل عراقي جوعاً.. جوعاً.. نعم
> وامريكا ضد التعذيب.. لكن عقلك ينسى جوانتانامو وابو غريب.. و...
>  وامريكا مع المساواة وعقلك ينسى ان امريكا/ التي تختطف حتى الرؤساء من العالم وتحاكمهم/ .. لا تسمح بمحاكمة امريكي واحد امام محكمة خارج امريكا
>  وامريكا  مع الديمقراطية.. و الجزائر..و
> وامريكا لا تحارب الاسلام.. وبلير يعلن امام برلمانه .. ايام البوسنة..: لن نسمع بدولة مسلمة في اوروبا
>  ....
>  وخذ قلما واكتب
«4»
> و عقلك يعرف .. لكن داعش ما هي.. وبوكوحرام.. ما هي والقاعدة.. ما هي.. وعقلك يعادي هؤلاء.. لماذا؟
>  والنائم .. المخدر بدقة اكثر .. لا يعرف انه مخدر
>  ومخابرات العالم تغطي كل شيء .. حتى عقلك.. تحت تخدير يجعلك توقن يقيناً انك تعرف
>  والاعتقاد هذا هو الذي يصنع الخطوة التالية البديعة
>  والدولة ما يصنعها هو الانتماء.. والدين والجماعة القوية
> والجماعة القوية.. والدين كلاهما الآن يضرب
«رحم الله يسن عمر.. قال : اصبحت استحي الآن ان ادعو احداً للحركة الاسلامية»
>  والانتماء للوطن شيء
لا يعرفه السوداني
>  الانفلات اذن هو ما يصنع الخطوة التالية البديعة
>  عدم الانتماء يجعل من الملايين الثلاثين.. ثلاثين مليون عصابة
>  وقانون «اخطف واجر» يجعل من كل احد عصابة منفردة للخطف
>  الدولة.. عندها.. وهذا هو الاصل.. تعجز عن ايقاف الفساد.. اي فساد.. لا احد يطارد ثلاثين مليون
>  وبضائع تالفة.. تهريب.. رشوة.. خيانة.. تمرد.. تزوير
>  ضرب الحركة الاسلامية وضرب الدولة وضرب عقلك.. اشياء تصنع هذا
>  هل تنتظر من عقلك ان يعرف..!!
> و عقلك يجري تصميمه باسلوب الافيون والمدمن
>  المدمن كلما عرف ازداد عبودية لصاحب الافيون
>  ونشكرك

e3lanat

 

mag

tel

المتواجدون الآن

4237 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

adv2

 

adv1

 newspaper

 dailyphoto

الصفحات الاسبوعية

الأمور تسير بالأولياء الصالحين.. وعلى البرلمان عدم استعجال التصريحات.. والحكومة في حرج!!

«1»يبدو أن الحزب الاتحادي الديمقراطي بعد أن أبعد الكثير من القيادات التي كانت تقود الحزب بجانب مولانا الميرغني...

شرط الخرطوم لجوبا..ابوعبيدة عبد الله

يعتزم وزير خارجية دولة جنوب السودان برنابا بنجامين زيارة الخرطوم في الأيام القادمة لتنشيط اتفاقيات التعاون بين البلدين....

داعش .. الجفلن خلهن أقرع الواقفات.. والتحصيل الالكتروني.. ووالي الخرطوم وحمار جحا

«1»مازال الغموض يكتنف مصير طلاب كلية العلوم الطبية التي تتبع للبروفيسور مأمون حميدة، والذين غادروا الى تركيا، ومنهم...

الإصلاح والشيوخ..ابوعبيدة عبد الله

يبدو أن عملية الإصلاح في المؤتمر الوطني، والتي ادت لخروج قيادات تاريخية من العمل التنفيذي لم ترض الكثيرين...

دية لقاتل بالخطأ

دية لقاتل بالخطأ شاءت أقدار الله أن يمثل المواطن شريف جمعه أمام المحكمة في قضية قتل غير مقصود ويأتي...

أطراف صناعية لهذا الشاب

أطراف صناعية لهذا الشاب بترت ساقاه إلا ان الامل في الحياة ينبض بقلبه , تجاوز المحنة واستطاع أن يمشي...

عملية صمام لزينب

عملية صمام لزينب تعاني زينب التي تبلغ من العمر 22 عاماً من مشاكل بالقلب تحتاج لاجراء عملية لإصلاح الصمام...

مشروع كسرة لهذه الأسرة

مشروع كسرة لهذه الأسرة «ح.أ» مطلقة تعول خمسة أطفال تقطن معهم بالحارة 54 الثورة هرب والدهم من مسئولياته تجاههم...

القشة التي قصمت ظهر الخضر

«1»أمهل مجلس شؤون الأحزاب، الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بزعامة محمد الحسن الميرغني، وذلك بحسب التفويض الممنوح له من...

شكراً يا ريس..ابوعبيدة عبد الله

انتظرت طيلة الفترة الماضية منذ إعلان الولاة بمتابعة ردة فعل الولايات على ولاتها المعينين، ووجدت هناك رضاءً تاماً...