الدائرة المغلقة عند غندور

>  .. ونيفاشا الأولى.. للحم
>  ونيفاشا الثانية الآن للعظم.
>  ونيفاشا الجديدة = الآن = تجعل أمبيكي مندوباً سامياً.. مهمته هي الحوار والمناطق الثلاث والانتخابات وأسعار اللبن... و...
(2)
>  وحتى النكتة التي يرويها قرنق لمجموعة العلماء في نيفاشا كانت شيئاً تنتجه مجموعة هارڤارد التي تقف خلفه.
>  وضحكة العلماء كانت من إنتاج هارڤارد.
>  وقرنق ينظر إلى العلماء في قاعة نيفاشا ثم يروي النكتة التي لقنه فريق هارڤارد حكايتها.
قال: سألوا الفرنسيين.. لماذا تقبلون أيدي النساء.. قالوا: لأنه لا بد من أن نبدأ من مكان ما..
>  قرنق كان يشير إلى القضايا التي لها كل صفات الحصى (الحصى كومة مختلفة ملتصقة ولا صلة لحصاة بالأخرى)... وقرنق يشير إلى أنه لا بد من بداية.. ومن صلة بين كل شيء وكل شيء..
>  وبالأسلوب ذاته خبراء هارڤارد = حين يجدون ألا صلة لأحد بأحد في السودان يجعلون قرنق يحصل على كل شيء.
>  سلطة.. ثروة.. جيش.. حكم ذاتي هناك سلطة مشتركة هنا و...
>  وبالمفاوضات.. لأنه لا أحد يشاور أحد.
>  ومدهش أن هارڤارد ذاتها كانت مستعدة لتبديل مصير السودان ونيفاشا.. لولا!!!
>  فالسيد إبراهيم ميرغني الذي كان يعمل في هارڤارد كان يطلب من صديقه مدير أبحاث جامعة هارڤارد =/أضخم مؤسسة في الأرض =/ أن يعمل فريق هارڤارد مع السودان (خبراء مفاوضات) أيام نيفاشا.
>  الرجل مدير أبحاث هارڤارد وافق.
>  وإبراهيم يرسل الحديث عاجلاً للسودان يطلب استقبال فريق هارڤارد لإدارة المشاورات.
>  وإبراهيم ما زال ينتظر حتى اليوم.
(2)
>  والآن نيفاشا الثانية..
>  وبعض ما فيها هو
: أمبيكي يصبح نوعاً من المندوب السامي على جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان وقضية دارفور والحوار والانتخابات و...
>  والانتخابات تدار = تحت رعاية أمبيكي = بأسلوب انتخابات عام 1986..
>  وعام 1986 الانتخابات تتجه يميناً.. ثم عربات وأموال تتدفق.. والانتخابات تتجه يساراً.
>  والمشورة الشعبية في النيل الأزرق وحتى قريب (لما كان عقار يدخل على السيد علي عثمان غرفته في نيويورك العام الأسبق كان الحديث هناك هادئاً.
>  وعلي عثمان يضع الكتاب الذي كان يقرأه والحديث يذهب إلى زواج عقار الثاني.. و.. و..
>  وحديث المصالحة كان قريباً.
>  بعدها كان من يبعث أمبيكي الآن هو من يجعل عقار يخطب الناس بعدها ليشير إلى أن
: البشير عنده جيش وأنا عندي جيش.. ويطلب تحويل المشورة إلى انفصال.
>  بعدها = والآن = عقار الذي ينغمس في الأسلحة لا جنود عنده.
(3)
>  .. وقرنق يقتل السودان بالخبراء من هارڤارد.. وقرنق يذهب.
>  لكن من يقتل السودان الآن هو عبقرية صناعة الخراب التي لا تستشير أحداً.
>  الأسبوع الأسبق ثلاث ولايات جديدة في دارفور.
>  والولايات هذه = التي لا تساوي حجم قرية في الشمالية، تبدأ مهمة الخراب..
>  تجعل المعاليا يرفضون هنا.. ويرفضون هناك ويقدمون مطالب.. إن لم تستجب ذهبوا لمحكمة العدل.
٭.. والأسبوع الأسبق غندور يعلن
: لا مفاوضات في الخارج.
>  والحديث هذا ما يطلقه هو أمبيكي الذي يبدأ = من خلال الثورية = برفض الدوحة وما فيها.
>  .. والحوار القادم = تحت رعاية أمبيكي = يدور بأسلوب عرمان.
>  عرمان عادة يقدم بنوداً هينة.. حتى إذا حان اللقاء أطلق مطالبه بحكم السودان.
(4)
>  لا حاجة للخبراء في المفاوضات.
>  هذا ما يعمل به غندور.. والسودان كله.
>  وهارڤارد نفسها تنطلق منها حكايا عن الخبرة في المفاوضات تصبح شيئاً في مناهج الجامعات.
>  أيام عبد الناصر حكومة أمريكا تطلب من هارڤارد الإجابة عن
: ما الذي سوف يفعله عبد الناصر إن قمنا بقطع تمويل السد العالي؟
>  الجامعة تجعل أحدهم هناك يتقمص شخصية عبد الناصر.. شيء مثل التنويم المغناطيسي لكنه أكثر دقة.
>  الرجل الذي يتقمص شخصية ناصر قال
: إن قامت أمريكا بقطع تمويل السد العالي فسوف أقوم أنا جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس.
ـ وكذبوه.. وقطعوا التمويل.
>  وبعد ثلاثة أيام جمال يؤمم القناة.
٭.. الخبراء هم الذين يديرون كل شيء.
>  عدا السودان.
ـ لهذا ينجحون هناك.
>  ونحصل نحن على أمبيكي هنا.
٭٭٭٭
وهذه أيام المسرح.
وفي المسرحية زوجة سقراط تدخل عليه وتقول
: جائعون.
قال: دعينا نعرف أولاً معنى كلمة جوع.
قالت: لنعرف نحتاج إلى عقل.. والعقل ما يصنعه هو الشبع.
>  قرنق ينجح في جذب شبكة الحصى لأنه يعمل مع مستشارين.
>  وغندور الذي يتبعه ستة ملايين يفشل للسبب المعروف.
>  ولأنه لا مستشارين عنده يحملون عقل زوجة سقراط.