مواطنة تكشف تفاصيل تجاوزات أراضي نيالا

(الأراضي) استولت على أرض مواطن ومنحتها لـ(قاضي)
تزوير استحقاق مستند التعويض من قبل الأراضي
الخرطوم: هاجر سليمان
كشفت سيدة عن تعرضها لحادثة استيلاء على قطعة ارض تخص والدها والتلاعب بها من قبل اراضي نيالا وكشفت السيدة بان والدها كان مغترباً واستحق قطعة ارض في العام 1989م ضمن خطة اسكانية وزعت للمغتربين باموال طائلة وقتها منح والدها القطعة رقم (204) بحي الرحمن نيالا والبالغة مساحتها (600) متر  وبحسب التوزيع فان الحي يقع قرب المطار وتجاوز سعرها اليوم (30) ملياراً .
في العام 2001م ذهبت المواطنة آفاق محمد مصطفى لتكملة اجراءات استحقاق والدها وذهبت لمدير الاراضي بنيالا لتكمل اجراءاتها إلا انها فوجئت بالاراضي ترفض إكمال اجراءاتها وترفض منحها الكتيب الخاص بالأرض .
توجهت السيدة المتضررة بعد أعوام من اللهث في دهاليز الاراضي الى الوالي آدم الفكي والذي تأكد تماماً من ان السيدة استحقت بموجب المستندات وان لها الحق في قطعة ارض والدها وقام بتحويلها للوزير المختص .
في العام 2019م سقطت حكومة البشير وقبل ان تسقط كان قد تم المصادقة لها وتم عمل عقد لها لقطعة أرض اخرى ولكن في صبيحة اليوم التالي الموافق 23ديسمبر2019م تفاجأت بمسح اسمها من القائمة وتغيير القطعة التي منحت لها بديلا لقطعتها الأولى الى قطعة اخرى وقامت بعمل شكوى للوالي ولكنها فوجئت بنصب العراقيل والمتاريس في طريقها ولجأت للأدلة الجنائية التي اكدت وجود تزوير في مستند الاراضي والذي تمت فيه عملية التلاعب ومحو القطعة (561) وتسجيل القطعة   (555)  بدلاً عنها والفرق ان القطعة الاولى تقع في الواجهة بينما القطعة الثانية بعيدة جداً وتقع في مؤخرة المربع وسعرها متدن .
حسب معلوماتنا ان الضحية لدى والدها استحقاق بالقطعة رقم (204) وهذه القطعة تم التلاعب فيها ومنحت لقاضي كان قد عمل بالمنطقة، منحت له الأرض دون اجراء نزع وتسوية ودون إخطار صاحب القطعة ، وايضاً تم منحها قطعة للتعويض ولكنها هي الأخرى تم التلاعب فيها وتزوير مستندها ، ولجأت الضحية الى النيابة لرد حقها إلا ان النيابة قامت بشطب دعاويها رغم ان للضحية الحق القانوني في التقاضي ومازالت تركض خلف النيابة التي ترفض فتح إجراءاتها وإحالتها لتحقيق عادل .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى