هدام الجيلي:والي الخرطوم يعلن الاستنفار

إنعقد اليوم برئاسة ولاية الخرطوم ملتقى مجابهة هدام الجيلي بمشاركة والي الخرطوم المكلف احمد عثمان حمزة، أمين عام حكومة الولاية والحكومة الاتحادية ممثلة في وزارة الري ، ديوان الحكم الاتحادي ، وزارات الولاية ، مصفاة الجيلي ، شركات الغاز ، لجنة أهالي الجيلي وممثلين للشركات

والي الخرطوم أكد دعم الحلول الاسعافية الجارية الآن خاصة وأن التكلفة الأولية تتحدث عن ٤٠٠ مليون جنيه ، وطالب باستنفار كل الآليات وتوفير الدعم المالي واللوجستي وتوفير الآليات والوقود والردميات حتى يكتمل الحل الاسعافي قبل الخريف القادم ، ومن ثم يتم الانتقال للحلول الجذرية.

الملتقى بحث الحلول المطروحة لحل المشكلة بناءً على دراسة فنية تقوم باعدادها وزارة الري مع استمرار المعالجات الاسعافية.

وأوضح المهندس حسين موسى مدير الإدارة العامة لشئون مياه النيل بوزارة الري ، أن صور الأقمار الصناعية للفترة من العام ١٩٨٥م وحتى العام ٢٠٢٠م ، أوضحت أن الهدام بدأ فعلياً من العام ٢٠٠٥م وحتى الآن أكثر من (٥٠٠) فدان تم جرفها بواسطة الهدام بمعدل (٩٠) متر سنوياً تجاه المدينة .

وزارة الري أوضحت أن الحل يكمن في محورين الأول حل (جذري) دائم بعمل دراسة فنية ومحاكآة بواسطة برامج الحاسوب ومتابعة نتائج هذه المحاكآة، والثاني حل إسعافي سريع لتقليل معدلات الهدام واستخدام نتائج المسح المائي حسب توصية مركز البحوث الهيدوروكلية التي يتوقع ظهورها خلال الأيام القادمة .

وكان ممثل لجنة الهدام أوضح أن ٨٠% من الأراضي الزراعية ما يعادل ٨٠٠ إلى ٩٠٠ فدان تم فقدانها بسبب الهدام ، كما أقترب الهدام من هدد المدينة مسافة ٣٠٠ إلى ٤٠٠ متر بعد أن كان يبعد مسافة ٣ كلم .

الملتقى أمن على مشاركة كل أصحاب المصلحة الموجودين بالمنطقة بداية من مصفاة الجيلي والمصانع والشركات الموجودة بالمنطقة فضلاً عن استنفار البنوك ورجال الأعمال وتخصيص يوم كامل للاستنفار في القنوات الفضائية .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى