تجاوزات الأراضي تلاحق مشروع سوبا الزراعي

نزاع بين جامعة المستقبل ومشروع زراعي حول ملكية أراضٍ بسوبا كيف تحصلت الجامعة على شهادة بحث لأراضٍ ملك حر؟

 

الخرطوم: هاجر سليمان

بدأت تجاوزات الاراضى قبل عشرات السنوات، حيث يعانى العديد من اصحاب الاملاك والاراضى من تغول جهات على اراضيهم دون وجه حق، علماً بأن السلطة والنفوذ لعبا دوراً كبيراً اسهم فى اضاعة الكثير من الحقوق والتلاعب بالاراضى واستيلاء على حقوق مواطنين، بل حتى تلاعب بالاراضى الحكومية.
إجراءات وبلاغات
قامت مجموعة من المزارعين بالتقدم بشكوى امام نيابة الاختصاص كشفوا فيها ان جامعة المستقبل قامت بالاعتداء على اراضيهم التابعة لمشروع سوبا غرب الزراعى، وان الجامعة قامت باحضار قوة شرطية بغرض ارهاب المزارعين والملاك، وقامت بالاعتداء على اراضى المشروع وقفل خور ابو عشرين، فى محاولة منها لمنع وصول المياه الى حواشات المشروع.
شهادة بحث
وبحسب افادات احد اصحاب الحواشات بالمشروع أن الجامعة ابرزت شهادة بحث تثبت ملكيتها للقطعة بالرقم (1930) التابعة لمخطط التنعيم السكنى، واضاف المتضرر ان المخطط مجاور للمشروع ولكنه خارج اراضى المشروع، واضاف انهم فوجئوا بان الجامعة تمتلك شهادة بحث سكنية للقطعة المذكورة البالغة مساحتها (14) الف متر مربع.
واضاف المتضرر ان الجامعة ارسلت آليات استغلتها فى الدخول الى اراضى المشروع وقامت بقفل جدول ابو عشرين وردمه، علماً بأن جدول ابو عشرين يسقى مساحات تتجاوز (90) فداناً، واضاف المتضرر ان الأمر لم يقف عند ذلك بل تجاوزه ليقوم الطرف الاقوى باحضار قوة شرطة عبارة عن خدمة خاصة قام بوضعها على الارض التى استولوا عليها لارهاب العمال والمزارعين وتخويفهم حتى يغادروا اراضيهم.

موقع استراتيجي
واضاف المتضرر أن المشكلة بدأت قبل نحو عامين وبعدها لجأوا لتدوين بلاغات، وهم كمجموعة حوالى (5) متضررين بالاضافة الى بلاغ تقدمت به ادارة المشروع ضد المعتدين، مضيفاً ان المشروع ذو ادارة حكومية ومساحته لا تقل عن (36) الف فدان وموقعه استراتيجي، وان بلاغاتهم مقيدة تحت المواد (183/182 ق. ج) المتعلقة بالتعدى والاتلاف، واضاف ان تلك الحواشات تقوم بزراعة الاعلاف وانواع مختلفة من الخضر والبقوليات.
وبحسب افادات متضرر آخر فانهم فوجئوا بآليات تقوم بدفن الجدول مما ادى لتضرر بعض المزارع والحواشات، الأمر الذى يتطلب وقفاً للاعتداء وتعويضاً على ما اصاب اصحابها من ضرر زراعى، ولفت المتضرر الى ان الاراضى ملك لهم ورثوها اسلافهم، وعبر عن استنكاره لمسألة استخراج شهادات بحث لغرض سكنى لاشخاص فى حين ان الاراضى زراعية بل ومزروعة، وان عملية تحويل الغرض لم تعلن ولم يتم اخذ موافقتهم، واستنكر حتى صدور شهادات بحث لاراضٍ لديها شهادات بحث مسبقاً باسماء اشخاص آخرين.

مفاجأة غير سارة
(الانتباهة) تواصلت مع ادارة المشروع، وكشف المدير الزراعى للمشروع ادريس عثمان ادريس انهم تفاجأوا بأن هناك آليات تعمل فى ردم جدول ابو عشرين، وذلك بعد أن ورد اليهم بلاغ من عدد من المزارعين، ووقتها ذهبوا للوقوف على البلاغ على الطبيعة، وسألوا سائق الآلية الذي ابلغهم بانه موفد من قبل ادارة جامعة المستقبل، وان لديهم قراراً من ادارة حماية الاراضى الحكومية لازالة التعدى. واضاف المدير الزراعى انهم قاموا بايقافه ومطالبته باحضار المسؤول الذى وجهه لفعل ذلك. وبالفعل حضر المسؤول وكان يحمل شهادة بحث سكنية بمربوع مخطط التنعيم، علماً بأن التنفيذ تم داخل حواشات تعتبر اراضيها ملكاً حراً واصحابها يحملون شهادات بحث وليس لديهم اى علم بأن حواشاتهم تم تغيير غرضها من زراعى الى سكنى.
وكشف المدير الزراعى للمشروع ادريس عثمان انهم كرد فعل قاموا بايقاف عملية قفل الجداول وفتح بلاغات فى مواجهة الجهة المعتدية، مضيفاً ان هنالك مزارع تضررت وقام اصحابها بتقييد بلاغات منفصلة.
مخالفات قانونية
ولفت ادريس الى ان المشروع مشروع املاك حرة وادارته حكومية وتتبع لوزارة الزراعة، وما حدث لم يتم بعلم ادارة المشروع، علماً بأن الحواشات تدار كوحدة واحدة.
وبحسب المعلومات الواردة فاننا توصلنا الى وجود مخالفات قانونية تتطلب اتخاذ اجراءات قانونية فى مواجهة مصلحة الاراضى باعتبارها الجهة التى تقوم باصدار شهادات البحث، لجهة انها اصدرت شهادات بحث لاغراض مختلفة لاراضٍ تعلم تماماً انها ملك حر وان لديها شهادات بحث صادرة قبل سنين وتحمل اسماء اصحابها الذين هم متضررون الآن، اضف الى ذلك ان الاراضى لم تقم باخطار اى من الاطراف بتغيير الغرض من زراعى الى سكنى ولم تقم باعلان ذلك، بالاضافة الى انه جرى العرف بان شهادة البحث السكنية تختلف عن شهادة البحث الزراعية، حيث يتم اصدار شهادة بحث سكنية بالامتار وليس الفدان، والعكس يحدث بالنسبة لشهادات البحث الزراعية. والآن هنالك خلاف حول رقعة ارض لديها شهادتا بحث احداهما زراعية بالفدانات والاخرى سكنية بالامتار.
مطالب المتضررين
وطالب ملاك الحواشات المتضررون بتدخل عاجل من الحكومة لحسم القضية والقبض على كل الموظفين المتورطين فى اصدار تلك الشهادات والذين يتبعون للاراضى.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى