رؤية هذه المشاهد من «الضروري» لمحاربة هذا الصنف من الفاسدين

إن أفضل سبل وطرق محاربة الفساد المالي وتضييع الأمانات والتلاعب بالمال العام والخاص هو التخويف بإيقاع العقوبة لمن تثبت عليهم جرائم انتهاك الأموال العامة أو الخاصة؛ ويتم توثيق منظرهم وهم يعاقبون بوسائل الإعلام المختلفة.. ولا يخفى أن من أهم ثمار وفوائد حرب الفساد والفاسدين: رد الحقوق إلى مكانها وإنزال العقوبات بالمفسدين ومضيعي الأمانات والمعتدين على المال العام أو المال الخاص..
لكن ما ينبغي أن ينتبه إليه أن عقوبة المفسدين بعد كف أيديهم عن أعمالهم، ومحاكمتهم على جرائمهم، من أهم مقاصده: زجر «الآخرين».. وذلك حتى لا يزداد الفساد ولا يكثر ، وحتى لا يصبح الفساد من الأمور التي يقلد فيها البعضُ البعضَ الآخر!! وكما يقال «الحدود والتعزيرات زواجر وجوابر» «زواجر» ينزجر بها الآخرون.. فلا بد من استصحاب هذا المقصد المهم الذي هو من أهم أسباب «الوقاية» من زيادة الفساد وكثرة وانتشاره ، وكما يقال «من أمن العقوبة أساء الأدب» .. نعم من أمن العقوبة أساء الأدب خاصة إذا انعدم أو ضعف الخوف من الله العظيم الجبار قال الله تعالى: «ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار».. فإذا «رأى» الكثيرون وخاصة من تحت أيديهم أمانات عظيمة ومسؤوليات.. إذا رأوا أشخاصاً يقبض عليهم وتوضع «الكلبشات» على أيديهم وعلى أرجلهم.. وتعلن محاكمتهم عبر وسائل الإعلام «المرئي والمسموع والمقروء» ويجردون من ممتلكاتهم التي حصلوا عليها بالنصب والاحتيال أو السرقة أو الرشوة أو الغصب أو التزوير أو استغلال المنصب أو الابتزاز.. وغير ذلك، فإن ذلك سيكون له الأثر الكبير في محاربة الفساد، ولا يحتاج هذا الأمر إلى استدلال، فإذا كان من يسرق «ربع دينار» تقطع يده.. ويرشد المولى الخبير بخلقه وما يصلحهم سبحانه إلى طريقة الحد ومقصده «والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالاً من الله والله عزيز حكيم».. فالنكال الذي يُرَى في قطع يد السارق عند قطعه وبعد ذلك.. من أهم مقاصده الردع والتخويف والزجر للآخرين.. وهو من أهم أسباب الوقاية، ويظهر ذلك أيضاً في قول الله تعالى «الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين»..
ومع أن مبدأ الستر مبدأ شرعي بضوابطه وشروطه التي كتبت فيها بحوث ورسائل مستقلة، إلا أن مبدأ الزجر والتخويف بهذه العقوبات مما راعته الشريعة واعتنت به وذلك لتحقيقه المقصد العظيم في كف الآخرين.. وتقليل الشر .. فلا مقارنة بين سرقة مال قليل من شخص، وبين سرقة مليارات وأكثر من ذلك من المبالغ الخرافية التي تحكى في قصص الفاسدين.. فمن الضروري أن يوضع مقصد الزجر والتخويف في موضعه في آلية محاربة الفساد، ومن المعلوم أن مراعاة المقاصد تقتضي مراعاة الوسائل التي ستتحقق بها هذه المقاصد وهي السبيل والطريق إليها و«الوسائل لها أحكام المقاصد».. فتستثمر الوسائل التي تتحقق بها هذه المقاصد العظيمة في عقوبة المفسدين، وقد ذكرت بعض الوسائل وأضيف إليها: أن يتم توثيق ونشر بالصور للممتلكات التي تحصل عليها الفاسدون بغير حق، سواء في الداخل أو الخارج، وسواء كانت: «عقارات أو منازل أو أراضي أو مزارع أو سيارات أو مصانع... أو غير ذلك».. ومن وسائل تحقيق المقاصد في ذلك أن ما ثبت من هذه الممتلكات أنه أخذ بغير حق، أن يتم توجيهه للشرائح الفقيرة والأكثر حاجة في المجتمع لتنعم به ويرزق المجتمع وينصر بها، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام «وهل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم» رواه البخاري، لتكون ـ على سبيل التمثيل هذه الممتلكات «المنهوبة» ـ دوراً ومباني للعجزة والمسنين والمشردين والأيتام، واللقطاء، والطلاب الجامعيين الذين يسكنون في أماكن لم تخطر ببالنا ولا نتوقع أن يأوي إليها إنسان فضلاً عن طلاب!!
ومن وسائل تحقيق هذا المقصد المهم في محاربة الفساد والفاسدين ، أن يتم إخراج أسر من ثبت أنهم امتلكوا بيوتهم بالحرام ويغادروها إلى حيث كانوا يسكنون ، ويرجع بهم الحال إلى ركوب المواصلات من بصات وحافلات بدلاً عن تلك السيارات التي جاءتهم بالسحت الذي لن يفلح ــ في العاجل والآجل ــ من جلبه لأهله ومن يعولهم.. ووالله إن في ذلك الخير لأسر هؤلاء الفاسدين قبل أن يتحقق به الزجر للآخرين، «إن هم وغيرهم عقلوا ذلك»، فقد تقيأ أبو بكر الصديق رضي الله عنه طعاماً علم أن صاحبه لم يكن قد اكتسبه من الحلال!! فقد كان له غلام «فَجَاءَ يَوْمًا بِشَىْءٍ فَأَكَلَ مِنْهُ أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ لَهُ الْغُلاَمُ تَدْرِى مَا هَذَا؟ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ وَمَا هُوَ قَالَ كُنْتُ تَكَهَّنْتُ لإِنْسَانٍ فِى الْجَاهِلِيَّةِ وَمَا أُحْسِنُ الْكِهَانَةَ، إِلاَّ أَنِّى خَدَعْتُهُ ، فَلَقِيَنِى فَأَعْطَانِى بِذَلِكَ، فَهَذَا الَّذِى أَكَلْتَ مِنْهُ. فَأَدْخَلَ أَبُو بَكْرٍ يَدَهُ فَقَاءَ كُلَّ شَيءٍ فِى بَطْنِهِ» رواه البخاري.. وروي ذلك عن عمر أيضاً رضي الله عنهما، فإن من يجلبون لأهلهم المال السحت فيعلمونهم به ويصرفون به على دراستهم وصحتهم وسياراتهم وزواجهم .. وغير ذلك.. سيكونون وهؤلاء الأهل والأبناء في خصومات كبيرة و«شنيعة» وسيكونون أعداء فيما بينهم، يوم لا تبقى الخلة والمحبة والصداقة إلا للمتقين، قال من لا يخلف وعده جل وعلا: «الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين»..
ومما يؤكد أهمية تحقيق هذا المقصد أن الحدود لما طبقت في العهد النبوي كانت لأفراد محدودين قليلين، وصلح بذلك المجتمع، فهي الدواء الناجع والبلسم الشافي في تحقيق الزجر والتخويف والمحافظة على أخلاق المجتمع وليت من يهرفون في هذا الصدد بما لا يعرفون يدركون ذلك، ويقومون بمقارنة «منصفة» بين العقوبات التي تطبق في دول الغرب الذي فتنوا به من سجن وغرامات تزيد من نسبة هذه الجرائم المهلكات «كماً وكيفاً»!! وبين الأحكام الشرعية التي يتحقق بها التطهير ويحصل بها الزجر والتخويف.. وصدق المولى جل في علاه: «ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير».