لعنة الحب المحرم «1 ــ 5» عبد الجليل ريفا

هذه الأحداث واقعية ولم تكن من خيال روائي قصصي ولا هي بسيناريو لدرامى.. استطاع أن يخرجها المخرج في غالب صب فيه جرأته وقدرته العلمية فأثار انتباه  القراء وجذب عواطفهم نحو هذه الجريمة البشعة والسلوك الإنساني المريض.. لم يكن رأفت يهودياً عراقياً فحسب، بل كان زعيماً محترفاً لشبكة جاسوسية إسرائيلية احترفت التجسس في المنطقة العربية. وكان جل نشاطها منحصراً بين العراق والكويت وسوريا.. متخذاً من عمله في التجارة والاستيراد ساتراً يخفي وراءه حقيقة عمله «جمع المعلومات لصالح دولة الكيان الصهيوني» ثم تجنيد «رأفت» على مبدأ تيار سلوكه المنحرف ومرضه وسلوكة الشاذ منذ صباه الباكر.. فكان في سبيل الوصول إلى تحقيق مآربه ضارباً عرض الحائط بالأمانة والشرف. وسار على نفس المنهج كل أولئك الذين تم تجنيدهم لجمع المعلومات في المنطقة العربية، حيث تم تجنيدهم على أساس السلوك الانحرافي وعدم الأمانة والشرف بالإضافة للشذوذ المثلي. وقبل أن نتناول أحداث تجنيد رأفت.. نتطرق لشيء من أهداف الموساد وجهاز المخابرات الامريكي (C.I.A) وعملياتهم الحديثة ضد العلماء المسلمين والحركات الجهادية ونشاط المساجد وخلاوي القرآن. وتهدف هذه الأجهزة لإبعاد المسلمين عن المواقع والمجالات التي يمكنها أن تترك اثراً ايمانياً فيهم كالمساجد والخلاوي الخاصة بتحفيظ القرآن واللقاءات الدينية العامة كالجح وعاشوراء، ويقولون ان خوفهم يكمن في تأثير هذه المراكز وتأثيرها على عقول المسلمين ودفعهم نحو رسالة الاسلام «الدعوة ومن ثم الجهاد لنشر الاسلام»، وهم يتخوفون من التفجيرات التي هزت اركان الدولة الصهيونية.. اما الموساد لا يخشى هذه الطقوس والنشاطات الدينية اذا كانت في اوساط الجانب التقليدي الذي يثير الجانب العاطفي الذي يبكي فيه الناس.. ثم يعودون إلى بيوتهم دون ان يدركوا البعد السياسي والجهادي في حياتهم اليومية.. فإن ذهاب المسلمين إلى المساجد لإقامة الصلاة دون أن يكون لهذه المساجد أي دور في تربيتهم سياسياً وجهادياً، بل هي تربية فقط على الاحكام التعبدية الفردية، فإن اهتمامهم ينصب في الأمور التعبدية التي تصرفهم عن الأنشطة السياسية.. وبهذا نجد ان الموساد لا يسعى لابعاد الناس عن الصلاة أو الحج أو عاشوراء ما دامت هذه الطقوس فاقدة للدور السياسي والجهادي والاجتماعي النشط.. وهذا ما يؤكده تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني، إلا انه اظهر قلقه عقب انتصار الثورة الإسلامية في ايران لانها منحت المساجد وعاشرواء بعداً جديداً أثر على سياج الأمن الاسرائيلي، كما أثر على المصالح الصهيونية، بل على الوجود الصهيوني في العالم الاسلامي.. لهذه الأسباب عمد الموساد والـ (C.I.A) إلى:
1/ إثارة الفتن وإشغال المؤمنين عن القضايا الإسلامية الأساسية.
2/ ضرب فكرة ولاية الفقيه في ايران وتفكيكها، وهو هدف متجدد مع قيام الثورة الإسلامية في إيران.
3/ تعقب أنشطة خلاوي تحفيظ القرآن في كل العالم الإسلامي ومن ضمنها السودان واليمن ومصر «الكتاتيب» والصومال وموريتانيا والتعرف على أنشطتها مع وضع الدراسات المناسبة لأي طارئ يطرأ عليها.
4/ العدو المشترك الموساد والـ (C.I.A) يسعى لاسقاط الثقة من العلماء المسلمين.. فإذا سقطت الثقة من العلماء فسوف لا يعتقد المسلمون فيهم بعد التهم، وهذا يعني التفرقة بين المسلمين وإفراع المساجد من الروح الجماعية.. بالاضافة لإسقاط العلماء بالطرق الاخرى السرية مثل دفع الاموال الكثيرة التي يسيل لها اللعاب، وإرسال النساء لتوريطهم مثل ما حدث للعالم «الخطيب» في ايران، حيث تم  تجنيد امرأة حسناء لتقيم معه علاقة مشروعة، وقد كان  ذلك، وبعد الزواج بدأت تنفيذ خطتها وهي تصويره في اوضاعهم الجنسية وهو عاري في كل أوضاعه الجنسية لتحقيق اهدافهم، إلا أنهم فشلوا في ذلك
«نتابع».