عضو دفاع بقضية الانقلاب: لا علاقة لي بتسجيل “اساءة لقمان وسب العقيدة” 

الخرطوم : رقية يونس

نفى عضو هيئة الدفاع في قضية مدبري انقلاب ٣٠ يونيو ١٩٨٩ المحامى محمد شوكت، علاقته بالتسجيل الصوتى المسرب على منصات التواصل الاجتماعي امس عقب الفراغ من جلسة المحكمة.

وقال المحامي محمد شوكت، في تصريح ل(الانتباهة )  بان ليس له اي علاقة بالتسجيل الصوتى المسرب من داخل جلسة المحاكمة ومادار فيه من حديث، مشددا على ان الصوت بمقطع الفيديو ليس صوته او حديثه مطلقا ولم يقله ، اضافة الي انه لايعرف من قال هذا الحديث بالتسجيل البتة ولايعرف مصدره ، وقطع شوكت في حديثه للصيحفة بانهم لم يسمعوا هذا التسجيل الصوتى المسرب مطلقا خلال سير جلسة المحاكمة امس حتى رفعها، مشيرا إلى انهم تفاجئوا مثلهم والآخرين بالتسجيل ومايدور في الوسائط الالكترونية، مشيرا إلى انه وبالنسبة لهم ان التسجيل مبهم لاعلاقة لهم به ويعتبر مجهولا، ووصف شوكت التسجيل الصوتي بانه من ضمن (كلام الواتساب ) ليس له اي اساس بحد تعبيره.

وجزم عضو هيئة الدفاع في افاداته للصيحفة بانه وللمصادفة يوم امس قد إستاذن رئيس هيئة المحكمة بالسماح له بمغادرة قاعة المحاكمة لظرف خاص به وذلك عند رفع الجلسة  لاداء صلاة الظهر، مشددا على انه لم يكمل جلسة المحاكمة  بعدها ولم يعد الي القاعة مطلقا.

يذكر ان منصات التواصل الاجتماعي قد تدوالات امس بشكل واسع النطاق مقطع لمدة دقيقة تقريبا عبارة عن تسجيل صوتي لفيديو مسرب من داخل جلسة محاكمة مدبري انقلاب ٣٠ يونيو ١٩٨٩ وقد نسب الحديث فيه لعضو هيئة الدفاع المحامي محمد شوكت، حيث تم الهجوم خلال التسجيل بعبارات عنصرية وإساءة لمدير التلفزيون القومي المقال لقمان أحمد ، استنكارا لبثه التظاهرات المختلفة بالبلاد في ذكرى السادس من ابريل للمطالبة بالحكم المدني الديمقراطي ، حيث قلل في التسجيل المسرب من خروج الحشود للتظاهرة يومها، ووصف فيه المتظاهرين بانهم مدفوعين للخروج.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى