وقيع الله حمودة: هنالك رابط وثيق بين الماسونية والشيوعية

لماذا توحد العالم بعد آلاف السنين تحت مظلة الأمم المتحدة وهل الطمع في السلطة هو ما يحرك الماسونيين وكيف انتقل حكم الماسونية من بريطانيا إلى العالم وهل خطة النظام العالمي الجديدة، كل هذه التساؤلات طرحت على طاولة منبر السلام العاد ل بمحلية بحري خلال المنتدى الدوري الذي يقيمه الحزب بالمحلية وجاء بعنوان «المملكة الخفية التي تحكم العالم» وقد تم عرض مادة مصورة استعرضت تاريخ ونشأة الماسونية ونشاطها المستمر في عالم اليوم وأساليبها وخططها التي تنفذها في عالمنا اليوم.
الماسونية لغة معناها «البناءون الأحرار»، وهي في الاصطلاح منظمة يهودية سرية هدامة، إرهابية غامضة، محكمة التنظيم تهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم وتدعو إلى الإلحاد والإباحية والفساد، وتتستر تحت شعارات خداعة «حرية - إخاء - مساواة - إنسانية». جل أعضائها من الشخصيات المرموقة في العالم، من يوثقهم عهداً بحفظ الأسرار، ويقيمون ما يسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام تمهيداً بحفظ جمهورية ديمقراطية عالمية - كما يدعون - وتتخذ الوصولية والنفعية أساساً لتحقيق أغراضها في تكوين حكومة لا دينية عالمية.
حذر منبر السلام العادل من خطر الماسونية خلال المنتدى الذي أقامه أمس بمحلية بحري بعنوان «المملكة الخفية التي تحكم العالم»، والمتمثل في زرع الفتن وشن الحروب على البلاد الإسلامية وإذلال الشعوب والسيطرة على اقتصاديات العالم الإسلامي، وأكد رئيس منبر السلام العادل بولاية الخرطوم على وجود الماسونية داخل الخرطوم. وأشار إلى لافتات تحمل شعاراتهم بشوارع العاصمة، وقال إن الماسونية تستهدف النخب في المجتمع، مؤكداً على وجود رابط وثيق بين الماسونية والشيوعية والتشيع، وأشار وقيع الله إلى مؤتمر السكان الذي يهدف إلى تحديد النسل وتحجيم المد البشري، وأضاف: هذا المؤتمر هو نتاج لأفكارالماسونية، مشيراً إلى الأدوارالتي تقوم بها المنظمات الدولية والتي تخدم أهداف الماسونية. وفي ذات السياق تحدث الأستاذ محمد الفاتح مصطفى القيادي بمنبر السلام العادل عن نشأة الماسونية ،وقال تشكل المحفل الماسوني في العام 1865م، ومن هنا بدأت تظهر الماسونية بشكلها القبيح، وهي قائمة على السرية التامة. وأشارالفاتح إلى معتقداتهم.
يكفرون بالله ورسله وكتبه وبكل الغيبيات ويعتبرون ذلك خزعبلات وخرافات. يعملون على تقويض الأديان.
العمل على إسقاط الحكومات الشرعية، وإلغاء أنظمة الحكم الوطنية في البلاد المختلفة والسيطرة عليها.
إباحة الجنس واستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة.
العمل على تقسيم غير اليهود إلى أمم متنابذة تتصارع بشكل دائم. تهديم المبادئ الأخلاقية والفكرية والدينية ونشر الفوضى والانحلال والإرهاب والإلحاد. استعمال الرشوة بالمال والجنس مع الجميع وخاصة ذوي المناصب الحساسة لضمهم لخدمة الماسونية والغاية عندهم تبرر الوسيلة.
إحاطة الشخص الذي يقع في حبائلهم بالشباك من كل جانب لإحكام السيطرة عليه وتسييره كما يريدون ولينفذ صاغراً كل أوامرهم. الشخص الذي يلبي رغبتهم في الانضمام إليهم يشترطون عليه التجرد من كل رابط ديني أو أخلاقي أو وطني وأن يجعل ولاءه خالصاً للماسونية،
إذا تململ الشخص أو عارض في شيء تدبر له فضيحة كبرى وقد يكون مصيره القتل.
كل شخص استفادوا منه ولم تعد لهم به حاجة يعملون على التخلص منه بأية وسيلة ممكنة.  العمل على السيطرة على رؤساء الدول لضمان تنفيذ أهدافهم التدميرية. السيطرة على الشخصيات البارزة في مختلف الاختصاصات لتكون أعمالهم متكاملة.
السيطرة على أجهزة الدعاية والصحافة والنشر والإعلام واستخدامها كسلاح فتاك شديد الفاعلية. بث الأخبار المختلفة والأباطيل والدسائس الكاذبة حتى تصبح كأنها حقائق لتحويل عقول الجماهير وطمس الحقائق أمامهم.  دعوة الشباب والشابات إلى الانغماس في الرذيلة وتوفير أسبابها لهم وإباحة الإتصال بالمحارم وتوهين العلاقات الزوجية وتحطيم الرباط الأسري. الدعوة إلى العقم الاختياري وتحديد النسل لدى المسلمين. السيطرة على المنظمات الدولية بترؤسها من قبل أحد الماسونيين كمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومنظمات الأرصاد الدولية، ومنظمات الطلبة والشباب والشابات في العالم.
وشهد المنتدى مداخلات من الحضور حيث شارك مدير مركز الغرس الطيب للتدريب وتطوير القدرات عبد العظيم محمد على وطالب رئيس منبر السلام العادل بمحلية جبل أولياء ياسر محمد خير الخزين إلى ضرورة التمسك بكتاب الله، وقال إن هدف الماسونية صرف الناس عن الدين. كما شارك الدكتور على إبراهيم الباحث في شؤون الاقتصاد والمجتمع وطالب الجميع بتكرار هذه المنتديات المفيدة والثرة.