غرائب السودان وعجائب القوانين

«قوانين غريبة» هي عنوان لرسالة دائرة في مجموعات الواتساب المختلفة، وقد حوت أشتات من قوانين غريبة في بعض بلدان العالم، أولها أنه في الهند لا تستطيع قتل الفأر إلا بعد طلب الإذن من الحكومة، أما كوريا الشمالية فإنها تمنع استخدام النت إلا بعد أخذ الإذن من جميع الوزارات، والكاميرون تمنع مشاهدة التلفاز بعد الساعة 12 صباحاً، بورما تمنع أن تسمي ابنك محمد أو أحمد أو عبد الله، ودولة مونتانا تعتبر فتح المرأة لجوال زوجها جريمة يعاقب عليها القانون، وفي الدنمارك لا تدفع فاتورة المطعم إذا لم تشبع، واليونان تمنع شراب أي من السوائل أثناء القيادة ولو كان ماء، وألمانيا تدفع نصف قيمة السيارة إن كانت المانية الصنع، بشرط أن تكون لديك جنسية المانية، وفي هولندا تستطيع المرأة تغيير اسم زوجها ولا يستطيع الاعتراض على ذلك.
إن صحت هذه القوانين وتميزت هذه الدول بتشريعات وأعراف غريبة، فان معد الرسالة نسي أن يضع السودان في مقدمة هذه الدول من حيث الأعراف والقوانين الغريبة، بل بمقدوره -أي السودان- أن يدخل موسوعة الأرقام القياسية في هذا الجانب، فالسودان فعلاً بلد الغرائب والعجائب.
هل تصدق أن السودان هو الدولة الوحيدة التي يمكن أن تجد فيه أجانب مقيمين بطرق غير شرعية ويخالفون كل الأعراف والقوانين والعادات، بل يرتكبون جرائم ويقدمون لمحاكمات ولا تأمر المحكمة أحياناً بإبعادهم.
هل تصدق أن ببعض مساجد وأسواق العاصمة حمامات تجارية لقضاء الحاجة ومصدقة من السلطات، وهي مخالفة للمواصفات وما زالت تعمل وبعضها مملوك لمسؤولين.
هل تصدق أنه بمجرد دفعك لتسوية مرورية واحدة تجعلك تخالف بقية اليوم وكأنما تحولت التسوية لتصديق مؤقت مدته «24» ساعة فقط، ما يجعل بعض اصحاب المركبات يذهبون باكراً ويستلمون ايصالاتهم بحجة «يشتغل مرتاح». كما وانه يجوز للاختصاصيين والأطباء ان يمارسوا اعمالهم في عياداتهم الخاصة أثناء ساعات العمل.
وحتى لا نجحف في حقنا كسودانيين، فإن لنا من القوانين والأعراف التي نتميز بها عن سائر خلق الله. فالسودانيون تجمعهم المصائب وتتوحد قلوبهم عند الشدائد فيضربون أمثالاً رائعة خاصة خارج السودان، تعرفهم بعمائمهم البيضاء كقلوبهم، تشهد لهم مواقف نبيلة ونادرة لا تتكرر إلا عندهم. 
أفق قبل الأخير
بالسودان الكهرباء والمياه بفاتورة دفع مقدم، وبالإمكان أن ينقطع الإمداد لساعات طويلة  وتشرب بالكارو ولا تستطيع أن تتحدث.
أفق أخير
بالقانون الدية الكاملة «40» ألف جنيه وهي قيمة الركشة.