فيلم هنــــــــــــدي!!

القراية أم دق

> تتر الفيلم.
> كنا ننتظر من المجلس العسكري (تفكيك) الدولة العميقة، فقام (بتفكيك) (الثورة)..انتظرنا منهم حلحلة (النظام السابق)، فقاموا بحلحلة (الاعتصام)!!.
> هذا مثل (المُمثل) الذي يظهر في المشاهد الأولى للفيلم في ثوب (رجل دين) بلحية كثيفة وجلباب مرقع، ثم تكتشف في المشاهد الأخيرة للفيلم، أن ذلك الشخص الذي كان يظهر في ثوب رجل الدين في بداية الفيلم، هو (ضابط) في جهاز الأمن والمخابرات!!.
(2)
> بداية الفيلم.
> قمنا الصباح.. قالوا القوات المسلحة انحازت للشعب.. شالوا عمر البشير وجابو عوض بن عوف.
> صفقنا.
> غابت وشرقت تاني يوم قالوا القوات المسلحة تاني انحازت للشعب شالوا عوض بن عوف وجابو عبد الفتاح البرهان.
> صفقنا شديد.
> شالوا عمر زين العابدين وجلال شيخ الدين والطيب بابكر..(انحيازاً للشعب).
> صفقنا تاني.
> وبين اليقظة والأحلام ونحن بين بين.. عمر البشير يدخل (سجن كوبر) وطه ونافع وهارون وأيلا.
> يعود طه الحسين من خارج البلاد.
> ينزل الدولار.
> وتلفزيون السودان يستضيف محمد يوسف مصطفى.
> وفجأة كدا نقوم من النوم على صوت حميدتي وهو يقول: (للصبر حدود ح نفك المتاريس ونمنع الفوضى).
> أين (انحياز القوات المسلحة للشعب)؟.
(3)
> عقدة الفيلم.
> في الفيلم الهندي..ممكن يكتشف (البطل) في نهاية الفيلم، أن (البطلة) التي يريد أن يتزوج منها شقيقته التي فقدها قبل (14) عاماً، عندما كان عمرها (4) أعوام – البطل يكتشف ذلك عن طريق (الصدفة)، وقبل عقد الزواج بثوانٍ محدودة من خلال (وشم) في يد البطلة..التي اندلقت عليها كباية الشاي في يدها ليرى البطل (الوشم).
> موسيقى تصويرية!!.
> وفي الفيلم الهندي..ممكن أن يثبت في نهاية الفيلم أن (الخائن) الذي يطارده (البطل) الذي يجسد دور ضابط الشرطة، هو شقيقه التوأم.
> البطل يكتشف ذلك من خلال (تعويذة) يلبسها (الخائن) على صدره تؤكد علاقة ضابط الشرطة بالخائن.
> يكتشف (البطل) ذلك عندما يصوب طلقاته على (الخائن) فيصيبه في صدره فتظهر (التعويذة).
> موسيقى تصويرية حزينة!!.
> وفي الفيلم الهندي..(الأم) تفقد ابنها في بداية الفيلم في حادث طائرة سقطت به من ارتفاع 75 ألف قدم فوق سطح البحر، وابيضت عيناها من الحزن على ابنها وانقطعت عن الناس وعاشت في عزلة.. في نهاية الفيلم يعود (الابن) الذي سقطت به الطائرة الى حضن أمه.. فقد سقطت الطائرة في أحد البحار وكان ابنها من الناجين من الحادث، لكن فقدانه لذاكرته بعد سقوط الطائرة أدى الى أن يغيب عن أمه (7) سنوات، فتظن الأم المكلومة أن ابنها قد مات وهو الذي كان يعيش في جزيرة معزولة.
> موسيقى تصويرية!!.
> وفي الفيلم الهندي.. تتخلص إحدى العصابات من أحد الشباب الذين شاهد العصابة وضبطها وهي ترتكب إحدى الجرائم لتقرر التخلص منه، ويحدث ذلك فعليّاً ويتم التخلص من الشاب.. لكن شاب آخر يشبه الشاب الذي قُتل ويحمل كل ملامحه، يظهر فجأة في الفيلم فيلخبط حسابات العصابة من جديد وتحسب أن الشاب الذي تخلصت منه ودهسته دهساً لم يمت..ليبدأ صراعاً جديداً في الفيلم مع الشاب الحي شبيه القتيل.
> موسيقى تصويرية!!.
> وفي الفيلم الهندي (الطفل) الصغير الذي كان مشرداً في بداية الفيلم.. يكبر ويقوى ويصبح بطلاً.. لينتقم لوالده الذي قُتل وأمه المشردة من أكبر العصابات في الهند وأكثرها خطورة.
> موسيقى تصويرية!!.
> الآن ما يحدث من المجلس العسكري لا يخرج من سياق (الفيلم الهندي)..هناك تداخل في الأدوار وتشابه في الأشخاص.
> موسيقى تصويرية معقدة!!.
> من أين نحكم؟.
> من القصر ام من كوبر؟.
> لقد عشنا زمناً طويلاً نشهد تبادل الأدوار بين القصر وكوبر والعكس.
> هذا المشهد تحديداً بدون موسيقى تصويرية!!.
(4)
> نهاية الفيلم.
> القروش والعملة الصعبة التي تم ضبطها في بيت الرئيس المخلوع – ثبت أنها قروش (جيش حركة تحرير السودان) ولا علاقة للرئيس السابق بها!!..لذلك فإن الاتهام يوجه لعبد الواحد من نور.
> موسيقى تصويرية طويلة!!.
(5)
> شكر وتقدير.
> من الغرائب أن (بندقية) ماركة (موريس) وجدت في (شنطة) بنت شيوعية.. و(20) مليون دولار وجدت في بيت الرئيس المخلوع!!.
> موسيقى تصويرية أخيرة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق