الانفجار «2»

>   وسيسي في الخرطوم وبقلم اسود كثيف يقوم بالتوقيع على قيام سد النهضة الاثيوبي
>   واسرائيل واثيوبيا وارتريا ومصر والمعارضة المسلحة في اثيوبيا وفي ارتريا وفي السودان كل منهم يشعر انه يخطو خطوة  إلى الامام.
>   واسرائيل تجعل سيسي يقوم بالتوقيع في الخرطوم امام العالم.. ثم تجعل المشهد اللامع هذا «هدية خطوبة» لاثيوبيا
>   هدية من الورق المصقول.. وفي داخلها سيسي لا يستطيع  ان يقفز إلى الخلف بعيداً عن السد
>   وخطوة في مشروعها الذي يستبدل ارتريا باثيوبيا
>   وسيسي يوقع وهو يشعر انه يخطو خطوة في مشروعه
>   والايام القادمة سوف تشهد مصر وهي تسعى بشدة لاشراك بيوتها الهندسية في تشييد السد
>   واثيوبيا ترفض
>   والسفارة الاسرائيلية في جنوب اديس ابابا .. السفيرة الاسرائيلية فيها.. وهي اثيوبية من يهود الفلاشا طويلة القامة.. لعلها كانت تستضيف القيادة والمخابرات الاثيوبية لتكشف لهم خطة مصر
>  فالسيد سيسي لما كان ينحنى للتوقيع كان يعرف ان الحرب المصرية للسد لم تتبدل.. وما تبدل هو الاسلوب
>   ومن الاسلوب:
: مهندسون مصريون في السد يقومون بالتنفيذ بحيث يمضي متعثراً..
>   ثم ثقوب تهدد السد
>  والسد تشييده يمتد لاعوام
>   ومصر تتخذ من الصراع الاثيو بي اشواكا تمنع بها الدعم المالي.. العالمي للسد
>   بعدها.. البحيرة تمتلئ في خمسة اعوام
>   والعام الاول والثاني.. يشهدان العيوب في السد
>   بعدها ..النسف!!
>  والعالم يستمع يومها الى الانباء عن نسف المعارضة الاثيوبية للسد
>   ولما كان بعض المعارضة الاثيوبية لن يفعل فان الدولة الارترية .. في حربها القادمة .. تفعل
>   وحرب جيوش المعارضة تنطلق
«2»
>   واثيوبيا مشروعها «الثاني» الآن  وليس الاول هو قيام السد
>  ومشروعها «الاول» هو الوصول إلى الميناء
>   والميناء تحت قبضة ارتريا
>  والخطوة القادمة بعضها هو
>   اثيوبيا التي تقصف ارتريا اليومين الماضيين تطلق المعارضة الارترية .
>   وافورقي الذي يتلقى اسلحة بمليار ونصف المليار قبل شهور يطلق المعارضة الاثيوبية من هناك
>   والمعارضة السودانية.. في الشرق من هنا
>   وجيوش المعارضة تتعارك على سفوح جبال الشرق وجبال ارتريا.. وجبال الهضبة الاثيوبية
>  والاسلحة الآن حديثة والجيوش ضخمة
>  واثيوبيا .. تحت دعوى حماية المواطنين تقوم في الفترة القادمة «باستبدال» المزارعين على الحدود
>   والمزارعين الجدد/ كتائب عسكرية/ تزرع
>   وغليان كثيف لجيوش المعارضة في كل مكان يجري الآن.. وحرب
>   وما يجري على الطرف الآخر من البحر
>   وما يجري الاسبوع القادم تحت ارض الخرطوم
>   و...
>  اشياء كلها هي كلمات في جملة واحدة.. نكتبها
٭٭٭
 بريد
>   وصديق من اهل القانون يطلب ختما لا يمكن التلاعب فيه
>   وقاعة استقبال سك العملة تجعلنا نتحدث بهمس .. و...
 >   ويعرفون ما نريد.. لكنه يستمعون الينا كاننا نعلمهم..
>  واكواب المثلجات.. هامسة
>  واوراق ومواعيد تحدد بالدقيقة للايام التالية.. وبالدقيقة يجري كل شيء
>  وفي الطريق نمشي ونحن نحدث انفسنا عن ان مؤسسة مثل هذه .. سك العملة.. سوف يجري تخريبها.. حتماً.. حتماً

انفجار الايام القادمة

>  وتوقيع.. وتوقيع.. وتوقيع.. امس الاول لرؤساء السودان ومصر واثيوبيا.. في الخرطوم
>  وسد النهضة سيوله تكتسح وتبدل المنطقة ونصف الشرق الاوسط الاسابيع القادمة.
> ونهار الاحد الماضي لما كان التوقيع في الخرطوم كان طيران اثيوبيا يكمل قصف مواقع داخل ارتريا
>  والقصف كان يبسط اوراق خريطة المنطقة الجديدة للتوقيع
>  في اليوم ذاته الحوثيون في اليمن الذين يكملون  الاعداد لغزو جنوب اليمن يكملون اعداد الجيش ويسحبون قواتهم من بلد مجاور.
>  في اليوم ذاته السعودية تقرر دعم حزب الاصلاح وعبد ربه الرئيس اليمني للوقوف ضد الحوثيين
>  في اليوم ذاته .. ضرب الحوثيين لمطار عدن.. ومحاولة انقلاب فاشلة هناك.. اشياء تصبح دعما داخلياً يقوده «الحراك الجنوبي» في اليمن دعما للحوثيين
>  وعلي سالم البيض الشيوعي الجنوبي الذي كان يقضي العامين الاخيرين مع شيعة لبنان
>  ويعود إلى اليمن قبل شهر.. وصاحبه علي ناصر.. الشيوعي الذي يعود إلى اليمن الجنوبي كلاهما يقدم اوراق اعتماده عند الحوثيين وعند ايران
>  في نصف نهار.. اذاً.. ارتريا تجد انها تفقد السعودية والسودان واثيوبيا ومصر والخليج
>  في حصار لا تحتمله دولة
> وتحت اجواء تضرب البروق سماءها لتمطر حرباً
>  وارتريا سوف تفعل شيئاً
>  وعلى عبد الله صالح .. الذي يستغل ايام حكمه لليمن ويجعل القوات المسلحة من قبيلته وحدها يعرض الآن على السعودية صفقة كاملة بعضها هو
: ان يمنع علي عبدالله صالح انشقاق الجنوب
>  في مقابل ان يعود  للحكم وللسعودية
>  عندها.. الحوثيون .. مثل افورقي يجدون انهم يفقدون كل الدول حولهم.. عدا ايران وافورقي ويفقدون حليفهم الاعظم علي عبدالله صالح
>  والحوثيون سوف يفعلون شيئاً
>  وشيء سوف يقع.. في الاسابيع القادمة ويبدل كل شيء
 >   وافورقي عندها يبسط يده اليمني لدعم المعارضة الاثيوبية من هنا «ارومو وتقراي وغيرهم» ويبسط يده اليسرى لدعم معارضة شرق السودان .. من هناك.. ان هو حوصر..
>  أو...؟!
>  والحوثيون من مثلها عند الحصار يبسطون يدهم اليمني لاقتسام السلطة من هنا.. او...؟
>  أو أنتحاري واحد يفجر نفسه في القصيم او جده يجعل السعودية هي طبق الافطار الرائع لكل شاشات وصحف العالم
>  سد النهضة ليس شيئاً «ينخر» او لا ينخر شواطئ السودان
>  سد النهضة الآن هو شيء ينخر ارض المنطقة بكاملها
>  والايام القادمة تصبح خطيرة جداً
>  على السودان قبل غيره
٭٭٭
>  وانتخابات
>  وضابط المرور الذي يسخط من حوادث السيارات التي تقودها النساء يكتب
>  الشجرة هي ذلك الشيء الذي يظل واقفاً مكانه لسنوات.. ثم يقفز فجأة امامه عربة تقودها امرأة.
>  مثلها.. انابيب مياه الخرطوم هي تلك الانابيب التي تظل تحمل المياه للبيوت  لسنوات طويلة
>  ثم تتعطل فجأة.. ايام الانتخابات
>  والدولة.. اصبعها في فمها تسأل عمن فعل هذا

وجذور الحنظل

>  ونحدث قبل اسابيع ان حرباً اهلية تدبر.. لليمن
>  والحرب الاهلية تشتعل الجمعة الماضية
>  وقائد من الحوثيين يزور مصر.. ونحدث ان اعلان الزيارة يعني انذاراً مصرياً بعصر حلقوم الخليج باصابع مصر وهي تغلق باب المندب
>  والحديث هذا يعود امس
> ونحدث عن ان السودان كان ينصح لغيره.. لنحدث عن «نصح السودان لنفسه»
٭٭ وناس
>  والسودانيون ينظرون بريبة إلى الربيع العربي .. ويشعرون أن شيئاً يجري تحته
>  وصحفيان فرنسيان ومجلة السفير كلهم يحدث الشهر الاسبق عن صناعة قادة الربيع العربي في كهوف المخابرات الغربية
>  جبريل الذي يصبح اميناً لمجلس الثورة الليبية يعمل لخمسة عشر عاماً في محطة تلفزيونة.. مخيفة!!.. واسماء واسماء
> ومسز رايس وحشد من الاسماء ومعهد شتاين وحشد من المعاهد كلهم يعد «لتغيير» العالم العربي.. منذ 2005م
>  وبائع خضار تونسي احرق نفسه.. فانطلقت الثورة في تونس!!
>  والرواية هي هذه.. بينما الثورات لا تنطلق إلا اذا «وجد عود الكبريت المشتعل اجواء مشبعة بالغاز»
>  الخطة تصنع الغاز هذا
>  و.. نوع من الحرب الاهلية في اليمن اذن الآن.. وغيرها
>  ونوع من الحرب الاهلية هو الثورات العربية
> ونوع من الحرب الاهلية في سوريا يجري الاحتفاظ به حتى يبقى الدمار
> و.. وشيء.. «يصنع خصيصاً للسودان» الآن
>  الآن ومنذ زمان طويل
«2»
٭٭ وقادة
> وفي «بار» نيفاشا نجلس ومن حولنا صفوف رائعة من كل خمور العالم
>  ودينق الور كان يختار «البار» للقاء الشيخ اسحق احمد فضل الله .. في سخرية  محسوبة
>  والور عيونه تلمع من الضحكة المكتومة وهو يقول لنا في هدوء
> انا سوف اشرب.. ويسكي .. ماذا تطلب انت؟
>  والسخرية في عيونه تجعلنا / وبوجه هادئ/ نشرع في الحديث عن انواع الخمور ومذاقاتها.. بخبرة ممتازة
> ونلذعه/ ونحن نتحدث بهدوء/ عن ان  هيج والشمبانيا هي خمور نسائية.. لماذا لا تشرب الفودكا و..و..؟
>  كان الحوار نوعاً من الملاكمة وكنا نجعل الرجل يفهم ان الاسلاميين الآن هم شيء يختلف عن «مندوكرو ابو جلابية مشروط»
>  في الساعات والايام ذاتها كان الاستاذ علي عثمان.. وبعد ستة اشهر من الجدال العقيم مع قرنق.. يحول اللقاءات إلى انس
>  انس وحديث عن الناس والنكات والخريف والملابس و....
>  وعلي عثمان كان يجد ان الحديث لن يتقدم خطوة واحدة دون ان يعرف كل من الجانبين «خريطة نفس الآخر».. وما يدور في نفسه وهو في الملابس المنزلية.. وليس ما يدور في نفسه وهو في ملابس المكتب
«3»
>  كانت القيادة الاسلامية تعرف شيئاً ترسمه قصة ممتعة قديمة.
>  في القصة.. الفتاة التي يتأخر زواجها تخترع خطيباً في بلد آخر.. وتحدث به الناس
>  وتقدم وصفاً دقيقاً.. دقيقاً.. دقيقاً له
>  ذات يوم الباب يدق والفتاة تجد خلف الباب رجلاً يحدثها بعنف.. الرجل يحمل كل ..كل.. كل صفات الشخص الذي كانت تصفه
>  القصة تعني «ذرات» المجتمع..«الاحداث والناس والحاديثة والملابس والطباع وكل شيء». هي شيء يلتقي  احياناً ليصنع شخصية لها وجود فعلي.. مهما ظن الناس انها شيء خيالي
: وجود شخصي.. عند وصف شخص.. او وجود لحكومة بالصفات ذاتها او جماعة.. او
«4»
>  الذرات ذاتها والاجواء ذاتها كانت هي ما يجتمع حول الانقاذ منذ العام الاول.. لتصنع كل ما جرى في الانقاذ.. من بعد
>  المذكرة
>  الانشقاق
>  الصراع
>  افراغ الانقاذ.. وصبها في شكل جديد
>  افراغ التنظيم الاسلامي وسكبه في شكل جديد
>  و..
٭٭٭
>  وشخصية هنا وشخصية هناك  تكفي لرسم الصلة بين الجنوب والشمال
>  وشخصية هنا وجملة هناك تكفي لرسم ما جرى في القصر والمنشية
>  وخطاب هنا «يكتبه غازي» وخطاب  هناك يكتبه الترابي خطابات تكفي لرسم اذهان وقلوب كثيرين
«5»
>  لما كان قرنق وعلي عثمان يتبادلان النكات في نيفاشا «حول نعامة طويلة هناك. كنا نخافها خوفاً حقيقيا» كانت طائرة «دان فورث» مبعوث بوش تهبط هناك وفورث يدعو علي عثمان وقرنق ليشهدوا خطاب بوش في الكونغرس
>  بوش كان يبحث عن «انجاز» يقدمه لامريكا حتى يعاد انتخابه
>  وهذا وهذا كلاهما يرفض
 وقرنق بعد انصراف دان فورث غاضباً يقول ضاحكاً
: ترى اي عقوبة يعدونها لي.. فعقوبة اخي علي عثمان .. معروفة.. جوانتانامو.. مؤكد
«6»
>  نكات.. واجواء  قضية الجنوب / اضخم قضايا الانقاذ/ بعضها الذي يرسمها هو هذا
>  ونكات واجواء بيت الانقاذ.. الانشقاق والصراع .. ما يرسمها
>  احدهم حين يستبدل المنشية بالقصر  ويسألونه لماذا فعل يقول
: انا مع القصر..  ولو كان فيه غردون
>  حلاوة النكتة ليست وحدها هناك
>  والاجواء.. اجواء العالم والسودان والناس والربيع العربي وصناعة الحرب و.. اجواء.. نرسمها حتى نفهم ما جرى
>  وكيف ظل السودان «حياً.. وممزقاً.. وجائعاً.. وسالماً.. وبطلاً و».. ويعرف ما يحدث لدرجة انه ينصح  الآخرين حوله..
>  ومؤسف ان اكثر الاحداث والاحاديث هو مما لا يقال
>  نسوق هذا بين يدي حديث طوووويل يرسم كل الشخصيات والاحداث والاجواء../ الغازية التي يشعلها عود الكبريت/ ومهارة البقاء على قيد الحياة
> الانقاذ تحفظ السودان حتى الآن ودروبه خالية مما تحمله شاشات التلفزيون عن دروب الآخرين