في رحاب عيد اليتيم

أبو جبيهة تبكي فرحاً.. تجملاً ما أجملها.. العباسية يا حلا «2»
استطاع المهندس آدم الفكي والي جنوب كردفان أن يحصل على وعد قوي من شباب المنطقة الشرقية في محليات أبو جبيهة ورشاد والعباسية وأبو كرشولا بجانب القوات المسلحة وقيادة الدفاع الشعبي.. وعد قوي على تأمين مساحة الطريق الدائري من العباسية حتى الليري، وحصل ــ أيضاً ــ على عقد اجتماعي من جماهير الشرقية على أن استهداف الطريق الدائري يعتبر خطاً أحمر لا يمكن القبول باستهدافه مرة أخرى.  وفي إطار توطيد دعائم السلام وحماية مشروعات التنمية والخدمات في مجال الطرق والكهرباء والمياه والصحة والتعليم، توعد الوالي فلول الطابور الخامس الذين ينشرون الشائعات ويخططون للتحريض ضد الانتخابات، أو أولئك الذين يتسترون من أهل القرى على جنبات الطريق الدائري ويتواطأون مع بعض المجرمين وقطاع الطرق الذين يتعرضون للبصات  السفرية من وقت لآخر بين العباسية ورشاد.. توعدهم بإنزال أقسى العقوبات، وأقسم بالله بأن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية سوف تتعامل بحزم وقوة مع هؤلاء المتفلتين، ووجه الأجهزة الأمنية بملاحقة الطابور الخامس أينما وجدوا. ومن أهم المحطات التي وقف عليها الوالي ووفده الكبير محطات مياه أبو جبيهة بشقيها مياه المدن ومياه الريف ودعم مسيرة تأهيلها وافتتاح الجديد منها، وتم التصديق بوابور لمستشفى أبو جبيهة وتبرع بقسمي الأشعة والنساء والتوليد.. وتمت زيارة خاصة لكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية التي افتتحت هذا العام وبدأت القَبول والدراسة، وهي الآن تمثل منارة حضارية جديدة زينت جيد المدينة الاقتصادية العريقة، وشملت الزيارة المدارس وتم التصديق بدور لعدد من الأندية الرياضية في مقدمتها نادي السهم الذي دخل هذا العام منافسة كأس السودان ممثلاً للمدينة والشرقية بصفة عامة، ووعد الوالي بحفر بئر وصهريج داخل استاد أبو جبيهة، وتنجيل الاستاد، وأكد أن دورة في التدريب سوف تنطلق خلال الأيام القادمة لتدريب «50» حكماً في الولاية، وأكد مشروعية مطالبة شباب ورياضيي المحلية باتحاد فرعي للكرة. وفي تجملا التي خرجت يوم الجمعة في حشد كبير لاستقبال الوالي ووفده، وكان من بين الحضور ابن تجملا الدكتور مالك عيسى معتمد محلية التضامن الذي كُرم خلال اللقاء الجماهيري مع عدد من القيادات.. وقدم دكتور مالك كلمة قوية مؤثرة أبكت كثيراً من الحضور، وقال إن أبناء تجملا في الدفاع الشعبي هم الذين دخلوا «تلشي» «جبل كان معقلاً للتمرد» نهاراً، وأبناء تجملا هم من حرر الرهائن الصينيين، أما المعتمد موسى يونس معتمد رشاد فقد وصف اختيار ابن تجملا دكتور مالك عيسى معتمداً لمحلية التضامن من قبل الوالي بأنه تكليف صادف أهله لأنه رجل عالم مشذّب مهذب. الدكتور علي إبراهيم ابن تجملا البار قال إن كتيبة القادسية للدفاع الشعبي، وجلالة «دفاعنا الشعبي يا  هو دا» ماركة مسجلة وملكية فكرية لأهل تجملا، وفي السياق جاء حديث أحمد حمد النيل ممثل أهل تجملا قائلاً إن جماهير تجملا تطالب بالطريق الدائري وجاهزون لحماية الطريق. الوالي آدم الفكي قال: جئناكم يا أهل تجملا لأنكم متوحدون ومترابطون، تحبون التنمية والإنتاج، وتجملا فيها دفاع شعبي «ما بنوم»، وجئناكم أيضاً لنكرم ابن تجملا البار دكتور مالك وهو من صناع الإنقاذ. ووعد أهل تجملا بدعم مشروعات كثيرة شملت الصحة والتعليم والمياه، وقال إن الطريق الدائري لو تم «البلد دي» تبقى جنة، وأكد قدرة القوات المسلحة والأجهزة الأخرى على تأمين الانتخابات القادمة في أبريل، وقال إن الانتخابات الماضية جابت «الكتمة» وعاوزين الانتخابات القادمة «تجيب» السلام، وحذر الطابور الخامس من اللعب بالنار، ووجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على الطابور الخامس والمخربين.  وفي العباسية قال الوالي إن الحكومة دفعت «11» مليار دولار وهي خسارة الشركة الصينية جراء تصرفات الحركة الشعبية الشنيعة ضد الطريق الدائري.
 عبد الله الطاهر الشريف أمين ديوان الزكاة بالعباسية رجل من ذهب يستحق احترامنا دائماً، فقد عمل بتواضع وقاد الديوان في المحلية إلى التميز والإنجاز، وفي كلمة مقتضبة قال: جد نحن سعداء بحضوركم لتجسيد معاني التراحم والتكافل، وسعداء بتعظيم أعظم شعيرة مالية في الإسلام، تلكم الفريضة التي قاتل الصديق من أجلها الناس. وقال إن أمر اليتيم عظيم ولذلك ذكر في القرآن الكريم «23» مرة. الشيخ يحيي موسى حيا باسم لجان الزكاة التجار والزراع الذين بذلوا مالهم لأجل مرضاة الله، وقد فرجوا كرب الأرامل واليتامى والفقراء، وقال: يقود العمل في ديوان الزكاة رجال ذوو همة وأخلاق وقائدهم عبد الله الطاهر الشريف.. مجاهد طاهر صادق عمل بعيداً عن الأضواء وفي صمت. الأستاذ قرشي ابراهيم شجر ممثل محلية العباسية قال: نعلن نبذ الفرقة ونؤكد على وحدة الصف، ونؤكد أن المحلية سوف ترشح المشير البشير رئيساً للجمهورية، لأن هذه المحلية محلية السلام والإسلام والتاريخ والنصرة.
اللواء عبد الله عبد الصمد معتمد العباسية أكد سيطرة القوات المسلحة على الأوضاع، وأكد أن العمل السياسي في المحلية بين القوى السياسية في وفاق على ترشح البشير، وأكد أن الأوضاع الاجتماعية بخير، وأن المستشفى في العباسية استطاع ان يجري «500» عملية بنجاح، وأن نفائر في أوساط أهل المحلية سوف تنطلق للمساهمة في البناء، وقال: سوف نحافظ على أمن الناس، وأكد أن الموسم الزراعي خرج بخير كثير على أهل المحلية، ولذلك اليوم ديوان الزكاة رسم هذه البسمة على شفاه الفقراء والضعفاء، وأكد أن المبادرات الاجتماعية جارية لحل المشكلات ورتق النسيج الاجتماعي.

في رحاب عيد اليتيم.. أبوجبيهة تبكي فرحاً.. تجملا ما أجملها.. العباسية يا حلا.. «1»

ظل سؤال الجماهير حاضراً في ذهني والسيارة تسير بنا في طريق وعر يشق حدائق وجنات ومناطق تصلح أن تكون في قاموس السياحة العالمية.. الخضرة والنضارة والمياه الجوفية القريبة من سطح الأرض.. أما الطريق الوعر فهو الطريق الدائري القومي الذي ظل حلماً مؤجلاً لأهل جنوب كردفان والمنطقة الشرقية خاصة، هذا الطريق الذي صار هناك لدى الجماهير لا يقل أهمية عن الطعام والشراب والأمن، وما من زيارة قمنا بها ـ وهي كثيرة ـ في أعماق جنوب كردفان إلاّ وكان سؤال الناس الأول المزارعون منهم والرعاة والأطفال والنساء والشيوخ من الرجال والقواعد من النساء.. يسألون جميعاً ماذا فعلت لنا الحكومة في قضية الطريق الدائري؟ وهذا هو السؤال الباقي في ذهني، وكنا دائماً نطمئن الجماهير هناك أن الحكومة والدولة عازمة على إنجاز مشروع الطريق الدائري هذا، حتى صرنا نستحي أننا نكرر إجابة واحدة وسؤال الجماهير قائم وملح.
بعض الأخوان في الوفد الإعلامي رأوا طبيعة المنطقة الممتدة من محلية العباسية مروراً بمحلية رشاد، حيث الجمال والخضرة والبستان في مناطق «مهلة» وتجمع قرى جروايات إلى مناطق تاندك وتجملا حتى محلية أبوجبيهة.. رأى الأخوان مناطق الذهب وغابات الصمغ العربي وصمغ الترتر وغابات الوقود وأشجار التبلدي والعرديب وجروف «زراعة» البصل والموز والطماطم قالوا «حرامٌ» أن تنطلق طلقة رصاص واحدة لتخريب جمال هذه الطبيعة.. ورأوا غابات أشجار المانجو في «بطحة» «وادي أخضر» فسيحة من الأرض تتعانق خالقة بيئة أخاذة من الظلال الوارفة والثمار الدانية، وأنت في ظلالها لا ترى شمساً ولا تحس جوعاً وعطشاً، ولا يغشاك قنوطاً ويأساً، جمال وظلال ممتدة من تاندك حتى جبل العمدة في أقصى الجزء الجنوبي الغربي لأبي جبيهة.
أمانة ديوان الزكاة بولاية جنوب كردفان احتفلت بعيد اليتيم الثاني تحت شعار الآية الكريمة «ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير» في محليتي أبوجبيهة والعباسية، وهنا أقول بكل صدق وأمانة أن الأخ موسى  يوسف أمين ديوان الزكاة بالولاية وإخوانه بالمحليات خاصة في محليتي أبوجبيهة والعباسية، الأخوين الفاتح وعبد الله الطاهر يستحقون التقدير ونجمة الإنجاز فقد عمل هؤلاء الرجال الأوفياء لوطنهم في صمت ونكران ذات وهؤلاء الثلاثة ـ خاصة ـ موسى والفاتح وعبد الله عقول كبيرة وعزائم عظيمة في نفوس متواضعة وأخلاق كريمة نأمل أن ينزل هؤلاء منازلهم من الوفاء والتكريم وحسن الشكر، ولا يشكر الله من لا شكر الناس.
أبو جبيهة هذا العام حققت ربطاً جعلها تجلس في المرتبة الثانية على مستوى محليات السودان بعد محلية بحري، الأمر الذي جعل حكومة ولاية جنوب كردفان بقيادة المهندس آدم الفكي تقرر إقامة العيد الثاني لليتيم بأبوجبيهة وقد احتضنت أيضاً العيد الأول من قبل، حيث قاد الوالي وفداً رفيعاً  شمل لجنة الأمن بالولاية وزير الصحة بالولاية، ومعتمدي الرئاسة وقائد الفرقة الخامسة مشاة ومدير المياه، وعدد من معتمدي المحليات ومديري الوحدات والهيئات والاتحاد المحلي لكرة القدم، إضافة لرجال ديوان الزكاة أصحاب التميز والإبداع ببذلهم العظيم لخدمة المجتمع دون جلبة.
ديوان الزكاة تحت رعاية المهندس آدم الفكي والي الولاية وإشراف عالي الدقة من الأستاذ بابكر محمد الشريف معتمد محلية أبو جبيهة، والأستاذ موسى يوسف محمد أمين ديوان الزكاة بالولاية قدم مشروعات للأيتام والفقراء وأسر الشهداء في إطار تمليك وسائل الإنتاج الذاتي بلغت قيمة تلك المشروعات الكلية اثنين مليار وثلاثمائة واحد وأربعين جنيه «2.341.000» استفاد منها «1701» أسرة ألف وسبعمائة وواحد أسرة بأبوجبيهة، ومليار وأربعمائة سبعة وستين جنيه استفاد منها «2758» اثنين ألف وسبعمائة ثمانية وخمسين أسرة بالعباسية، حيث تم توزيع عشرة مواتر نقل لعشر أسر، وعشرة مواتر «معاقين» لعشرة معاق، وخمسة مواتر معاق منتج لعشرة معاقين، وخمسة بناشر لخمسة أسر، وعشرة خزانات مياه «تيقا» لعشرة مدارس، وعدد خمسة وسبعين «كارو نقل» لخمسة وسبعين أسرة، وتمليك 500 رأس ماعز لخمسين أسرة، وتوزيع ألف وخمسمائة جوال ذرة قوت عام كامل لخمسمائة أسرة، وبناء عشرة منازل لعشر أسر في إطار مشروع جديد مبتكر سمي «بالظل الظليل»، وتوزيع ستة وابور لستر لمشاريع الخضر لست أسرة، وحفر عدد اثنين بئر ماء في أبوجبيهة والسيسبان استفاد منهما عدد ألف أسرة، وتم توزيع رأس مال تجاري بلغت قيمته 100.000 جنيه مئة مليون استفادت منها عشرين أسرة، هذا في محلية أبوجبيهة وحدها.. وفي محلية العباسية تقلي، تم توزيع الحقيبة الغذائية بتكلفة بلغت خمسمائة وعشرة مليار استفاد منها ألف وثلاثمائة أسرة، وخمسة مواتر نقل إنتاجية لخمسة مستفيدين، وزواج خمسة وعشرين شاباً وشابة، وخمسة مواتر معاق منتج لخمس أسر، وتأهيل ومعدات طبية لمستشفى العباسية، وإقامة مشروع جماعي للخضر والفاكهة يجمع عشر أسر، كنوع جديد من إحياء أدب النفير والتكافل، وصيانة وتأهيل ثلاث مدارس، وتوزيع حقيبة مدرسية لعدد اربعمائة وثلاثة وسبعين طالباً وتلميذاً بالثانوي والأساس، وتوزيع ثلاثة مواتر معاقين لثلاثة طلاب، وإنشاء مركز خدمات متكامل في إطار فلسفة مشروعات الشباب كمشروعات وطنية رائدة، وتوزيع عدد اثنين موتر لأسرتين، وإجراء ختان جماعي بشراكة ذكية مع جمعية الهلال الأحمر السوداني بمحلية العباسية بقيادة الشاب الهمام عبد المجيد قديم وإخوانه وأخواته تم بموجبه ختان مائة يتيم، ومن هنا نحيي ونقدر دور جمعية الهلال الأحمر السوداني بمحلية العباسية ونأمل أن يجد هؤلاء الشباب بقيادة الأخ «قديم» والأخت «ماجدة» الدعم لأنهم شباب ذوو طموح وإرادة، وتم ـ أيضاً ـ توزيع رأس مال تجاري بلغت قيمته الكلية 45.000 جنيه أربعة مليار وخمسمائة ألف لثلاثين أرملة، وهذا مجهود عظيم يحسب للإخوة في ديوان الزكاة ـ جزاهم الله خيراً ـ يستحقون عليه الشكر والوفاء.
من أعظم مشاهد التأثير النفسي في أبوجبيهة المشهد الذي أبكى الجيران والحضور بل أبكى الوالي والمعتمد عندما وصل موظفو الديوان وأحضروا مواد البناء لأحدى الأسر المتعففة وتفاجأ أفراد الأسرة أن رجال الديوان قد قرروا تشييد منزل لهم انفجر أفراد الأسرة بالبكاء الشديد ـ بكاء الفرح ـ حتى توافد عدد كبير من الجيران ظناً منهم أن مكروهاً قد أصابهم، فلما علموا بالحقيقة بكى الجيران لبكائهم، وحين علم الوالي آدم الفكي بتلك الحادثة قام بزيارة أخرى لتلك الأسرة وقدم لها دعماً مرة أخرى، ومن المشاهد التي شاهدتها أثناء طوافنا على بعض الأسر أثناء تسليم المنازل لفت نظري مشهد المواطنة «كاكا خضر توتو» التي كانت تقول الحمد لله ـ الله أكبر ـ كتر خيركم ـ وحين اقتربت منها كانت تبكي ـ وتردد عبارات غلبها البكاء عن الإفصاح، لكني أيقنت من حالها أن كربة عظيمة قد فرجت لتلك المرأة».
معتمد أبو جبيهة بابكر الشريف ابتكر فلسفة جديدة في التعامل مع زيارة الوالي ووفده الكبير هذه المرة حينما عمد إلى جعل الوفد بقيادة الوالي يطوف في كل أجزاء المحلية بمدينة أبو جبيهة لساعات طوال استغرقت اليوم كله حتى موعد ختام دورة المعتمد التي شرفها الوالي بين فريقي الجبل والنيل، حيث فاز الأول بكأس البطولة ولذلك لمست قيادة الولاية هموم الناس من قريب في قضايا المياه والتعليم ودور العبادة والكهرباء والتخطيط العمراني والرياضة والشباب، وتلك فكرة ممتازة سنها الأخ المعتمد في هذا الجانب.

العباسية تقلي تعاني

نتيح هذه المساحة اليوم للأخ آدم عمر الكويرس فإلى مقاله.
العباسية تقلي حاضنة مملكة تقلي الإسلامية هي من ضمن أكبر ثلاث ممالك إسلامية في السودان، وهي الفور والفونج وتقلي في التاريخ القديم كانت ممالك إسلامية وفي التاريخ الحديث أصبحت ولايات ومحليات ودوائر انتخابية تشريعية ولائية وبرلمانية اتحادية. أما مملكة  تقلي الإسلامية التاريخ لم يعطها حقها. لذا نجد الكثير لا يعردف عنها إلا القليل. منذ الاستعمار، الحكم الإنجليزي والثنائي مروراً حتى الاستقلال والديمقراطية والحكومات العسكرية التي تعاقبت على حكم السودان وأهمها حكومة الإنقاذ. من خلال تلك الفترة من الألفية الأولى والألفية الثانية أكتفى بالتعلق عن الممارسة والتجارب التشريعية منذ 1995م حتى بداية انتخابات العام 2015م والتي سوف تدشن في شهر أبريل القادم إن شاء الله وهي عشرون عاماً، طيلة هذه الفترة لم تحظ الدوائر سواء أكانت ولائية أم قومية بتمثيل نيابي حقيقي وممتاز أشبع رغبات وتطلعات المواطنين نتيجة لمؤثرات وتقاطعات كثيرة وكبيرة لم نجد لها حلولاً. كانت الآمال معقودة على الممارسة الديمقراطية، عندما تكون هنالك ديمقراطية سليمة غير مريضة وذلك بتفاعل القواعد مع القمة. عند تفاعل الشعب بممثليه الذين ينوبون عنهم في المنابر التشريعية ومقابل هذه المساندة والمؤازرة من جانب النواب الذين اعتلوا القمة على أكتاف أهلهم وشعبهم كانت النتيجة من جانب نواب الشعب الخيبة والخزلان والتواري والإنزواء والتناسي والتنكر والتنصل عن الخطب والوعود أثناء الحملات الانتخابية ذات الرونق البراق خالي المعاني والمضمون، وأقل شيء  كان ينبغي التواصل الاجتماعي ورد الاعتبار للناخبين، أما ما سواه كان ضرباً من ضروب الحرث في السراب. بحول الله وقدرته انتهت أيام وشهور أربع سنين عجاف دورة انتخابية غير موفقة لأهل تقلي ووكره وبلولة والجبال الغربية المجروحة في الموريب وليبونيا وتنودور وشامايا.. في خلال هذه الفترة اخترق الخوارج المنطقة حتى الآن موجودون بها نتيجة لأخطاء سياسية وتنفيذية قاتلة. لا يمكن التكهن والتنبأ بنهاية هذا الوضع قاتم الرؤية وإيجاد حلول جذرية للمشكلة، عكس السعي لإيجاد الحلول كالمبادرات التي سبقت إحلال السلام بتنفيذ اتفاقية السلام (CPA) جنوب كردفان بكل من أم سردبة والبطحة وكاودا بتنفيذ منبر (NMPACT» أي البرنامج التحولي لجبال النوبة من الصراع إلى السلام بمشاركة وإشراف الحكومة والمجتمع الدولي وفعاليات شعبية من الداخل والخارج، ونتمنى أن يتسلم هذا الملف السيد/ حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية لكثير علمه بهذا الموضوع. هذه الأيام السودان في حالة مخاض لخوض انتخابات 2015م ودوائر تقلي جزء من هذا السودان نتمنى أن يمارس المواطن حقه الديمقراطي وذلك بأن يختار ويرشح بحرية تامة دون أدنى ترويض أو توجيه أو تأثير عليه، لأن هنالك من بين مرشحيهم لهذه الدورة أصحاب العقول الكبيرة في شتى المناحي في الاقتصاد، الأمن، الإعلام، التخطيط الإستراتيجي والتفاوض ورتق النسيج الاجتماعي الذي تهتك نتيجة للحرب الجاسمة على صدور المواطنين والتي حفلت بالموت والنزوح والدمار للمنطقة وأهلها. على الناخبين أن يختاروا ويرشحوا من يرضون عنهم ويقتنعون بأن مرشحيهم يشاركونهم الهم والتفاعل مع بعض لاحداث التحولات الكبيرة في البني التحتية، لاكمال ما تبقى من الطريق الدائري والمرافق العامة في التعليم والصحة والماء والكهرباء وتطوير سبل كسب العيش في المأكل والمشرب وتحقيق الأمن والسلام الدائم للمنطقة والسودان وأهل السودان.
آدم عمر كويرس