ركشة د. عمار جعفر باعو

< الأسبوع الماضي دعيت لحضور مؤتمر صحفي عقده معتمد شرق النيل د. عمار حامد.
< تأخر وصول المعتمد لمنصة المؤتمر أكثر من ساعة مما جعل القلق يتسرب إلى وبعض الزملاء الصحفيين.
< وكاد البعض يغادر قاعة المحلية الجميلة لارتباطهم بالعديد من الأعمال.
< إلا أن حضور د. عمار في «الزمن الضائع» وبشاشته التى استقبلنا بها جعل البعض ينهي فكرة مغادرة المؤتمر.
< قدم عمار اعتذارا جميلا وقال إن تأخره لعدم وجود سيارته معه وكاد يأتي للمحلية بركشة.
< عربة الإعلام أنقذت المعتمد من ركوب الركشة التى أكد عدد من المقربين ان الرجل يمكن ان يفعلها في سبيل الإيفاء بوعد قطعه.
< قبل بداية المؤتمر قدم لنا أحد موظفي المحلية نبذة قصيرة عن الحكومة الالكترونية التى طبق نظامها في شرق النيل.
< هذه الحكومة الالكترونية حافظت على الكثير من أموال الشعب التى كانت مهدرة، ونرجو أن تعمم فكرتها من أجل مصالح البعباد والبلاد.
< لم يخل حديث د. عمار عن الحملة الشرسة التي تنظم ضده في بعض الصحف.
< وعلى الرغم من انحصار الحديث حول ميداني دار السلام المغاربة وسوق ستة، إلا أن الحديث تطرق للعديد من الأعمال التي نفذت في المحلية.
< من أهم المشاريع التى ذكرها المعتمد هو مشروع الصرف الصحي والمياه والكهرباء في بعض مناطق المحلية.
< وربما مشروع توسعة طريق العيلفون يجد الكثير من الاهتمام خاصة لمواطني تلك المناطق.
< توسعة الطريق ستكون لاثنين وعشرين كيلو متراً بتكلفة مائة اثنين وعشرين ألف جنيه.
< الطريق سيصبح بستة مسارات تبدأ من محطة 13
< محطة مياه عد بابكر كلفت خمسين مليون دولار وشبكات الجريف خمسة وعشرين مليونا وأم ضواً بان سبعة ملايين.
< ربما أكثر ما يهم أهلنا في شرق النيل هو خدمات المياه والكهرباء إلى جانب الطرق.
< وليس ببعيد عن توفر الخدمات في جميع أنحاء الخرطوم اكثر ما يهم أهلنا في جبل أولياء والريف الجنوبي هو نفق التلاميذ في السليمانية ومركز صحي السليمانية غرب.
< استطاع دكتور عمارتوفير الكثير من الخدمات لأهل شرق النيل ونرجو ان ينجح معتمدا جبل أولياء وأم درمان في توفير الخدمات لأهلنا هناك.
< الخرطوم مفروض هي المدينة الأولى في السودان ولكن الكثير من مناطقها تنقصه الخدمات الضرورية.
< د. عمار نجح في شرق النيل بمشاريعه الخدمية ونرجو أن ينجح بقية معتمدي الخرطوم في العاصمة القومية.
< نفق مدارس السليمانية أصبح ضرورة حتى لا تحدث كارثة.