تجاوزوا 4 آلاف سنار.. أوضاع كارثية لنازحي النيل الأزرق

 

سنجة : يوسف عركي

أوضاع حرجة يعانيها الوافدون من اقليم النيل الأزرق جراء الاحداث الأخيرة وفى ظل التزايد المستمر لاعداد الوافدين، فإن مشكلات كثيرة القت بظلالها على معسكرات الايواء فى سنار منها تردى صحة البيئة بالمعسكرات عند هطل الامطار والحاجة الى مرافق صحية اضافية وانشاء حمامات بلدية لمقابلة الضغط المتزايد للمواطنين، وشكا مواطنون لـ(الانتباهة) حاجتهم الى نواميس وفرش ومواد ايواء اخرى .

نقص في الغذاء

عدد من الخيّرين من ابناء ودالنيل استضافوا عدداً من الاسر فى منازلهم وسارعوا فى تقديم كافة المساعدات الممكنة لهم، وتفيد (الانتباهة) ان عدد النازحين فى معسكر كريمة بود النيل بلغ 1835 فرداً بواقع 345 اسرة وفى معسكر قلدى بود النيل 1320 فرداً بواقع 264 اسرة، حكومة الولاية قامت بجهدها فى جانب الايواء إلا ان هنالك نقصاً فى الغذاء .

4 آلاف نازح

وسجلت وزارة الصحة بالولاية ممثلة فى ادارة الطب العلاجى برئاسة دكتورة مزاهر ابوحاج. والتأمين الصحى عبر الخدمات الصحية برئاسة د. الامين حسين عمر وقفات فى معسكر كريمة بودالنيل من خلال الاهتمام بالجانب الصحى واقامة عيادات متحركة وتشير (الانتباهة) الى ان معسكرات الايواء ظلت تستقبل يومياً اسراً من النازحين ما يتطلب وضع تحوطات فى جانب الاعاشة والايواء ، وتؤكد  معلومات رسمية فى سنار  ان  الولاية استقبلت  اكثر من (4 ) آلاف نازح  جراء أحداث النيل الأزرق المؤسفة فى محليات ابوحجار سنجة السوكى وسنار .

استنفار حكومة الولاية

وأعلن والى سنار العالم النور فى اجتماع مجلس وزراء الولاية بسنجة عن تكوين لجنة عليا لايواء النازحين وتقديم كافة مواد الايواء والغذاء والاحتياجات الضرورية لهم، وسجل المجلس صوت اشادة بمحلية ابوحجار لتخفيف المعاناة عن النازحين ابان المحنة، وناشد مجلس وزراء سنار ابناء النيل الأزرق بنبذ النعرات وعدم الانسياق وراء الدعوات الهدامة لهتك النسيج الاجتماعي المترابط الذى عرفت به المنطقة، مؤكداً تعاون الولاية مع الجارة النيل الأزرق لتجاوز الأزمة وتداعياتها على مختلف الاصعدة .

تعهدات حكومة سنار

الى ذلك اكدت المديرة العامة بوزارة الصحة  والتنمية  الاجتماعية  المكلفة في ولاية سنار فاطمة محمد عبد الحليم أن وزارتها تتابع الوضع الصحي للنازحين من أحداث إقليم النيل الأزرق أولاً بأول، جاء ذلك لدى ترؤسها الاجتماع الموسع الذي ناقش الأحداث القبلية التي شهدها إقليم النيل الازرق بمنطقة الروصيرص حيث دخلت أعداد كبيرة من النازحين لحدود ولاية سنار الجنوبية جراء هذه الاحداث للمناطق المتاخمة لاقليم النيل الازرق عند مدينة ود النيل وما جاورها وأكدت وقوفها مع النازحين وتقديم كافة الخدمات الصحية لهم والوقوف على الوضع الصحي بالمعسكرات.

مثمنة جهود اللجنة المكونة لمتابعة أوضاع النازحين برئاسة الوالي وكشفت فاطمة عن انه تم توفير المعينات الطبية وتهيئة المستشفيات بالولاية وتجهيز بنوك الدم.

دور المنظمات

وفي الإطار ذاته عقدت المديرة العامة لصحة سنار المكلفة اجتماعاً مع شركاء الصحة من المنظمات ذات الصلة بالولاية، منظمة رعاية الطفولة ومنظمة اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة تنمية الأطفال والشرطة الامنية و الفرقة ١٧ مشاة ومنظمة الهلال الأحمر ومنظمة العون الإنساني والصندوق القومي للإمدادات ومنظمة أطباء بلا حدود

وبحثت إمكانية تقديم الخدمات للنازحين والتحسب لأي طارئ صحي وسط النازحين.

وكان ديوان الزكاة بولاية سنار قد سجل زيارة تفقدية الى معسكر النازحين من أحداث النيل الأزرق بمعسكر كريمة بمدينة ود النيل، وقدم الديوان دعماً للمتضررين عبارة عن مواد غذائية واحتياجات عاجلة ، وثمن مدير الوحدة الادارية بود النيل الامين يوسف التدخل السريع للزكاة فى إعانة ابناء النيل الأزرق فيما اكد مدير الاعلام والدعوة بالزكاة د. عبد الوهاب بابكر تواصل الدعم لتقديم المساعدات الإنسانية للوافدين وتخفيف وقع المصيبة عليهم ، الى ذلك أشاد والى سنار د.العالم النور بمجتمع الولاية ووقفته الصلبة مع اخوانهم فى النيل الأزرق وحيا الوالى فى حوار اجرته معه اذاعة الولاية حول أحداث النيل الأزرق كافة مكونات مجتمع الولاية وعلى رأسهم الادارات الاهلية وما بذلوه من جهد لإذكاء روح التآخى ونبذ العنف والاقتتال بين المواطنين مشيراً فى هذا الصدد الى استضافة الولاية لأكثر من (4 ) آلاف وافد من النزاعات فى الإقليم حاثاً مواطنى الولاية على الاسراع فى تقديم الدعم المادى والعينى ومواد الإيواء للمتضررين مشيراً الى عدد من الإجراءات التى اتخذتها حكومة الولاية بمساعدة المتأثرين الذين دخلوا الولاية عبر محليات ابوحجار وسنجة والسوكي وسنار وجدد الوالى الحرص على العمل المشترك مع حكومة الاقليم لتجاوز هذه الازمة مشيداً بدور القوات المسلحة والاجهزة الأمنية الأخرى فى ارساء الامن والاستقرار باقليم النيل الأزرق، وفى محاولة لرتق النسيج وتحقيق التعايش السلمى بين مكونات المجتمع نظم ملتقى مبادرة أهل البلد بالتعاون مع شباب البناء والتعمير بمحلية السوكى ملتقى التعايش السلمى ورتق النسيج الاجتماعي بالمحلية بحضور الادارات الاهلية ولفيف من القيادات، واكد المتحدثون أهمية المبادرة فى نزع خطاب الكراهية واقرار السلم المجتمعى داعين الى نبذ القبلية والجهوية وناقشت المبادرة اعادة الاسر الى مدنهم وايواء النازحين وتقديم المساعدات الإنسانية لهم، فيما اثنى المدير التنفيذى لمحلية السوكى عبد اللطيف يوسف ادم على دور الشباب ومبادرة أهل البلد فى بناء السلام والتعايش وتعزير اسس المواطنة المشتركة، وكانت ولاية سنار قد سيرت قافلة طبية الى اقليم النيل الأزرق وكان فى وداعها والى سنار وعدد من المسؤولين ورجال الادارة الاهلية بالولاية دعماً لمستشفيات النيل الأزرق واسعاف المصابين جراء الاحداث واكدت حكومة سنار على لسان واليها انها تضع كافة امكاناتها  لدعم إنسان النيل الأزرق وكشف عن حزمة من التدابير من قبل لجنة امن الولاية حتى لا تتأثر الولاية بتداعيات الازمة .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى