آخــر الليل: سيناريو ما يحدث غداً..

ومنزل في بحري يواجه مسجد أبي بكر الصديق كان هو قاعدة الهندي وهو الآن قاعدة الاتحادي الذي يعد ويعد… للأيام القادمة الحاسمة..

والأيام القادمة الحاسمة… بعض من يشعر بها ويعد لها هو..

حميدتي

والحركات

والبرهان

وقوش

والإسلاميون

والسعودية

والإمارات

والشيوعي

والجهات الألف فالجهات الألف ما تتفق عليه هو شعور بأن الأيام القادمة هي

نقطة…. وصفحة جديدة

والأحداث هذه ما يجمع بينها هو أنه لا جديد فيه فكل حدث الآن هو جذع وفروع شيء زرع قبل شهور أو سنوات…

والثمار هذه حنظلها وعنبها هو ما يقود كل جهة الآن

………

فالآن قوش…. قوش يحصد ما يزرعه منذ ٢٠١٧

ومنذ فترة كان حميدتي وقبيلة كبيرة

ومنذ فترة/ تقريباً الآن/ البرهان والسعودية ومصر والإمارات كلها تتجارى حسب ما طرحته مزرعتها من ثمار

ومثل المسرحيات… بعضهم يقول جملة أو جملاً ويختفي ويظهر

ومن أهل الجمل القليلة قوش الذي يعد للأمر منذ ٢٠١٧

ومصر وحتى عودة قوش الذي يبدأ جولة حول السودان ابتداءً من كسلا

وحديث الكباشي وجوبا وحميدتي قبل شهور لا نريده

وأحاديث للإسلاميين

والمحاكم والصراع الأمني ومن يصنعه كلها أشياء تدخل في باب الأكاديميات التي لا نريدها

لكن الأحاديث الساخنة التي لها ما بعدها هي

حديث بيت الهندي الذي تلتقي فيه إشراقة وصديق والزاكي والوسيلة و…

وفي الصالون الأسفل تنشط المضيفة وفي الأعلى هناك مكتب الزاكي والزاكي هو الذي/ ومنذ شهور/ يجمع حصى الاتحادي

وآخرون من جهات أخرى/ بعضها راسخ إلى درجة أنه لا يحتاج إلى جمع/ كلهم يجتمع بالبرهان في شعور بأن القادم…. كبير

والبرهان يلقى أهل الداخل والخارج في شعور بأن القادم… كبير

وأحاديث المخابرات العالمية / الأحاديث التي لا يمكن التحقق منها/ كلها يقول إن البرهان حين لم يقد الطوارئ بالطوارئ طمع فيه من لم يكن يطمع

وقالوا إن الجولة الأخيرة للرجل هي إعادة شحن لمدفعية الفرصة التي أفلتت

……..

وممن يعد هو الشيوعي

والشيوعي كان يطمع لتحويل المحاكمات إلى حرب…

والقانون يحبط هذا

وقالوا إن الادعاء الذي للمرة الثانية يعترف للمحكمة بأنه لم يقرأ ملف القضية المشهد هذا يقول إن الادعاء قرأ… وقرأ جيداً… ووجد أنه لا اتهام هناك وأنه يتراخى ويجعل الجرس في عنق القضاء

قالوا إن الشيوعي حين يقرأ الأحداث يجد أنه لا ذخيرة عنده

ويجد أن الذخيرة عنده/ الإعلام وحيثيات الاتهام…/ الشيوعي الذي يريد أن يقود الشارع خلفه يجد أنه قد (بلل) ذخيرته بالمتاريس التي نجحت تماماً في جعل الناس ينقلبون عليه…

قالوا: الآن الحيثيات كلها تقول إن الشيوعي سوف يعود إلى كلمة (   بس…) الشهيرة

لكن الظن هذا ما يجعله يتلعثم هو أن ( بس) كان الشيوعي يقود بها الناس قبل أن يتكشف للناس الخراب الذي يقودهم الشيوعي إليه..

قالوا: الآن…. من يتبع لواء…. بس؟

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى