م. نصر رضوان: لزوم جماعة المسلمين عند الفتن

م. نصر رضوان: لزوم جماعة المسلمين عند الفتنم. نصر رضوان: لزوم جماعة المسلمين عند الفتنم. نصر رضوان: لزوم جماعة المسلمين عند الفتنم. نصر رضوان: لزوم جماعة المسلمين عند الفتنم. نصر رضوان: لزوم جماعة المسلمين عند الفتنم. نصر رضوان: لزوم جماعة المسلمين عند الفتن

 

——————————–قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تكونُ دعاةٌ على أبوابِ جهنمَ ، مَنْ أجابَهم إليها قذفوه فيها ، هم قومٌ مِنْ جِلْدَتِنا ، يَتَكَلَّمُونَ بألسنتِنا ، فالزمَ جماعَةَ المسلمينَ وإمامَهم ، فإِنْ لم تَكُنْ جماعَةٌ ولَا إمامٌ فاعتزِلْ تِلْكَ الفِرَقَ كُلَّها ، ولَو أنْ تَعَضَّ بأصلِ شجَرَةٍ حتى يُدْرِكَكَ الموتُ وأنتَ كذلِكَ

الراوي : حذيفة بن اليمان المحدث : الألباني .انتهى )

عندما خرج عامة الشعب على عمر البشير خرجوا لان ضائقة معيشية المت بهم ( خبز بنزين سيولة ) وما طالب احدا منهم بتغيير شرع الله . ولكن النخب العالمانية التى كانت تحارب البشير من امريكا والغرب كانت مطالبها هى الحريات الشخصية والغاء فوانين النظام العام والدخول فى للمجتمع الدولى ولذلك بعد ان استلموا حكومات الثورة لم يهتموا باحوال الشعب المعيشية التى تردت واخذوا يرددون شعارات المرفهين ( ليس بالخبز وحده يحى الانسان وغيرها ) واصحب من كانوا يعتبرون انفسهم كفاءات فى اوربا يتظاهرون هناك وهم تقودهم نساؤهم المتبرجات ويطالبن بان تتغير قوانيم الاسرة تحت شعار ان قوانين الاسلام الشرعية تقهر المرأة فتجعلها تحت وصاية والدها واسرتها الى ان تتزوج .

لقد افتى اكابر اهل العلم بان البشير ولى امر مسلم لا يجوز الخروج عليه وقتها ويجب مناصحته نصحا شرعيا الى ان تتم انتخابات 2020 فينتخب رجلا غيره ولكن هناك واحد او اثنين من خطباء المساجد اخطاؤا وافتوا للشعب بأن التظاهر ليس خروجا على الحاكم طالما انه تظاهرا سلميا ، فالتقط العالمانيون تلك الفتوى واتخذوها مبررا لهم لتحويل التظاهرات الى تظاهرات لادينية فاجرة بالرقص والغناء والاختلاط والتغرير بالصبايا من البنات واحضار المغتيين لهن من الداخل ومن امريكا وشحنوا منطقة كولومبيا بالمخدرات والخمور وفتوحها على ميدان الاعتصام وعزلوا المنطقة بالمتاريس من شارع المك نمر غربا الى شارع عبيد ختم شرقا فاصبح تلك المنطقة خارجه عن سلطة الشرطة ومورست فيها كل الموبقات لوجود اختلاط غير شرعى وغياب رقابة الاسرة والشرطة وهو امر متوقع ان يحدث بين المراهقين من الشباب والشابات .

حتى ان قلنا ان الدولة صارت بلا ولى امر شرعى فكان يجب على المسلمين ان يلزموا علماء جماعة المسلمين ولكنهم شيطنوا كل علماء المسلمين واضطروهم للهجرة خارج البلاد .

واذكر ان د.حمدوك عندما ذهب لمخاطبة الجمعية العامة للامم المتحدة عقب تعيينه لم يحمل معه خطط استثمارية او مقترحات لتشغيل الشباب بل ركز على انه جاء لتغيير عقيدة جيش السودان القتالية ومحاربة الارهاب لصالح امريكا وعلمنة الدولة ….

الان وبعد ان اضمحل مشروع علمنة الدولة واكتشف الشعب خبثه وخدعيته ،فلقد ظهرت جماعة التيار الاسلامى العريض واعتقد اننا الان فى فتنه ويجب علينا ان نلزم جماعة المسلمين الى حين ان يقيض لنا الله تعالى ان نختار ولى امر مسلم يحكم فينا شرع الله تعالى والى ذلك الحين يعتبر الفريق اول البرهان هو ولى الامر المتفق عليه ممن وقعوا الوثيقة الدستورية نيابة عن الشعب .

هذا ما اراه وفقا لعلمى واذا كان هناك من هو اعلم منى فليدلى بدلوه والامر شورى بيننا .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى