اجتماع سري في الجنوب بين برلمانيين ووزير المالية

أعدها: المثنى عبدالقادر

بلغت حصيلة ضحايا الامطار الغزيزة التى هطلت على جوبا عاصمة دولة جنوب السودان (10) قتلي مما بينما تشرد المئات من الاشخاص بعد غمرت المياه منازلهم التى كانوا يعيشون فيها، وداخل معسكرات النازحين مازال المدنيون يعانون من عدم توفر خيام جديدة بعد غمر الوحل مناطق سكنهم، وتسبب في نزوح جديد للمدنيين الذين لجأوا الى معسكرات الامم المتحدة خوفاً من الحرب الاهلية وانتزاع الجنود منازلهم في العاصمة، وفي ذات الاتجاه اضطرت ادارة المعسكر الاممي لنقل المدنيين الى مناطق خاصة بنازحين آخرين بعد الضرر الكبير الذي اصاب مناطق سكنهم، وبحسب افادة مصدر بمعسكر النازحين فإن ادارة المعسكر الاممي لم تفتح الطريق لممرات المياه للتصريف رغم تحذيرهم المتكرر، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
رسالة إلى السيسي
التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مستشار رئيس دولة الجنوب للشؤون الامنية توت قلواك الذي سلمه رسالة من الرئيس سلفا كير ميارديت، تضمنت بعض جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين، فضلاً عن استعراض التطورات الخاصة ببعض القضايا الإقليمية، ورافق المستشار توت خلال الزيارة مدير مكتب الرئيس الوزير بشؤون الرئاسة مييك ايي دينق ووزير الكهرباء ضيو مضوك. وفي الجانب المصري كان بحضور رئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير باسم راضي ان اللقاء تناول آخر تطورات الأوضاع السياسة في جنوب السودان، ودور مصر والجهود التي تبذلها دعماً لاستقرار الأوضاع في المنطقة وفى جنوب السودان، التى تأتى في إطار دور مصر الرائد على المستوى الإقليمي، وكذلك رئاسة مصر الحالية للاتحاد الإفريقي وما يجمع البلدين والشعبين من روابط تاريخية، وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس طلب من جانبه نقل تحياته للرئيس سلفا كير، مؤكداً أهمية وعمق العلاقات التي تجمع بين البلدين، وحرص مصر على الاستمرار في تقديم مختلف صور الدعم في جنوب السودان ودعم عملية السلام بها، فضلاً عن بذل مساعيها على المستويين الإقليمي والدولي لتعزيز الجهود الرامية لعودة الاستقرار والأمن هناك وتحسين الأوضاع الاقتصادية.
اجتماع سري
عقد عدد من النواب بالبرلمان القومي لدولة جنوب السودان على غير المتوقع اجتماعاً سرياً مع وزير المالية الاتحادي سلفاتوري قرنق ميارديت عقب رفض اعضاء البرلمان في جلسته الخميس الماضي سماع خطاب ميزانية عام 2019-2020م بسبب عدم تلقى موظفي القطاع العام وجنود الجيش الشعبي مرتباتهم لفترة سبعة اشهر، وبحسب المعلومات فإن الاجتماع شارك فيه اعضاء كتلة الحزب الحاكم بجانب مجموعة النائب الاول للرئيس تعبان دينق، واجرى بشكل منفصل عن اعضاء البرلمان الآخرين البالغ عددهم (400) عضو، وان الاجتماع ناقش ميزانية الدولة وكيفية وضع حلول للمرتبات التى لم تصرف لموظفي القطاع العام والجنود، كما ركز الاجتماع على احداث يوم الخميس الماضي عندما سادت الفوضى الجلسة، واضطر رئيس البرلمان لالغائها وتأجيلها، ويتوقع ان يثير الاجتماع السري درود فعل عنيفة من بقية النواب الذين لم يعلموا بوجود اجتماع مع وزير المالية الاتحادي.
فشل مفوضية الحدود
رغم تصويت (6) اعضاء ضد (4)، أعلنت المفوضية المستقلة للحدود بدولة جنوب السودان، فشلها في التوافق بين أعضائها على التوصل لقرار بشأن عدد الولايات بالبلاد، بسبب عدم بلوغ التصويت النصاب القانوني، وكان مشروع التصويت حول الاحتفاظ بالولايات الـ (32) الحالية أو العودة لنظام الـ (10) ولايات القديم أو زيادة عدد الولايات.
وذكر بيان رسمي للمفوضية نشر امس انه جرى التصويت من قبل أعضاء المفوضية على ثلاثة خيارات، هي الاحتفاظ بالولايات الـ (32) الحالية، أو العودة لنظام الـ (10) ولايات القديم، أو زيادة عدد الولايات، لكن مع تصويت ستة من الأعضاء لصالح خيار العودة إلى نظام الولايات العشر السابقة، تعذّر تحقيق النصاب القانوني، وهو سبعة من أصوات أعضاء المفوضية من الحكومة والمعارضة، حتى يتم اعتماد القرار النهائي، وفق ما يحدده اتفاق السلام، وفي بيان ختامي قالت المفوضية: (فشلنا في اعتماد قرار يقضي بالعودة لنظام الولايات العشر التي كانت سارية قبل توقيع اتفاق السلام، بفارق صوت واحد)، وأضافت أن ستة من أعضاء اللجنة صوتوا لصالح القرار (العودة لنظام الولايات العشر)، بينما صوت أربعة منهم لصالح زيادة عدد الولايات، وبذلك يصعب اعتماد النتيجة؛ إذ نصت اتفاقية السلام بأن يكون النصاب سبعة مقابل أربعة من أعضاء اللجنة. ولفت البيان إلى أن أربعة من الأعضاء الممثلين لدول الاتحاد الإفريقي الموجودين ضمن اللجنة، صوتوا لصالح خيار العودة لنظام الولايات العشر، لكن أصواتهم لا تعتمد في حال عدم تصويت سبعة من الأعضاء الممثلين للحكومة والمعارضة لصالح ذات القرار. ولا يتم احتساب أصوات ممثلي الاتحاد الإفريقي بالمفوضية إلا في حال تحقيق النصاب القانوني للتصويت، وطالبت المفوضية في توصياتها الختامية، وساطة الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا (إيقاد) بدعوة أطراف اتفاق السلام في الحكومة والمعارضة، للنظر في كيفية معالجة هذه الأزمة الجديدة، ويشار إلى أن (الإنتباهة) كانت قد نشرت أمس نتيجة التصويت قبل الإعلان عنها بشكل رسمي.
جلسة مجلس الأمن
من المقرر ان يكون رئيس بعثة الامم المتحدة بدولة جنوب السودان ديفيد شيرر قد قدم تقريره الى مجلس الامن الدولي بالامم المتحدة في مدينة نيويورك مساء امس (الثلاثاء) بتوقيت السودان المحلي، حيث من المتوقع ان يتناول التقرير الاوضاع السياسية والانسانية في جنوب السودان، ويغطي التقرير الفترة من 27 فبراير الى 28 مايو الماضي خاصة الحالة الامنية وحالة حقوق الانسان وسير تنفيذ اتفاق السلام، كما سيرحب المسؤول الاممي بتمديد تنفيذ اتفاق السلام الى نوفمبر القادم لاكمال الترتيبات الامنية بالاتفاقية.
إذلال سياسي
اعتبرت قيادات مجتمع (البُل) في قبيلة النوير في دولة دولة جنوب السودان المقيمة في يوغندا ان اعتقال الرئيس سلفا كير ميارديت لابنهم الجنرال (ستيفن بواي رولنيانق) وبقاءه دون محاكمة هو اذلال سياسي من قبل الحكومة والنظام الحاكم، وقالت القيادات في بيان صحفي ان الجنرال مازال دون محاكمة منذ مايو من عام 2018م بعد اتهامه بالتمرد على الدولة واعتقاله في منطقة (مايوم) بولاية الوحدة، وقال الامين العام للقيادات مليث مالك داب ان اعتقال الجنرال له دوافع سياسية، ولم يكن بسبب صلته بمزاعم التمرد، مطالبين الحكومة باطلاق سراحه فوراً بموجب عفو رئاسي.
لقاء وزير البترول
عقد وزير البترول الجديد بدولة جنوب السودان اوو دانيال تشانغ اجتماعاً صباح امس (الثلاثاء) مع السفير النرويجي المعتمد لدى دولة جنوب السودان لارس اندرسون، وتناول الاجتماع تنفيذ اتفاق السلام المنشط وتأثير عائدات النفط في سير الاتفاقية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق
إغلاق