هاجر سليمان تكتب: معتمد اللاجئين يتحدى وزير الداخلية 

 

توافرت لدينا معلومات تشير الى اصدار وزير الداخلية الفريق اول عنان حامد قرارا يقضي بايقاف معتمد اللاجئين عن العمل ولكن ذات العصفورة كشفت لنا بان المعتمد تحدى الوزير وتحدى قراراته وأصر على رفضه للقرار الصادر وواصل عمله وتعتبر هذه سابقة خطيرة من نوعها ان صح كل ما تم تداوله لأن وزير الداخلية قراراته نافذة وتحديداً هذا الوزير عنان لا يعرف (اللف ولا الدوران) ويعمل بمهنية عالية تحتم على جميع مؤسساته الانصياع له وان صح كل ما ورد لدينا فاننا نطالب باتخاذ خطوة حاسمة من قبل الوزير بشأن المعتمد الذي نعرف جيداً من الذي قام بتذكيته من أعضاء المجلس السيادي ؟ وممن يستمد قواه ؟ وان دعا الامر سننشر بالأسماء .
سبق وان قلنا لكم بان معتمدية اللاجئين بها تجاوزات كبيرة وحتى الآن لم ننشر كل المستندات لان نشرها يتطلب صفحات وصفحات واياما بل شهورا ولكننا نكتفي بنشر مقتطفات حتى تكونوا سادتي في الصورة وتعلمون كل مايدور بدهاليز مؤسسات الدولة ولن نتوانى فعلى صعيد الوظائف الوهمية تشير تقارير تحصلنا عليها بان بالمعتمدية (70) وظيفة وهمية لديها ملف كامل بالاسماء والدرجات .
أما على صعيد ملف تجاوزات كسلا فان هنالك تجاوزات مالية في مجال ايجارات البيوت الآمنة وايجارات المحلات التجارية والدكاكين ورسوم البطاقة بالمعسكرات المختلفة والاستثمارات وصندوق التكافل الاجتماعي، وبحسب المعلومات فان اللاجئين السوريين واليمنيين تقدم لهم مساعدات مالية شهرية تنزل عبر بطاقات الصراف الآلي ولكن المؤسف انه يتم التلاعب فيها ومنحهم بطاقات ذات رصيد صفري وتتم مماطلتهم وتتوالى شكاويهم علماً بان تلك الاعانات تقدم من المندوب السامي لشئون اللاجئين عبر بنك شهير سنقوم بفضحه لاحقاً ان دعا الأمر .
فيما يتعلق بملف التهريب والاتجار بالبشر نجد ان سماسرة التهريب وتجار البشر لهم مطلق الحرية في الدخول داخل معسكرات اللاجئين دون اي ضبط وتقييد لحركتهم مما يسهم في سقوط اللاجئين ضحايا في قبضة عصابات البشر ويتم الاتجار بهم واحتجازهم رهائن او نقلهم في ظل ظروف بالغة التعقيد الى مدن اخرى عقب مساومتهم واثناء الطريق يموت عدد كبير منهم جوعاً وعطشاً .
من بين الملفات عثرنا على ملف خاص بشركة كوشايت حيث كان من المفترض ان تطبع شركة كوشايت (11) الف وثيقة سفر اضطراري للاجئين تمهيداً لترحيلهم الى بلدانهم وعبر اتفاق مبرم بين المندوب السامي ومعتمد اللاجئين وشركة كوشايت تم دفع وتمويل مبالغ الشراء من المندوب السامي كاملة لمعتمدية اللاجئين التي لم تقم بدفع كامل المبلغ لشركة كوشايت والتي بدورها لم تف بطباعة الوثائق المطلوبة مما ادخل البلاد في أزمة دبلوماسية وبحسب ما تحصلنا عليه من مستندات فان جملة المبالغ المختلسة تجاوزت نحو (28) مليون جنيه وذلك في العام 2017م .
مازال هنالك الكثير ولن نكتفي بهذا القدر وسنواصل النشر حتى ينال كل ذي حق حقه .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى