الحوار المباشر .. المشاركون والرافضون

 

الخرطوم :عماد النظيف

تباينت المواقف من الحوار المباشر الذي دعت إلية الثلاثية غداً الأربعاء و أعلنت قوى سياسية وجماعات مطلبية رفضها المشاركة في أول إجتماع فني بحضور أطراف مدنية وعسكرية ومجموعات مؤيدة للإنقلاب وشركاء النظام البائد .
وتنوي الجبهة الثورية تقديم مقترح لـمساعدة وزيرة الخارجية مولي في ،التي تزور البلاد هذه الأيام ، يتضمن حل مؤسسات الحكومة وتشكيل حكومة تصريف أعمال قبل بداية الحوار ومشاركة جميع القوى السياسية عدا المؤتمر لوطني المحلول كأجراء أولي لتهيئة المناخ قبل إنطلاق المحادثات .
وإعتذر المجلس المركزي للحرية والتغيير ،عن تلبية دعوة من الآلية ،بسبب مشاركة قوى كانت متحالفة مع النظام السابق وتدعم حالياً المكون العسكري.
وأعلن الأمين العام لحزب الأمة القومي الواثق البرير إعتذارهم عن المشاركة في الاجتماع لأنه لا يخاطب طبيعة الأزمة الحالية المتمثلة في إنقلاب ٢٥ أكتوبر ولايؤدي لإنهائها بصورة كاملة وإقامة سلطة مدنية ديمقراطية.
وطالب البرير، خلال تلاوته بيان المكتب التنفيذي للحرية التغيير في مؤتمر صحفي أمس ،بضرورة تصميم كل خطوات العملية السياسية بالتشاور مع الأطراف الرئيسية من قوى الثورة والمقاومة،وأن أية خطوة لاحقة يجب أن يسبقها التطبيق الفعلي لإجراءات تهيئة المناخ.
وجدد رفض الإئتلاف، إغراق العملية السياسية بأطراف تعبر عن معسكر الإنقلاب أو مرتبطة بالنظام البائد، أو بإتباع وصفات تعبر عن الإنقلاب وأهدافه.
فشل الحوار
وتوقع المتحدث باسم المكتب التفيذي للحرية والتغيير شهاب إبراهيم ، فشل الحوار المباشر ،بسبب عدم مشاركة أطراف مؤثر في العلمية السياسية .
وأضاف “ما أعتقد المحادثات أو الحوار يصل لحل للأزمة ،لأن الحرية التغيير طرف مؤثر في العلمية ”
وقال لـ “الانتباهة ” أنهم طالبوا مساعد وزير الخارجية والآلية الثلاثية خلال لقائتهما معهما أمس ،على أهمية التعاطي الإيجابي مع الرؤية السياسية التي طرحها التحالف .
واستعبد تعرض الإئتلاف لضغوط من المجتمع الدولي جراء رفضه لدخول في الحوار المباشر ،لأنهم من خلال الرؤية خطابنا مصالح المجتمع الدولي وأكدنا على أهمية الاستقرار في المنطقة والإقليم ودمج السودان في المجتمع الدولي .
وأضاف ” مافي زول قال لينا دخلوا الحوار ،ومنتظرين التعاطي مع الرؤية من قبل أطراف الداخلية والآلية والمجتمع الدولي “.
وحول مغازلتهم للجان المقاومة والشيوعي برفضهم للحوار ، أوضح نحن في الحرية والتغيير لا نغازل أحداً نحن نتحدث عن مصلحة بلد وبالضروة نخاطب كل الأطراف بدون استثناء .
وأتم ” ماشايفين نحن في الحرية التغيير متطرفين في موقفنا مافي حاجة بتخلينا نقارب أو إبتعاد من مكون ،نحن قدمنا رؤيتنا لحل الأزمة ” على حد قوله .
وبشأن قبول مجموعة الميثاق الوطني الدخول في الحوار ، قال شهاب ، هذه خياراتهم نحن غير معنيين بها ونحن فصلنا أطراف العلمية في كل مرحلة .
رؤية سياسية
مع ذلك طرحت الحرية والتغيير رؤية سياسية لإنهاء الإنقلاب وتأسيس جديد للمسار المدني الديمقراطي.
وقالت إن الرؤية تضمنت التصور الشامل للتحالف حول كيفية إنهاء الإنقلاب عبر عملية سياسية واستخدامها كوسيلة من وسائل المقاومة السلمية ضمن حزمة من آليات متكاملة باستخدام خبرة الشعب في النهوض في مواجهة الشموليات وهزيمتها“.
وشددت على ضرورة تهيئة المناخ عبر إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإيقاف العنف ضد المتظاهرين وإنهاء حالة الطوارئ.
وتنص الرؤية على أن الهدف من العملية هو إنهاء الانقلاب والتأسيس لمسار تحول مدني ديمقراطي في حكومة تكونها قوى الثورة ومن ثم الحوار الدستوري الذي يعني المشاركة الواسعة لكل القوى السياسية الذي يسبق الإنتخاباب.
حوار المدني
ويرى القيادي بالحرية والتغيير ( القوى الوطنية ) حيدر الصافي لـ”الإنتباهة ” أن أكتمال الحوار ينغي إن يكون بين كل مكونات الثورةالحية الداعمة للإنتقال الديمقراطي ولابد أن يكون الحوار مدني ـ مدني وتكون مخرجاته ملزمة لمكونات الحوار ،دون هذا يولد الحوار مشوهاً ،بالإضافة إلى ذلك أن غياب المنصة السودانية يجعل الآليةعلى وصية على الإرادة السياسية التي يجب أن تتوافق على التحول الديمقراطي لذلك يجب إن ينحصر دور الآلية في علمية التسهيل وضمان أي إتفاق إن ينتج من الحوار.
وأوضح إن أثناء القوى التي شاركت في التوقيع على الوثيقة الدستورية يجعل هذا الحوار مثل حوار الوثبة في عهد النظام البائد .
المشاركة بمرونة
في موازاة ذلك أعلنت الحرية والتغيير (التوافق الوطني ) استعدادها للمشاركة في الجلسة الإجرائية التي دعت إليها الآلية الثلاثية يوم الأربعاء .
قال مسؤول العلاقات الخارجية في قوى التوافق الوطني أحمد تقد لسان إن الإجتماع القيادي لقوى التوافق الوطني أجاز الرؤية التي سيتم تقديمها للآلية الثلاثية .
وكشف عن إنهم حددوا خمسة محاور رئيسية للحوار تتعلق بتشكيل الأجهزة المتمثلة في مجلس الوزراء ومجلس السيادة وإختصاصاتها وطريقة إختيارها بجانب التعديلات الدستورية المطلوبة وقضايا الأجهزة الإنتقالية .
وأكد أن الرؤية التي تمت إجازتها تناولت وضعية الآلية الثلاثية وشكل التفويض ، وكيفية إدارة الحوار في المرحلة القادمة ، السقف الزمني للإنتهاء من عملية الحوار بجانب قضايا أخرى.
ذكر لسان ،أن التوافق الوطني استلم الدعوة للمشاركة في الجلسة الإجرائية . وقال إن الجلسة معنية بمناقشة أجندة وشكل ومنهج الحوار وتحديد أطرافه.
وأشار إلى أن الآلية طلبت تحديد وفد مصغر من كل جهة يبلغ عدده ثلاثة أفراد.
وأعلن عن مشاركتهم بمرونة بعقل مفتوح للوصول إلى تسوية سياسية ولا يمكن تعطيل العملية السلمية في ظل الأوضاع الحالية في البلاد وأن الزمن تجاوز مرحلة الإلتزام بالشروط المسبقة.
السيادي يرحب
وجدد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي عبدالفتاح البرهان إلتزامه باستكمال المرحلة الإنتقالية وصولاً لمرحلة التحول الديمقراطي، مؤكداً دعم الحكومة السودانية، ومجلس السيادة لجهود الآلية الثلاثية لدفع عملية الحوار بين الفرقاء السودانيين لتحقيق الوفاق الوطني وحل الأزمة السياسية الراهنة. .
وأطلع رئيس مجلس السيادة خلال لقائه أمس الآلية الثلاثية، بحضور السفير على الصادق وزير الخارجية المكلف ،على ترتيبات بدء الحوار المباشر بعد غد الأربعاء.
وقال السفير على الصادق وزير الخارجية المكلف في تصريح صحفى أن الآلية أعربت عن ترحيبها بقرار رفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين، لافتاً إلى أن الآلية الثلاثية قدمت تنويراً للسيد رئيس المجلس حول سير ومجريات المشاورات خلال الفترة الماضية والخطوات الجارية في أعقاب إعلان بدء الحوار المباشر بين الفرقاء السودانيين ،وأشار وزير الخارجية إلى أن اللقاء استعرض الموضوعات التى سيتم طرحها خلال عملية الحوار المباشر يوم الأربعاء والهدف من طرحها والمخرجات المتوقعة من الحوار.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى