بعد ارتفاع التكلفة  “المستشفيات الخاصة” حجز جثامين مع كثرة الأخطاء الطبية إلى أين؟

 

تحقيق- خديجة الرحيمة

شكا مواطنون من سوء التعامل في المستشفيات الخاصة بجانب معاناتهم في دفع مبالغ طائلة لتلقي العلاج ودفع ذلك الكثير من المواطنين للسفر الى الخارج لطلب العلاج وكشف بعض المرضى وذويهم لـ(الانتباهة) عن وجود استغلال مادي كبير لهم بتلك المؤسسات التي وصلت فيها تكلفة بعض العمليات الى ملايين الجنيهات، مشيرين الى وجود تعامل غير لائق مع المرضى وذويهم بجانب تكرار الاخطأ الطبية منوهين الى وجود حجز للجثامين الى حين سداد ما تبقى مؤكدين عدم استرداد المستشفى أموالهم حال توفى المريض قبل تلقي الخدمة.

وفي ذات السياق كشف المدير الطبي بأحد المستشفيات الخاصة فضل حجب اسمه عن ارتفاع تكلفة العلاج وقال في حديثه لـ(الانتباهة) إن اليوم الواحد في العناية بلغت تكلفته 100 الف جنيه وقد تزيد التكلفة في بعض المستشفيات مشيراً الى حدوث أخطاء طبية في المستشفيات الخاصة بنسب قليلة ونادرة مؤكداً حدوثها في المستشفيات الحكومية بنسب كبيرة

من جانبه نفى مسؤول بالمؤسسات العلاجية الخاصة وجود تعامل غير لائق في مؤسساتهم مؤكداً تسليم الجثامين  وعدم حجز حال لم يسدد المتبقي واصفاً ذلك بالتعامل غير الأخلاقي.

زيادات مهولة

تتوالى الزيادات في الأسعار بالبلاد بين الحين والآخر بعد الغياب التام للرقابة لم يتوقف الأمر على زيادة المواصلات والسلع الاستهلاكية والأدوية بل شمل حتى الخدمات الطبية القليلة التي كانت تقدم للمواطن في المؤسسات الحكومية والخاصة واضطر البعض للجوء الى الادوية البلدية وتوفى الاخر وبين زيادة تكلفة الخدمات العلاجية في المؤسسات الحكومية والخاصة فقد الكثيرون أرواحهم.

معاناة

وعن معاناة المواطنين في تلقي الخدمات الطبية (الانتباهة) تجولت في الطرقات والمستشفيات للوقوف على تلك المعاناة والتقينا بأحد المواطنين الذي أوضح لنا أنهم كانوا في زيارة لوالدة زميلهم بأحد المستشفيات الخاصة بمرضى القلب حيث قال ظلت والدة زميلي في تلك المستشفى شهراً داخل العناية المكثفة قبل وفاتها وكشف لنا عن حجم الإهمال وسوء التعامل الذي عانى منه ذوو المريضة بجانب عدم توفير الدواء الذي جعل المرافقين يهرولون بين الصيدليات بحثاً عنه وأضاف رغم ذلك البحث ودفع مبالغ طائلة إلا ان الطبيب يقوم بتغييره في اليوم الثاني قبل استخدام حبة منه إضافة الى اختفاء الدواء داخل غرفة العناية كل صباح وقال عندما احتج ذوو المريض على ذلك تعرضوا لتنمر ورفض الاطباء المرور على والدتهم لمدة ثلاثة أيام لتأديبهم حتى يعتذروا .

من جهتها قالت المواطنة (م  ن) لـ(الانتباهة) ان والدتها ظلت تعاني كثيراً من المرض وطال البحث عن علاج بالمستشفيات الحكومية دون جدوى مما جعلهم يلجأون للمستشفيات الخاصة واضافت نحن نعاني من ارتفاع تكلفة العلاجات والفحوصات والتعامل السيء في المستشفيات الخاصة مع إننا نقوم بدفع مبالغ كبيرة ووالدتي تأخذ درب تكلفة الساعة 5 الاف جنيه وهناك كثير من المواطنين يعانون من استغلال وتعامل غير لائق وأخطأ طبية كثيرة ونناشد الجهات ذات الاختصاص بحل هذه المشكلة .

مأساة

وفيما يتعلق بالتعامل في المؤسسات الخاصة يروي المواطن الهادي تجاني لـ(الانتباهة) تفاصيل ما حدث لابنه حيث قال تعرض ابني لحادث مروري نتج عنه كسر في الجمجمة وتطلب الامر عملية عاجلة وذهبنا الى احد المستشفيات الخاصة الا انهم رفضوا إجراء العملية لان تكلفتها كانت ناقصة 7 الاف جنيه وظل ابني في الإسعاف أكثر من ساعة حتى توفى داخل الاسعاف غابت الانسانية والضمير في السودان والله المستعان.

خطأ طبي

وعن ازدياد الأخطاء الطبية في الفترة الاخيرة التي دفعت الكثير من المرضى لطلب العلاج بالخارج قال المواطن حسب الرسول محمد لـ(الانتباهة) أجريت لي عملية بالرأس في احد المستشفيات الخاصة بعد دفع مبلغ كبير وبعد مرور خمس سنوات عادت نفس الآلام التي كنت اشعر بها قبل العملية وعندما ذهبت الى المستشفى أخبروني بعدم وجود شيء ولكني قررت السفر الى مصر لمعرفة الاسباب الا انني تفاجأت بقول الطبيب (في شاش في رأسك) بعد خمس سنوات اكتشفت شاش تم نسيانه ادى الى فقداني للرؤية.

من جانبها قالت المواطنة درية احمد لـ(الانتباهة) أجريت لي عملية زايدة داخل مستشفى خاص وبعد أسبوع من العملية بدأت أشعر بالام حادة وتورمت بطني وعندما عدت الى المستشفى قال لي الاطباء ليس لديك شيء ووصفوني ب(المستهبلة) وتم إعطائي مضاد حيوي وعندما عدت الى المنزل زاد الالم وتعفن الجرح وبعدها ذهبت لطبيب اخر ورويت له قصتي طلب مني إجراء صورة أشعة وبعد الصورة وجدو شاش بحجم كبير داخل بطني.

وفي سياق متصل قالت المواطنة عفاف لـ(الانتباهة) اجريت لي عملية إزالة ثدي بعد اتهامي بسرطان في الثدي بأحد المراكز المتخصصة في امراض الثدي وبعد العملية بدأت أخذ الكيماوي وبلغ سعر الجرعة أكثر من 50 الفاً وتدهورت صحتي بعد ذلك وقررت الذهاب الى الخارج وبعد مقابلة الطبيب أكد لي عدم إصابتي بالسرطان وتمت إزالة الثدي بالخطأ.

عدم استرداد

وعن استرداد المبالغ للمواطنين حال عدم تلقي الخدمة العلاجية يقول المواطن محمد ابراهيم لـ(الانتباهة) ظلت والدتي بأحد المستشفيات الخاصة وقررت لها عملية بتكلفة مليار وخمسمائة وتم سداد المبلغ لإدارة المستشفى وقبل إجراء العملية توفت إلا ان إدارة المستشفى رفضت استرجاع المبلغ كما رفضت إعطائنا بقية الادوية وقالوا لهم (ما عندنا قروش بترجع واعلى ما في خيلكم اركبوا) وأضاف هذا واقع الطب في كل مؤسسات السودان.

حجز لحين السداد

وبالحديث عن حجز الجثامين بالمستشفيات الخاصة الى حين سداد المتبقي تروي المواطنة سيدة عبدالله لـ(الانتباهة) تفاصيل ما حدث لابنها حيث قالت ظل ابني باحد المستشفيات الخاصة أكثر من ثلاثة أشهر وكنا نقوم بسداد 50 الفاً يومياً وتوفى ابني وكان المتبقي 13 الفاً الا أن المستشفى قام  بحجز الجثمان الى حين سداد المتبقي واضافت (طلبت من الدكاترة يخلوني انا معاهم ويشيلوا الجثمان لانو إكرام الميت دفنوا رفضوا وما كان معاي زول غير ولدي الصغير طلعت لبتاع البقالة قدام المستشفى عندي حلق دهب اديتوا ليو واداني القروش بعدها سلمونا الجثمان) وكنت مضطرة لذلك كنا نعاني من التعامل السيء من قبل الاطباء والممرضات ويمكن ان يمر يوم كاملاً لا يدخل الطبيب لابني واذا جاء وقت الحقنة أذهب للبحث عن ممرضة وفي النهاية تقول لي الممرضة (عندي مكالمة بعد أخلصها بجيك) الوضع خطير وأي مواطن لديه استطاعة عليه بالذهاب الى دولة اخرى بدلاً من مؤسساتنا .

من جانبها قالت المواطنة رؤى لـ(الانتباهة) ظل أخي بالعناية المكثفة بأحد المستشفيات الخاصة لمدة عشرين يوماً بعد ذلك قررت له عملية تكلفتها 900 الف جنيه تم دفع 750 الف منها وتعهدنا بسداد المتبقي بعد العملية ولكن المريض توفى بعد العملية بساعة ولكن إدارة المستشفى رفضت تسليمنا الجثمان الى حين سداد المتبقي وظل الجثمان بالمستشفى حتى اليوم الثاني الا بعد ان سددنا المتبقي.

وفي ذات السياق كشف احد العاملين بستشفى خاص  لـ(الانتباهة)عن ان إدارة المستشفى قامت بحجز الجثمان مما دفع إحدى المرافقات لإعطائهم ذهبها ثم بعد ذلك تم تسليم الجثمان .

أصبحنا نأخذ مقدماً

ويقول المدير الطبي بأحد المستشفيات فضل عدم ذكر اسمه لـ(الانتباهة) انهم يقومون باسترداد المبلغ حال لم يتلق المريض الخدمة واذا توفى داخل العملية لا يسترد مشيراً الى أن اليوم الواحد داخل العناية بلغ 200 الف جنيه لافتاً الى أن تكلفة أقل عملية بالمستشفى بلغت 900 الف جنيه وقال لم يحدث لنا أن قمنا بحجز جثمان مؤكداً وجود ذلك في كثير من المستشفيات الى حين السداد واضاف المريض لا يخرج من المستشفى الا بعد سداد المتبقى لمواجهتهم إشكالات قانونية كتغريم المحاسب المالي كاشفاً عن أن المستشفيات أصبحت تأخذ مقدم ثلاثة أيام وقال عدم التعامل بإنسانية ليس في المؤسسات الخاصة فقط وانما اصبح على مستوى السودان (الشعب كلو بقى زهجان) وتابع عدم مراعاة ظروف المريض يعود لغلاء المعدات واستيرادها ونحن مؤسسة استثمارية حرة أصبحنا مثل التجار بالسوق ووزارة الصحة لا تدعم القطاع الخاص وزاد (وزارة الصحة مخليانا للسوق وعندنا غرفة العزل الوزارة ما ساعدتنا بأي حاجة) ومضى قائلاً نحن نشتري المعدات من الإمدادات الطبية بسعر أقل الان أصبحنا نستورد بطريقتنا الخاصة بعد إيقاف الإمدادات الطبية دورها في هذا الدعم وخلال جائحة كورونا استوردنا اجهزة من السويد بتكلفة  75 الف دولار للجهاز موضحاً ان الاخطاء الطبية تحدث بنسبة قليلة ونادرة في المؤسسات الخاصة اما الحكومية بنسبة كبيرة نتيجة لإضراب الاطباء وغيره وقال حال حدوث خطأ طبي من حق المريض رفع دعوى في المجلس الطبي .

غياب إنسانية

الى ذلك التقينا بمسؤول رفيع المستوى بالمؤسسات العلاجية الخاصة فضل حجب اسمه لمعرفة اسباب غياب الإنسانية وارتفاع تكلفة العلاج والتعامل غير اللائق مع المرضى في المؤسسات العلاجية الخاصة حيث أقر بعدم وجود قانون يلزمهم للتعامل بإنسانية ومراعاة ظروف المرضى وأشار في حديثه لـ(الانتباهة) الى ان ارتفاع تكلفة العلاج بالمؤسسات الخاصة تعود الى استيراد المعدات من الخارج منوهاً الى وجود قوانين تحمي المرضى في حالة حدوث خطأ طبي بعد رفع المريض دعوى للمجلس القومي للمهن الطبية والصحية ونفى وجود تعامل غير لائق مع المرضى داخل المؤسسات الخاصة وقال (إنت بتدفع قروش كيف نتعامل معاك بطريقة زي دي) وتابع في حالة وفاة المريض قبل تلقي الخدمة يتم استرجاع المبلغ لذويه وأحياناً معه تعويض مؤكداً عدم حجز الجثامين في حال عدم سداد المتبقي واصفاً ذلك بالتعامل اللا أخلاقي كاشفاً عن وجود 3782 مؤسسة علاجية خاصة بولاية الخرطوم.

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى