عمر الطيب ابوروف يكتب:  ٢٩رمضان (الحزينة) والتسويات القادمة

الشعاع الساطع

لحظة اطلاق سراح أعضاء لجنة تفكيك النظام وبعض أعضاء قحت تواجد اثنين من متعهدي التسويات !!
كانوا حضورا بالقسم الشمالي اثناء اطلاق سراح المعتقلين احدهم قديم والآخر مستقطب يحرسه اليتم ولئمه وتتنازعه الصراعات التي تحول حزبه الي غرب وصباح بعدما ان تباينت فيه الصفوف وعادت اليه لغة صباح وغرب وبعض التسجيلات المنتشرة توضح ذلك أثر غياب فارسهم المغوار وحصنهم الحصين وعلي قول المثل( غاب ابوشنب ولعب ابو ضنب) ومن تتسرب لغة التسويات المؤقته والتي سوف تكشف عنها مقبلات الايام.
اولا نقول لهم حمدا لله علي سلامتكم وقد امضيتم ٧٨ يوما تحت إمرة شركاءكم في الحكم!!
وقد امضينا قبلكم ٨٠ يوما بسجن كوبر ٢٠٠٣م ايام الاعتقال اعتقال مالعب عيال اولعب محاور اقليمية دولارية ولكنها غير مسجلة بدفاتركم الخربة !!
تم اطلاق سراحكم قبل ايام من الذكري الحزينة لفض الاعتصام ٢٩ رمضان ولاتزال الصورة التذكارية لجلاب وهو يجلس يمين كباشي وغريمه يجلس يمين ياسر العطا ام (ثالثهم)
فكان في وادي عبقر وسبائك الذهب وليت قومي يعلمون .
(رأيت الناس قد ذهبوا الي من عنده الذهب)
( رأيت الناس منفضة الي من عنده الفضة).
ولاتزال التسويات السياسية لحل قضايا السودان حاضرة بعرجها القديم تتجاوز جذور الازمات والمشكلات وتعمل علي مستوي( اللحي والقشور الفوقية) .
فتاتي خاوية من الابداع والتغيير الحقيقي !!
وكم هو جميل للثورة السودانية وهي في حالة غليان ان تبخر (اللقطاء) وتبقي علي المسك والعنبر من صناديد الثوار الاحرار !!
ولن ينصلح حال السودان بالصوالين المغلقة والرجعية!! وبلغة السودان القديم الباعثة لروح الأنا والذات واصحاب الثروات المشبوهة التي حازوها في تجارة ومواقف هي اسواء من تجارة الرقيق والعبيد ( الخصيان) والتي تعتبر من اسوأ انواع الاستعبادالبشري اللئيم !!
ولم نحدثكم بعد عن التسويات التي قدمناها للبشير قبل سقوط النظام عبر عبر الادارات الاهليه وماكان يقوله البشير ولكن لم يعد الوقت مناسب الان للبطولات التي يدعيها غيرها ونحن نكتب وندون كذب المواقف !!
ولانزال نتذكر مجهوداتنا وموقفنا وسط الثوار حتي ٢٧ رمضان وقد احتفل اهل السودان أروع احتفال بارض الاعتصام ورسموا الجداريات ( الماخمج ) وما كضب كضب !!
وتسامحوا وتصالحوا وغنوا للوطن!!
ولكن أيادي الحاقدين كانت تتربص بها ليلة ٢٩ رمضان والمذبحة الخالدة في اذهاننا والتي لاتنسينا ملامح الظلم أبدا مادمنا نبحث عن العدالة فلقد غادرنا ميدان الاعتصام لولاياتنا وكلنا طمانينة في ٢٧ رمضان وليس ليلةفض الاعتصام وقلع الخيام ( والكلام ليك يا المنطط عنيك)!!
ونذكر فيما نذكر بالامس القريب عندما تم ابعاد مديرمشارح الخرطوم لكونه دفن (٣ )جثث مجهولة قبل إجراء اللازم!!
واليوم والمدهش حقا جاء خلفه ليحدثنا بأن ٢٢٥٥ جثة مجهولة او تزيد تحللت بسبب انقطاع التيار الكهربائي ووو…الخ والاذي الذي يعانيه السكان من الروائح الكريهة والمنبعثة وكانهم يبحثون عن الاجواء النقية والبيئة الصحية لمواطنيهم دون ان يتذكروا ان ٢٢٥٥ مجهولي الهوية لم يموتوا بسبب الروائح النتنة بل بعطر البارود !!
يالها من دموع ارخص من دموع التماسيح وهي تحشد كل عبارات الطلب للتخلص من الجثث!!

تري ماذا نقول لكم؟! نقول لكم اعلنوا في وثيقتكم القادمة انكم تعملون بالمذهب الهندوسي والداعي لاحراق الجثث وانثرها في الهواء الطلق والبحار والمحيطات!!
ولكن تذكروا من بعد ذلك قصص احياء الموتي في القرآن الكريم (سورة البقرة) وذلكم الرجل الذي
اماته الله مائة عام واراه كيف يتم نشز العظام وكسوها لحما وقصة النبي موسي و الطير !!
فجميعها تثبت أحياء الموتي لو كنتم تعتبرون بالقصص القرآني !!
ولكنكم قوم تجهلون وتظنون بالله الظنونا!!
ان التسويات السياسية السودانية القاصرة سجلت كل أنواع الفشل !!
فشلت عند مؤتمر المائدة المستديرة ١٩٦٥ بجوبا !!
وعندما احتضن نميري الجنوبيين في اتفاق اديس ابابا١٩٧٢ وانتهت بعد حين طوييل بفصل الجنوب٢٠١١ م.
ونميري نفسه هو من وقع اتفاقه مع السيد الصادق المهدي ٧/٧/ ١٩٧٧ وعلق عليه الشريف حسين الهندي غضبا بعدد من المقالات والصوتيات .
والنميري نفسه ضم الي حضنه الاسلاميين والترابي واصبح بذلك اماما للمسلمين وحاكما بالشريعة الإسلامية!! مقابل إعدام الاستاذ محمود محمد طه زعيم الحزب الجمهوري المناكف للاسلاميين والمدهش ان بروفسور عبدالله الطيب مفسر القرآن الكريم يصفه في مرثيته بالشهيد !!!.
وهو يقول ( مارد قيل وهو عندي شهيد)!!
وكل هذا لم يمنع ثورة أبريل١٩٨٥ من ان تندلع .
ويتساوي الميرغني وقرنق في اتفاق سوداني سوداني ١٩٨٨ غير ان المهدي يتساوي مع الاسلاميين ويغفل تماما عن الديمقراطية والدفاع عنها فياتي انقلاب الاسلاميين ١٩٨٩ المغطي بثياب البشير والقوات المسلحة والمهدي لايجد من الاسلاميين غير تمزيق حزبه وقلادة قلدها له البشير وتقرب اليهم في آخر أيامه دون اتفاق ولكن الثورة قطعت الطريق والموت الذي لايبقي ولايزر غيب الامام!!
وغيرها وغيرها من التسويات الخاسرة والتي وصمت في كتاب طائر الشوم للكاتب فرانسيس دينق ( بنقد العهود والمواثيق )!!
وتتكرر التسويات عندما يقدم الشباب والكنداكات أعظم الملاحم ولكن التسويات الخجولة مابين المكون العسكري والمدنيين تنتهي الي وثيقتين سياسية ودستورية اطلقنا عليها من اليوم الأول( انهما كتبتا بحبر السودان القديم ) .
والايام تكشف ماقلنا وراينا مثبت بقناة سودانية٢٤!!
ولانذيع سرا لو قلنا أننا اقمنا حفل إفطار بدار الحركة الشعبية بالمقرن في ٢٠ رمضان ايام الاعتصام عبر تنظيمنا الحركة الشعبية شمال بالداخل المشارك في الحراك الثوري ضمن الاخرين ولم نكن من الموقعين مع قوي الحرية والتغيير لحسابات نعرفها ونفهما وحضره سفير اثيويبا وتشاد وجنوب السودان وهمسنا في اذن السفير الإثيوبي بأن يطلب من ابي احمد التدخل لتقريب وجهات النظر بين المكون المدني والمكون العسكري
وقد كان!!
( الخيل تجقلب والشكر لحماد)
ولكن خابت ظنونا بهشاشة الاتفاق وبروز النفاق .
وتغنت في الإفطار يومها فرقة (ملوك النيل) وغني معها عبدالقادر سالم ورقص الجميع!!
وعقب ذلك تمت دعوتنا لافطار من قبل احد الفصائل الاتحادية بمنزل المهندس يوسف محمد زين وحضرته د.مريم الصادق ودرسنا لغتهم وفهمناها وخرجنا بخلاف مايظنون لاننا كنا ننظر للسلام وعودة رفاقنا الأقوياء للمشهد عبر تسوية( عظيمة) تعالج الازمة وليست (لئيمة) كما فضحتها قصة توزيع الدولارات عقب كل جولة وكيف كانت الصفوف لصرف مبلغ ١٠٠٠ دولار ( اللعنة) !!
فجاء اتفاق جوبا كما جاء وقلنا انه مجرد مدماك في بناية عمارة السلام !!
وصدق قولنا حتي هذه اللحظة !!
وأتت قحت والتي فعلت مافعلت باهمال امر السلام( والغريق قدااام) وقحت وحمدوكها انتهت الي ما انتهت عليه بتاريخ ٢٥اكتوبر٢٠٢١م
وبالامس خرج قادتها من الاعتقال وهم يتحدثون عن فشلهم خلال السنتين كما ذكر ذلك خالد سلك!! ولقد رصدنا تعليقاتهم وافطاراتهم وحللناها فالأمر به (تسوية جديدة) تحت عنوان دعني اعيش وسوف تكشف عنها الايام المقبله !!
والجديد ليس اطلاق سراح قادة قحت بل اطلاق خصومهم التاريخيين الاسلاميين عناصر النظام السابق !!
والمسرح القادم حديقة مفتوحة ودون حماية للقط السمان او الضعاف والفئران والقطط في مشهد اقرب مايكون ل(٩طويلة اس ٣)!!
اوما يحدث مابين بوتن والغرب والسلاح النووي واوكرانيا وفرجة حلفاءها وعمليات الارهاب والتخويف ولغة ( السنابك)والان (الدولار) يبحث عن زواج المتعة وعشيقه (الروبل) الروسي المتمنع زهورا !! وروسيا تقول ان اي حديث عن الحروب والاجرام يعتبر لاغي مقارنة باجرام الآخرين لمئات السنين !!.
ولاندري ما اذا كان السيد حميدتي نائب رئيس المجلس السيادي في زيارته الي روسيا قد عاد براس نووي ام حقيبة تحكم من بعد ام لا ؟!
وهو يتوعد المخربين سرا ؟!
وتعود ذكري ٢٩ رمضان الحزينة وولاية غرب دارفوار تشتعل في أيام العتق من النار للتحول للاحراق بالنار!!
ولايزال الاستاذ نيبل اديب في حالة غيبوبة من المشهد ولانزال نحلم بوطن يسود فيه التعايش السلمي وترد الحقوق وتصان العدالة .
…وياوطن مادخلك شر…

عمرالطيب ابوروف

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى