«الدواعش» والجهل بأحكام الجهاد «2 ــ 3» د. عارف عوض الركابي

بعض صحف يوم الأربعاء الماضي تضمنت خبراً من وزارة التعليم العالي مفاده أن بعض الجهات تحرض بعض الطلاب للانضمام إلى جماعة «داعش»، والمعلوم أن انحرافات هذه الجماعة في جوانب متعدّدة، إلا أن الجانب الذي يحصل به غالباً التغرير ببعض الشباب واستدراجهم به هو جانب «الجهاد» ومقاتلة الكفار، ومن له أدنى معرفة بفقه الجهاد في الإسلام وفق النصوص الشرعية والمقاصد المرعية يعلم ضلال «الدواعش» ومن نحا نحوهم في هذا الباب، والجهاد هو ذروة سنام الإسلام وفضله عظيم ولا يخفى ذلك لعامة المسلمين، لذلك وجب التفريق بين بيان ضوابط الجهاد وشروطه وتوضيحها، وبين الحديث عن فضل الجهاد ومشروعيته ومضيه في الأمة حتى قيام الساعة، فإن بيان أحكام الجهاد وشروطه وضوابطه الشرعية لا يعني أنه تخذيل عن الجهاد كما تدّعي الجماعات المنحرفة في التشويش على العلماء بمثل هذه الأساليب المكشوفة، ولما كان من أبرز أسباب ضلال وانحراف جماعة «داعش» وغيرها في هذا الباب: عدم معرفة ضوابط وشروط الجهاد في الإسلام، ولأن بعض الشباب في بلادنا غرّر بهم بسبب عدم معرفتهم لضوابط وشروط الجهاد وأحكامه، فإني أنشر في هذه القضية المهمة حلقات ثلاثاً تبياناً للحق ونشراً للعلم ومحبة للخير للمسلمين، وفي هذه الحلقة الثانية من هذه السلسلة فإني أضع بين يدي القراء الكرام هذه الكلمات الموجزة من محاضرة لأحد كبار علماء المسلمين في زماننا المعاصر، وهو فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور صالح بن فوزان حيث ورد في محاضرته ما يلي: إن الجهاد في سبيل الله شريعة قديمة على ألسن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، ولما بعث الله نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم أمره بالجهاد، وذلك بعدما صار في المسلمين قوة واستعداد، أمره الله جل وعلا بالجهاد في سبيله لإعلاء كلمة الله ونشر هذا الدين في الأرض، وتخليص مَن وقع عليهم الذل والقهر ومنعوا من الدخول في الإسلام. فالله أمر رسوله صلى الله عليه وسلم بالجهاد، فما هو الغرض؟ هل الغرض هو الاستيلاء على الممالك والتوسع في الملك؟! لا، هذا أمر تابع، وليس مقصوداً، وإنما المقصود هو إعلاء كلمة الله عز وجل، وإظهار دينه كما في قوله جل وعلا: «وَقَاتِلُوَهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ» وكما في قوله سبحانه: «قَاتِلُوَهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِن دُونِ اللَّهِ وَلَا رَسُولِهِ وَلَا المُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً». فالجهاد أمر قائم إلى أن تقوم الساعة، ماضٍ مع كل إمام من أئمة المسلمين، سواءً كان بَرًّا أو فاجرًا، وهذا من عقيدة المسلمين، فإن في كتب العقائد يقولون: والجهاد ماضٍ مع كل إمامٍ بَراً كان أو فاجِراً. ولا بد للجهاد من أمور: أولاً: الدعوة إلى الله عز وجل، فلا بد أن يسبق الجهاد الدعوة إلى الله عز وجل، فلا يُبْدَأ في القتال قبل الدعوة، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو الناس إلى الإسلام، ويكاتب الملوك ملوك الأرض والرؤساء يدعوهم إلى الإسلام تمهيداً للجهاد في سبيل الله. ثانياً: التنظيم، فلا بد أن يكون هناك تنظيم للجهاد، وأن يكون بأمرٍ من ولي أمر المسلمين، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان هو الذي ينظم الجيوش ويقودها بنفسه، وأحياناً يخلف عليها قادة من المسلمين، وينظم السرايا، فما كان المسلمون يقاتلون بدون أمر الرسول صلى الله عليه وسلم، وكذلك الخلفاء من بعده، والولاة ولاة أمور المسلمين هم الذين ينظمون الجهاد في سبيل الله عز وجل، وليس لأحد أن يقاتل تحت راية ولي أمر المسلمين بدون طاعته، هذا هو هدى الإسلام للجهاد في سبيل الله. ثالثاً: القدرة على القتال، فلا بد أن تكون في المسلمين قوة للقيام بالجهاد في سبيل الله، وأن يكون عندهم استعداد تام له، فإذا لم تكن عندهم قوة ولا استطاعة، فإنه يجب عليهم تأجيله إلى أن تتم القوة والاستطاعة، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في مكة قبل الهجرة يُؤْذَوْنَ ويَتَطَاوَلُ عليهم المشركون، والله يأمر نبيه بالعفو والصفح وانتظار أمره سبحانه وتعالى، ولم يأمرهم بالجهاد في هذه الحالة، وذلك لضعفهم وعدم استطاعتهم؛ لأن الجهاد يحتاج إلى قوة، قال تعالى: «وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ». أما إذا كان المسلمون يجاهدون عدوهم وليست فيهم قوة، فإن هذا يجر عليهم الانتكاسة، فيتسلط عليهم العدو، لأنه لا بد أن تكون معهم عُدَّة واستعداد وقوة يجاهدون بها عدوهم من الكافرين الذين يَصُدون عن سبيل الله، ويمنعون الناس من الدخول في الإسلام، وينشرون الكفر في الأرض، ويقاتلون المسلمين، هؤلاء هم الذين يقاتلون من الكفار، أما الذين لا يقاتلون المسلمين ولا ينشرون عقيدتهم، وكفرهم قاصر عليهم، فهؤلاء لا يقاتلون. وإن الغرض من الجهاد في سبيل الله هو إعلاء كلمة الله، قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللَّهِ هِىَ الْعُلْيَا فَهُوَ فِى سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»، والله جل وعلا قال: «وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ» أي: في طاعته ونشر دينه وإعلاء كلمته، فليس الغرض هو التسلط على الناس، أو أخذ أموالهم أو سفك دمائهم، إنما الغرض هو إعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى ونشر هذا الدين، لأنه دين البشرية الذي ارتضاه الله لخلقه، فجهاد الكفار من صالحهم، لأنهم ينقادون لدين الله وبذلك يحقنون دماءهم ويخرجون من الكفر إلى الإيمان، ومن الظلمة إلى النور، ومن الضلالة إلى الهداية، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: «عَجِبَ اللَّهُ مِنْ قَوْمٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ فِى السَّلاَسِلِ» قوله: يدخلون الجنة في السلاسل. بمعنى أنهم كانوا يقاتلون ثم يؤسرون، ثم يمن الله عليهم بالإسلام فيُسْلِمون فيدخلون الجنة، ولو تركوا على كفرهم لدخلوا النار. فالجهاد فيه مصلحة للكفار، لأنه قد يكون سبباً لإسلامهم ودخولهم الجنة، وفيه أيضاً مصلحة للمسلمين وذلك بنشرهم دينَ الله من خلاله، مما يكون سبباً لحصول الأجر والثواب بما ينالونه من التعب والعنت. وفي قوله تعالى دلالة على ذلك حيث قال: «وَلاَ تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ القَوْمِ إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ». فالمسلمون يتحملون في الجهاد المتاعب والأخطار لإعلاء كلمة الله وإنقاذ البشرية من الضلال، فليس الغرض من الجهاد سفك الدماء كما يقول أعداء الدين المنفرون منه، وإنما المقصود منه هو مصلحة البشرية لتدخل في دين الله الذي به تسعد في الدنيا والآخرة، هذا هو الجهاد في سبيل الله عز وجل، وهذه بعض أحكامه وضوابطه، وهو من أعظم أصول الإسلام والعقيدة، فيجب أن يُفْهم هذا، لا أن يقال: لا جهاد في الإسلام، فالإسلام دين رحمة ودين تسامح مع الآخرين. نافين بذلك ما أمر الله به من تبليغ الدين من خلاله. نعم الإسلام دين رحمة وتسامح، لكن لا بد من تبليغ دين الله، فإن حال حائل دون تبليغ رسالة الله فلا بد إذن من الجهاد ومقاتلة أعداء الله الذين يمنعون تبليغ دينه للخلق، فالتسامح والرحمة يجب أن يكونا في موضعهما، فإذا وضع الشيء في غير موضعه انقلب إلى ضده.. قال الشاعر: وَوَضْعُ النَّدَى فِي مَوْضِعِ الْسَّيْفِ بِالْعُلا مُضِرٌّ كَوَضْعِ السَّيْفِ فِي مَوْضِعِ النَّدَى فيجب أن يوضع كل شيء في موضعه، الإسلام دين رحمة ودين تسامح ودين خير، لكن ليس معنى ذلك أن يترك الجهاد، بل الجهاد نفسه رحمة للناس ليخصلهم من الكفر والشرك وجبروت الطواغيت، ويدخلهم في عبادة الله وحده لا شريك له، فكم أثمر جهاد المسلمين في عهد رسول الله وبعد وفاته صلى الله عليه وسلم، لقد أثمر للبشرية من الخير، فقد أنقذ الله به أُمَماً وأجيالاً من الكفر، ونشأت أجيال فصارت من أئمة الإسلام في العلم، لقد كانوا من قبل كفاراً أشراراً ثم صاروا بعد الجهاد في سبيل الله من خير الناس عِلْماً وعملاً وديناً وتُقىً، فلو تركوا ولم يجاهدوا لظلوا على شرهم وكفرهم وانتهوا إلى نار جهنم، فهذا هو الجهاد في سبيل الله، وليس الجهاد قتل الأبرياء أو الاعتداء على المعاهدين والمستأمنين، أو هو فوضى، كُلٌّ يحمل السلاح بدون ضوابط، وبدون طاعة ولي أمر أمر المسلمين، فهذا من الفوضى، وفي هذا سفك للدماء، ولا تترتب عليه فائدة بل تترتب عليه أضرار عظيمة، وهذا يشوه صورة الإسلام. إن الجهاد في سبيل الله طريق الدعوة إلى الإسلام، وإذا تم بصورة مخالفة للشرع وبقتل وسفكٍ للدماء واعتداء على الناس، فهذا مما لا شك فيه يشوه صورة الإسلام، ويجعل أعداء الإسلام من الكفار يتخذون من هذا الصنيع الذي يفعله الجهال ذريعةً لتشويه صورة الإسلام ويقولون عنه: إن الإسلام دين إرهاب. وذلك لأن الذين حاربوا وقتلوا بهذه الصورة لم يلتزموا بضوابط الجهاد الصحيح، ولو التزموا بضوابط الجهاد الصحيح، لأدى ذلك إلى نشر الإسلام الذي يكون فيه خير للبشرية، والذي هو في الحقيقة رحمة للعالمين، قال تعالى: «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ». وكونه رحمة للعالمين لِمَا فيه من إنقاذ البشرية من الهلاك بعذاب الله، وذلك بإخراجها من الظلمات إلى النور، نور الإيمان ونور العلم، وهو سبب في دخول الجنة والنجاة من النار. «وأواصل في الحلقة التالية إن شاء الله».

«الدواعش» والجهل بأحكام الجهاد «1/3»..د. عارف عوض الركابي

بعض صحف يوم أمس الأربعاء تضمنت خبراً من وزارة التربية والتعليم مفاده أن بعض الجهات تحرض بعض الطلاب للانضمام إلى جماعة «داعش»، والمعلوم أن انحرافات هذه الجماعة في جوانب متعدّدة، إلا أن الجانب الذي يحصل به غالباً التغرير ببعض الشباب واستدراجهم به هو جانب «الجهاد» ومقاتلة الكفار، ومن له أدنى معرفة بفقه الجهاد في الإسلام وفق النصوص الشرعية والمقاصد المرعية يعلم ضلال «الدواعش» ومن نحا نحوهم في هذا الباب، والجهاد هو ذروة سنام الإسلام وفضله عظيم ولا يخفى ذلك لعامة المسلمين، لذلك وجب التفريق بين بيان ضوابط الجهاد وشروطه، وبين الحديث عن فضل الجهاد ومشروعيته ومضيه في الأمة حتى قيام الساعة،  ولما كان من أسباب ضلال وانحراف جماعة «داعش» وغيرهم في هذا الباب: عدم معرفة ضوابط الجهاد في الإسلام، ولأن بعض الشباب في بلادنا غرّر بهم بسبب عدم معرفتهم لضوابط وشروط الجهاد وأحكامه فإني أنشر في هذه القضية المهمة ثلاث حلقات تبياناً للحق ونشراً للعلم ومحبة للخير للمسلمين، وفي هذه الحلقة الأولى من هذه السلسلة فإني أضع بين يدي القراء الكرام هذه الكلمات الموجزة من محاضرة بعنوان »مفهوم الجهاد في الإسلام«للبروفيسور عبد السلام السحيمي أستاذ الفقه الإسلامي بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية حيث ورد في محاضرته ما يلي:
إن المعنى الخاص للجهاد يُعَرِّفُهُ الفقهاء ــ رحمهم الله ــ بأنه: قتال مسلم كافرًا، غير ذي عهد، بعد دعوته للإسلام وإبائه، إعلاءً لكلمة الله ــ سبحانه وتعالى ــ، وهذا النوع من الجهاد ينقسم إلى نوعين: جهاد طلب، وجهاد دفع. وقد ذكر أهل العلم لهذا النوع من الجهاد ضوابط شرعية ينبغي مراعاتها لتحقيق المعنى المرجو من الجهاد، لأن الجهاد ليس غاية في نفسه، وإنما هو وسيلة لتحقيق غاية، وهي: إعلاء كلمة الله، فلما جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ ــ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ــ، فَقَالَ: الرَّجُلُ يُقَاتِلُ لِلْمَغْنَمِ، وَالرَّجُلُ يُقَاتِلُ لِلذِّكْرِ، وَالرَّجُلُ يُقَاتِلُ لِيُرَى مَكَانُهُ، فَمَنْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟ قَالَ: «مَنْ قَاتَلَ لِتَكُونَ كَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ العُلْيَا فَهُوَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ»، وإن الضوابط العشرة لجهاد الطلب نجدها في كتب الفقه، وشروح الحديث، أخذوها من النصوص الشرعية التي دلت على هذه الضوابط وهي:
ضوابط جهاد الطلب المتعلقة بالمجاهد المسلم:
الأول: الإخلاص لله، وهذا شرط في العبادات كلها قال تعالى: «وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ». ، وقال ــ سبحانه وتعالى: «فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ». وقال النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ».
الثاني: القدرة على القتال، والقدرة أصل في تكاليف الإسلام، فالقُدْرَةُ مناط التكليف، وعلى هذا فلابد من هذا الشرط، وإلا سقط عن المسلمين الجهاد كسائر الواجبات، لأن جميع الواجبات يشترط فيها القدرة، لقول الله ــ سبحانه وتعالى: «فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ»، ولقوله تعالى: «لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا»، ولذا حث الشَّارِعُ على الاستعداد للجهاد بالإعداد له بقوة قبل القتال، فإن لم تكن هناك قوة فلا جهاد ولا قتال، إلا أن ينزل العدو بأرض المسلمين قال تعالى: «وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ»، فأيما قوة لدى المسلمين لا يرهبها العدو ويخافها فليست قوة شرعًا، وضابط القوة البشرية: أن يكون عدد المقاتلين الكفار ضعفي عدد المسلمين فأقل، فإن زاد على الضعف لم يجب على المسلمين دخول المعركة، وهذا الشرط خاص بجهاد الطلب، أما في جهاد الدفع فلا يشترط فيه ذلك.
ينبغي التنبيه على أهمية فهم كلام أهل العلم على وفق مرادهم، وأن يكون على مقتضى ما يدل عليه الدليل، فقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية ــ رحمه الله ــ وغيره من أهل العلم: وَأَمَّا قِتَالُ الدَّفْعِ فَهُوَ أَشَدُّ أَنْوَاعِ دَفْعِ الصَّائِلِ عَنْ الْحُرْمَةِ وَالدِّينِ، فَوَاجِبٌ إجْمَاعًا، فَالْعَدُوُّ الصَّائِلُ الَّذِي يُفْسِدُ الدِّينَ وَالدُّنْيَا لَا شَيْءَ أَوْجَبَ بَعْدَ الْإِيمَانِ مِنْ دَفْعِهِ، فَلَا يُشْتَرَطُ لَهُ شَرْطٌ، بَلْ يُدْفَعُ بِحَسَبِ الْإِمْكَانِ. اهـ. مقصوده ومقصود العلماء: أنه لا يشترط له شرط، أي الشروط التي تشترط في من يجب عليه الجهاد، بأن يكون المطالب به بالغًا عاقلًا حرًّا ذكرًا، فهذه الشروط لا تشترط في جهاد الدفع، لأنه يدفع بحسب الإمكان. يبقى شرط مهم إذا لم يوجد سقط عنهم الجهاد، وهو: القدرة على صد العدو وكسر شوكته، لذا قال شيخ الإسلام: بل يدفع بحسب الإمكان أي: بحسب القدرة، فتبقى القوة والقدرة على صد العدو شرطاً حتى في جهاد الدفع، يدل على ذلك حديث النَّوَّاسِ بن سَمْعَانَ ــ رضي الله عنه ــ في قصة قتل عيسى ــ عليه السلام ــ للدجال قال قال رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم-: «فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ أَوْحَى اللهُ إِلَى عِيسَى: إِنِّي قَدْ أَخْرَجْتُ عِبَادًا لِي، لَا يَدَانِ لِأَحَدٍ بِقِتَالِهِمْ، فَحَرِّزْعِبَادِي إِلَى الطُّورِ وَيَبْعَثُ اللهُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ»، وجه الدلالة من الحديث أنه لما كانت قوة عيسى ــ عليه السلام ــ ضعيفة بالنسبة إلى يأجوج ومأجوج أمره الله ألا يقاتلهم، ولا يجاهدهم، فدل هذا على أن القدرة شرط.
الثالث: ألا يترتب على قتال العدو مفسدة أعظم من مفسدة ترك القتال، قال الفقهاء ــ رحمهم الله تعالى-: إذا زاد الكفار على الضعف، ورُجِيَ الظفر وغلب على ظننا إن ثبتنا استحب لنا الثبات، وإن غلب على ظننا الهلاك بلا نكاية بالعدو وجب علينا الفرار لقوله تعالى: «وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ»، أو بنكاية فيهم استحب لنا الفرار. فلا يجب على المسلمين الثبات في مثل هذه الحالة التي يخشى عليهم فيها الهلاك، بل قال ابن جزي المالكي: وإن علم المسلمون أنهم مقتولون فالانصراف أولى. وقال أبو المعالي الشافعي الجويني: لا خلاف في ذلك يعني: لا خلاف بين الفقهاء ــ رحمهم الله تعالى ــ.
الرابع: إذن الإمام، أهل السنة والجماعة متفقون على أن أمر الجهاد موكول للإمام المسلم، ومن صلاحياته، وهو الذي ينادي به دون غيره، ويكون تحت رايته إما بقيادته أو بمن ينيبه، ويجب على الرعية طاعته في ذلك، لذلك يقول الإمام أحمد ــ رحمه الله-: والغزو ماضٍ مع الأمراء إلى يوم القيامة، البرِّ والفاجرِّ ويقول الطحاوي الحنفي: والحج والجهاد ماضيان مع أولي الأمر المسلمين برهم وفاجرهم إلى أن تقوم الساعة. ويقول الموفق ابن قدامة الحنبلي: وَأَمْرُ الْجِهَادِ مَوْكُولٌ إلَى الْإِمَامِ وَاجْتِهَادِهِ، وَيَلْزَمُ الرَّعِيَّةَ طَاعَتُهُ فِيمَا يَرَاهُ مِنْ ذَلِكَ. ويقول ابن تيمية:  وَيَرَوْنَ إقَامَةَ الْحَجِّ وَالْجِهَادِ وَالْجُمَعِ وَالْأَعْيَادِ مَعَ الْأُمَرَاءِ، أَبْرَارًا كَانُوا، أَوْ فُجَّارًا.
الخامس: أن يكون القتال تحت راية شرعية، قيادة شرعية تنظمه، فالجهاد لا يصلح بدون قيادة ولا راية واضحة ومعلومة، يقول النبي ــ صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ خَرَجَ مِنَ الطَّاعَةِ، وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ فَمَاتَ، مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً، وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ، أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ، أَوْ يَنْصُرُ عَصَبَةً، فَقُتِلَ، فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ» وقال النبي ــ صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ أَطَاعَنِي فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ عَصَى اللَّهَ، وَمَنْ يُطِعِ الأَمِيرَ فَقَدْ أَطَاعَنِي، وَمَنْ يَعْصِ الأَمِيرَ فَقَدْ عَصَانِي، وَإِنَّمَا الإِمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ مِنْ وَرَائِهِ وَيُتَّقَى بِهِ». قد يقول قائل من الإمام الذي تجب طاعته؟ وقد ذكر أهل العلم ذلك عند تفرق المسلمين واختلافهم إلى دول، مثل ما كان في أزمنة ماضية، ومثل ما نحن فيه اليوم.
يقول الإمام محمد بن عبد الوهاب ــ رحمه الله-: فالأئمة مجمعون من كل مذهب على أن من تغلب على بلد أو بلدان، له حكم الإمام في جميع الأشياء، ولولا هذا ما استقامت الدنيا، لأن الناس من زمن طويل قبل الإمام أحمد إلى يومنا هذا، ما اجتمعوا على إمام واحد، ولا يُعرف أن أحدًا من العلماء ذكر أن شيئًا من الأحكام لا يصح إلا بالإمام الأعظم . اهـ.  وذكر مثل هذا الكلام الإمام الصنعاني، وكذلك الإمام الشوكاني، فإذا كان المسلم في بلد مسلم حاكمه مسلم، وانعقد الأمر له فإن طاعته في الجهاد واجبة، ولا يخرج المسلم إلى ساحات الجهاد إلا بإذنه، كي لا يترتب على ذلك مفاسد تلحق بالإسلام والمسلمين، لا سيما في هذا العصر، فما يخرج الشخص من بلده الذي له فيه بيعة وطاعة إلى بلد آخر، ولو أراد أن يطلب العدو فخروجه من بلده الذي له حاكم مسلم، وله بيعة، وله طاعة تحتاج الإذن في ذلك. هناك ضوابط أخرى ذكرها أهل العلم، ومنها: إذن الوالدين، وكذلك إذن الغريم إذا كان الجهاد غير متعين، فلا بد من إذن الوالدين، لأن الرجل الذي أتى النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ يسأله عن الجهاد قال له: «أَحَيٌّ وَالِدَاكَ؟» قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ». كذلك من كان عليه دين لشخص، فإنه يحتاج أن يستأذن من غريمه قبل أن يخرج إلى الجهاد المشروع الذي توفرت فيه الضوابط التي ذكرها أهل العلم.
ضوابط جهاد الطلب المتعلقة بالمقاتل الكافر:
الأول: ألا يكون الكافر المقاتل ذميًّا، والذمي هو: من يقيم في ديار المسلمين وله ذمة مؤبدة.
الثاني: ألا يكون معاهدًا، والمعاهد هو: من صالحه الإمام على ترك القتال.
الثالث: ألا يكون مستأمنًا، وهو: من قدم على بلاد المسلمين بأمان، بتأشيرة دخول أو غيرها، مثل السفراء، والأُجراء، ومن دخل لزيارة، أو طلب، أو نحو ذلك.
الرابع: وأن يكون المقاتل من أهل القتال.
الخامس: أن يكون القتال بمقابلة الكفار في المعارك، وليس بالتفجيرات، والاغتيالات والانتحارات التي تجر على المسلمين بلاء وفتنة ومفاسد عظيمة.
الدليل على هذه الضوابط التي تتعلق بالمقاتل الكافر قول النبي ــ صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الجَنَّةِ، وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا» رواه البخاري، وقد ذكر أهل العلم في معنى هذا الحديث: أن الذمي، والمستأمن، والمعاهد كلهم يدخلون في الحديث.
وأواصل في الحلقة التالية إن شاء الله..

نسبة «الأغاني» بالإعلام المسموع والمرئي مقابل غيرها!!د. عارف عوض الركابي

سؤال مهم والإجابة عليه أهم : كم هي نسبة الأغاني في ما تقدمه وسائل الإعلام المسموعة والمرئية مقابل البرامج الأخرى؟! وكم هي نسبة الأغاني إذا أضيفت إليها المسلسلات وما يشبهها من برامج مقابل برامج التوعية الدينية والبرامج الشرعية والتعليمية والتثقيفية التي يحتاجها الأفراد والمجتمع؟!! وجّهتُ هذين السؤالين لبعض ذوي الاختصاص فكانت الإجابة كما أتوقع، ولأن الإجابة على مثل هذه الأسئلة بحاجة إلى تأنٍ ورويّة آثرت أن يشترك في الإجابة آخرون، ويطيب لي أن أتلقى عبر بريدي الإلكتروني أو صفحتي على «الفيس بوك» إجابات من الإخوة القراء، وبعدها سيكون بمشيئة الله لي تعليق موضوعه الرئيس حول مقاطع «الفيديو» التي انتشرت عن بعض النساء بمنطقة شرق النيل في إجابتهن عن بعض الأسئلة عن النبي عليه الصلاة والسلام وعن الصلاة وبعض سور القرآن .. فإن بعض جوانب التعليق على هذه المقاطع الواسعة الانتشار له صلة بما تقدمه وسائل الإعلام المسموع والمرئي، خاصة المسموع «الإذاعات» حيث هي أحياناً الوسيلة المتاحة في بعض القرى والبوادي.
وحتى أطلع على إجابات من القراء الكرام فإني أواصل في الحديث عن موضوع «الغناء» وفي هذا المقال أتجه إلى جانب آخر فيه.
ولا أريد أن أُعيد هنا ذكر أدلة تحريم «الأغاني» التي عمّت بها البلوى.. وهي ظاهرة تفشت .. ويزداد الحال سوءاً.. للأسف الشديد في البصات، الحافلات، المطاعم، الركشات، الأندية، الصالات، الاحتفالات العامة، المناسبات الخاصة، التلفاز، الإذاعة، المطاعم.... حتى على متون الطائرات !!!! بل وحتى الخريجين والخريجات من الكليات الجامعية أصبح كثير منهم ــ في مجتمعنا ــ يظهرون فرحتهم ويعبرون عنها طرباً ورقصاً على أنغام أغاني الفنانين والفنانات!! فقد ذكرت بعض الأدلة وأقوال علماء المذاهب الأربعة في تحريم المعازف في مقال أمس. ومع تحريم الغناء بالمعازف فإني هنا أعيد التذكير لعدم إغفال جانب من «ظُلُمات» تلك الأغاني  وإنّ مما أنبه إليه.. أن يُحذّر من ابتلوا بسماع الأغاني ببيان خطورة ما تشتمل عليه الأغاني من عبارات تناقض العقيدة والشريعة وصالح الأخلاق.. وعليهم أن يدركوا خطورة ترديد تلك العبارات الموبقات المهلكات.. فإن مما بينه النبي عليه الصلاة والسلام أن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً تهوي به في النار سبعين خريفاً، فهذا جانب مهم ينبغي أن يضم في التحذير إلى بيان تحريم المعازف .. وبالأغاني التي تبث بوسائل الإعلام للأسف الشديد ــ وتغنى في تلك الأشرطة والحفلات ــ الكثير الذي قد يكون سبباً لصاحبه في عذاب أليم.. أو خزي وجحيم .. أو سقوط في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب.. ونصوص ذلك معلومة معروفة.. وأضرب أمثلة بما هو مشهور مما يردد في تلك الأغاني حيث يقولون:
>   أبقى راهب ليها واعبُدا، وعبدتُ القبر لأن القبر ضماك، وبقضّي عمري فيها عبادة «وهذا شرك بالله تعالى، والشرك أعظم ذنب يعصى به الله تعالى، وصاحبه يخلد في النار وتحرم عليه الجنة»
>   حبيبي خلقوني أحبك وانت خلقوك علشاني .. وعلشان تهواني. «مناقضة لكتاب الله وحقيقة خلق الإنسان وكل المخلوقات، وتكذيب لما دلّ عليه القرآن الكريم بنصّه: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون»
 >   يا المسيّر وماك مخيّر «عقيدة الجبريّة وهي من الفرق المنحرفة في باب الإيمان بالقضاء والقدر وهو الركن السادس من أركان الإيمان».
>   أنا من الله ماني خايف ومن عذابو ماني خايف ..«لم يقلها حتى إبليس !!!»
>   شوف الخيرة يا رمالي ..... ودهري قصدني مالو ومالي «من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أُنزل على محمد» هكذا أخبر الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام.
والجزء الأخير فيه سب الدهر وورد في الحديث القدسي: «يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ..»
>   ست الودع أرمي الودع ولي كشكشي «كسابقه» طلب معرفة المغيبات من الكهان والعرافين.
>   يا ملائكة سيري معاي .. «وهم في رقص واختلاط وفساد ويرددون ذلك، والعياذ بالله»
>   يا ود عيسى في المسيد أبوي لحّاق بعيد «وكل الأغنية مناداة لغير الله واستغاثة بالموتى».. استغاثة بالمخلوق كودعيسى ود حسونة وراجل أم مرحي وغيرهم من الشرك الأكبر الذي يخلد صاحبه في النار.
>   الحلف بغير الله ... وحياة كذا ووحياة كذا ... «والحلف بغير الله بالابتسامة والأيام والعيون ... من الشرك الأصغر وفي بعض الأحوال إذا صاحبه اعتقاد يصبح شركاً أكبر».
هذه نماذج من ظلمات مناقضة العقيدة .. وأما مناقضة الحياء والعفة وصالح ومكارم الأخلاق التي بعث خاتم النبيين عليه الصلاة والسلام لتتمتها .. فذلك «المستنقع المظلم الذي لا ساحل له» من الدعوة للفساد والصلات المحرمة ووصف النساء، بل ومع تردي الأخلاق ازداد نتن هذا المستنقع الآسن وربما من يقرأ أعلم مني بذلك.
فليعط هذا الجانب حظه من التنبيه.. وأسأل الله الهداية لأرحامنا وأقاربنا وجيراننا وكل من وُجد في قلبه حب هذا الداء المهلك .. إن ربي رحيم ودود.. وأسأله أن يهدي القائمين على الإعلام المرئي والمسموع وأصحاب المناسبات، وأن يبصرهم بهذا المنكر العظيم.. حتى يجتنبوه.