محمد عبد الماجد يكتب: الشهيد (96) يتحدث عن الشهيد (95) قبل أن يلحق به

(1)

       في 9 يناير الماضي اعلنت لجنة الاطباء المركزية عن هذا الخبر : ( ارتقت قبل قليل روح الشهيد علاءالدين عادل صاحب الـ(١٧) ربيعاً بعد معاناة في العناية المكثفة، إثر إصابته برصاص حي في العنق من قبل ما وصفتهم اللجنة بـ “قوات السلطة الانقلابية” خلال مشاركته في مليونية (٦) يناير في مواكب أمدرمان . وأوضحت اللجنة أن عدد الشهداء يرتفع بهذا إلى (٦١) منذ بدء الانقلاب في (٢٥) أكتوبر من العام الماضي).

       بنفس الاسم (علاءالدين عادل) وفي الايام الاخيرة من شهر مايو الماضي نشر هذا الخبر :   (نعت لجان المقاومة – الكلاكلات جنوب الخرطوم شهيدها الأول علاء الدين عادل صالح، الذي استشهد يوم 28 مايو برصاص الانقلابيين في مواكب غنجة الكلاكلات واهابت اللجان بجموع سكان الكلاكلات والاحياء المجاورة المشاركة في تشييع جثمانه بمقابر القطعية جوار مدرسة نادر عطا، ودونت لجان مقاومة الكلاكلة وجنوب الخرطوم، على صفحتها بفيسبوك :  بقلوب حزينة لكنها صامدة، نحتسب شهيد الكلاكلة صنقعت علاء الدين عادل صالح الذي سقط برصاص الانقلابيين في مواكب غنجة الكلاكلات وسيتم مواراة جثمان الشهيد بمقابر القطعية جوار مدرسة نادر عطا ” واضافت “نهيب بجموع ساكنين الكلاكلات والاحياء المجاورة المشاركة في التشييع).

       شهيد ام درمان الذي اصيب في موكب 6 يناير الماضي اسمه (علاءالدين عادل) وهو الشهيد رقم (61) بعد انقلاب 25 اكتوبر وشهيد الكلاكلات الذي اصيب في غنجة الكلاكلات في 28 مايو ايضاً اسمه (علاءالدين عادل) ، غير انه كان الشهيد رقم (96) بعد الانقلاب.

       من كثرة الشهداء اصبح اسماء الشهداء يتكرر علينا .. ليس الاسم الاول وحده ، بل التطابق يحدث حتى في الاسم الثاني… لا شيء يتغير غير (الارقام).

       والقاتل نفس الزول الذي يتحدث عن العدالة وعن الحوار والتوافق الوطني و(الغانون).

       هؤلاء الشهداء يتشابهون في كل شيء.. يتشابهون حتى في الاسماء.

(2)

       شهيد الكلاكلات علاءالدين عادل كان قد تحدث في احدى الندوات قبل استشهاده بوقت قصير بوعي كبير.

       وعي علاءالدين ونضوجه يوضح لماذا اقتالوه؟

       كان علاءالدين يتحدث عن وصول عدد الشهداء بعد انقلاب 25 اكتوبر الى (95) شهيداً .. وكان لا يعلم من انه سوف يكون الشهيد القادم .. الشهيد رقم (96) بعد الانقلاب.

       قال علاءالدين لا يمكن ان يكون هناك شيئاً يجمع بيننا وبين هؤلاء الانقلابيين .. لم يتحدث علاءالدين  عن  (التوم هجو وبرطم ومبارك الفاضل وجبريل ومناوي واردول تحديداً) لكنه كان يتحدث عن الانقلابيين.. قال علاءالدين : اما نحن اما هم … وقد ارتقى الى الفريق الاعلى بعد خياره هذا.

       وعي هذا الشهيد الصغير يتجاوز وعي الذين انقلبوا على السلطة المدنية وهم في اعمار اجداده .. قال علاءالدين لا خلاف لنا مع المؤسسة العسكرية … هي عندنا محل تقدير واحترام .. خلافنا مع الاشخاص الخمسة الذين يمثلون المؤسسة العسكرية الآن في السلطة.

       كنت ابحث عن بقعة ضوء في ظل هذه العتمة ، كنت ابحث عن حل .. فوجدته في حديث هذا الشهيد الذي قال : نحن لا نرفض الحوار او التفاوض مع المؤسسة العسكرية لكننا نرفضه مع الاشخاص الخمسة الذين يمثلون المؤسسة العسكرية في السلطة… هم الذين انقلبوا على السلطة المدنية وخانوا الوثيقة الدستورية على أي شيء تتم مفاوضاتهم؟

       كلام هذا الشهيد وحديثه عن المؤسسة العسكرية وثقته فيها … يجعلنا نسأل المؤسسة العسكرية عن دماء هذا الشهيد .. وعن دماء غيره من الشهداء.

       لن يتوقف عدد الشهداء في (96) شهيداً او (98) شهيداً او (100) او (1000) اذا سكتت المؤسسة العسكرية على هذه الاوضاع.

       ألم تشاهدوا كتائب الامن والظل وهم بالزي البلدي يحملون اسلحتهم ويروعون المواطنين؟

       هل تعجبكم هذه الاوضاع؟

       ان مسؤولية المؤسسة العسكرية يجعلنا نرد اليها وزر هؤلاء الخمسة الذين تحدث عنهم الشهيد علاءالدين عادل.

       لقد تكررت الاسماء … وتطابقت الاشياء .. لكنهم مع ذلك لا يفهمون.

(3)

       بغم /

       أياً كانت النهايات سوف تكون عدالة السماء ناجعة وقادرة على القصاص لهؤلاء الشهداء.

       السودان الآن يتصدع .. لكن اذا خيرت بين أي الصفين تريد ان تكون؟ .. اختار ان تكون (مقتولاً) من ان تكون (قاتلاً) تتداول مواقع التواصل الاجتماعي صوره وهو يحمل الرشاش وتلاحقه اللعنات وتدعو عليه الامهات.

       وكل الطرق تؤدي الى (المدنية).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى