الكلاب تحتل غرفة الجراحة في مستشفى ملكال

إرتفاع العنف الجنسي في الجنوب إلى (218) %

 

أعدها:المثنى عبد القادر

طالب التجار في جوبا عاصمة جنوب السودان ، الحكومة الإنتقالية بخفض إرتفاع الأسعار المرتبط بالدولار الذي بلغ أمس (الأربعاء) مبلغ (700) جنيه ،وناشد التجار الحكومة بإلغاء بعض الضرائب غير الضرورية للمساعدة في مكافحة الإرتفاع الصاروخي في أسعار السلع الأساسية،وأضاف أحد التجار أن الحكومة تريد منهم خفض الأسعار بينما الدولار نفسه مرتفع بضرائب غير مبررة لأن بعض مسؤولي مجلس المدينة جشعون ،مؤكداً أنهم لن يوقفوا رفع الأسعار ما لم توقف الحكومة هذه الضرائب غير الضرورية،في السياق أفيد عن زيارة مرتقبة لرئيس الجمهورية سلفاكير للوقوف على أسعار السلع الاستهلاكية ،بينما يعقد الرئيس اليوم (الخميس) إجتماعاً مع نوابه بشأن تمديد إتفاق السلام ،فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-

إرتفاع العنف الجنسي

حذّرت الأمم المتحدة من ارتفاع معدّلات العنف الجنسي في دولة جنوب السودان، لافتةً إلى تسجيل زيادة فاقت نسبتها 200 % في هذا السياق ما بين الأوّل من إبريل والثلاثين من يونيوالماضيَين،وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحافي: تساور بعثة حفظ السلام في جنوب السودان قلق بالغ إزاء ارتفاع حالات العنف الجنسي المرتبط بالنزاع، على الرغم من الانخفاض العام في عدد المدنيين المتضرّرين من العنف في البلاد، وأضاف أنّ ما يثير القلق خصوصاً هو زيادة حالات العنف الجنسي المرتبط بالنزاع بنسبة 218 % في الربع الثاني من العام الجاري.

إحتلال الكلاب

قال رئيس برلمان ولاية أعالي النيل ، شول ديب كير، إنه أصيب بصدمة من الحالة المزرية في مستشفى ملكال التعليمي ، بعد أن إحتلت الكلاب جناح الجراحة ،وقال في بيان صحافي أن المشرحة ممتلئة بسكان ولاية جونقلي المتضررين من الفيضانات ،وكان المدير العام للمستشفى الدكتور نيانغو أدوك ناشد في وقت سابق بتجديد المباني المدمرة في المستشفى، داعياً إلى توحيد القوى العاملة لتأهيله بعد أن أصبحت جثث المشرحة في غرفة واحدة مع المرضى بعد تدمر المشرحة إبان الحرب الأهلية،وقال الدكتور نيانغو إنهم يستقبلون حوالي (100) مريض يومياً منهم حوالي (20) مريضاً يومياً يختلطون مع جثث الموتى.

لجوء جنوبيون ليوغندا

أعلنت الشرطة في يوغندا، وصول (237) مواطناً من دولة جنوب السودان إلى أراضيها هرباً من صراع عرقي في قراهم،وقال المتحدث باسم الشرطة اليوغندية فريد إينانجا، خلال مؤتمر صحفي في مقر الشرطة بالعاصمة كمبالا، إن معظم اللاجئين، الذين وصلوا أوغندا ، من النساء والأطفال،وأكد المتحدث حتى الآن، استقبلنا (237) من جنوب السودان هاربين من صراع عرقي في بلادهم،وأشار إينانجا إلى أن السلطات المختصة نقلت الواصلون إلى معسكر لوكونغو في منطقة لامو الشمالية، ليتم نقلهم إلى مخيمات اللاجئين فيما بعد،وكان سبعة أشخاص قُتلوا على الأقل بينهم امرأتان في قرية نغوماتاري بمنطقة لوي بمقاطعة توريت بولاية شرق الاستوائية وقال أوغسطينو مارتن، أحد سكان قرية نغوماتاري ، إن جريمة القتل وقعت عندما شنت مجموعة مسلحة هجوماً على مواطنين كانوا في مكان لجمع الحطب لبيعه،وأوضح أن الحادث وقع يوم السبت، عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على المدنيين في قرية نغوماتاري، قُتل (7) أشخاص وأصيب (4) بجروح، مشيراً إلى أن الشباب المحليين هم من يقومون بحماية القرية نسبة لغياب القوات النظامية،من جانبه أكد باتريك اوتينق، وزير الإعلام الولائي، وقوع الحادثة، وقال إن الحكومة تعمل من أجل إلقاء القبض على الجناة.

ميزانية العام الجديد

عرض وزير المالية والتخطيط الإقتصادي بدولة جنوب السودان، أغاك أشويل لوال، على البرلمان القومي صباح أمس (الأربعاء) الموازنة الوطنية للفترة 2022-2023م في مرحلة القراءة الأولى،وكانت حكومة جنوب السودان خصصت شحنة نفط واحدة شهرياً لدفع رواتب العاملين،وقال وزير المالية إنه إتفق مع رئيس الجمهورية سلفاكير، على تخصيص شحنة من النفط الخام شهرياً لدفع رواتب العاملين في الخدمة العامة،وجاءت تصريحات الوزير أقاك أشويل لوال، عقب إجتماعه مع رئيس الجمهورية بجوبا، لمناقشة الوضع الإقتصادي في البلاد وكيفية التخفيف من إرتفاع أسعار السلع الغذائية في السوق وسعر الدولار ودفع رواتب ومتأخرات العاملين بالخدمة المدنية حسب ما نشرته رئاسة الجمهورية،في شهر مايو الماضي قال وزير المالية في الحكومة الإنتقالية المنشطة أقاك اشويل لوال، إن سبب عجز الدولة في دفع رواتب العاملين منذ شهر يناير يرجع إلى بيع النفط الخام مقدماً لخمس سنوات المقبلة،في شهر يوليو، قال وكيل وزارة الطرق والجسور في جنوب السودان إن الشركات الصينية العاملة في تشييد طريق جوبا بحر الغزال، لم تستلم مستحقاتها المالية من النفط الخام منذ توقيع العقد قبل عامين.

وقال وزير المالية أقاك أشويل، في تصريح للصحفيين بجوبا عقب الإجتماع أن بعد مداولات مستفيضة حول الوضع الإقتصادي الحالي، إتفق الإجتماع على حل قصير المدى لتحقيق الاستقرار في الإقتصاد حيث يواصل العمل من أجل الحلول طويلة المدى،وأضاف: لقد إتفقنا على أن يتم تخصيص شحنة واحدة من النفط الخام للرواتب، وفي كل شهر سيتم بيع تلك الشحنة بالدولار والعائدات ستأتي إلى وزارة المالية والتخطيط من خلال بنك المركزي. وسيدفع الرواتب والمتأخرات عن طريق شراء جنيه جنوب السودان من البنك المركزي،وقال: يستخدم بنك جنوب السودان المركزي الدولار لتحقيق الاستقرار والحفاظ على سعر الدولار في السوق كحل قصير الأجل.

وشارك في الإجتماع كل من وزير المالية أقاك أشويل لوال، ووزير البترول فوت كانق، ومحافظ البنك المركزي موسى ماكور والإقتصادي لوال أشويل،وعجزت الحكومة الإنتقالية في جنوب السودان من لإلتزاماتها الشهرية بدفع مستحقات العاملين في الخدمة المدنية لأكثر من ستة أشهر،وتشهد جنوب السودان إرتفاعاً في أسعار السلع الأساسية، نتيجة لإنهيار الجنيه المحلي أمام العملات الأجنبية حيث وصل سعر الدولار الأمريكي إلى (70) ألف جنيه مقابل الـ (100) دولار أمريكي.

إنهيار جزئي للطريق

أدت الأمطار الغزيز لإنهيار جزئي في طريق (جوبا – توريت) السريع صباح أمس (الأربعاء) ،ودفع المواطنون لتغيير طريقهم ،يشار أن الإنهيار أعاد للمواطنين إنجراف طريق جوبا رومبيك قبل أعوام الذي توقف مؤخراً نهائياً بسبب الأزمة المالية وعدم قدرة الشركة على المواصلة في إنشاء الطريق.

إنضمام مكواج تينج

إنضم أكثر من (20) شخصاً منهم قيادات عليا في فصيل (حركة المقاومة الوطنية)إلى الحركة الشعبية في المعارضة بقيادة دكتور رياك مشار تينج أمس (الأربعاء)،وقال الجنرال مكواج تينج يوك في المؤتمر الصحافي في الخرطوم نيابةً عن المجموعة أن إنضمامهم إلى الحركة الشعبية في المعارضة لأجل مصلحة أحياء اتفاقية السلام ،وأكد تينج تمسكهم بتنفيذ اتفاقية السلام المنشطة لعام 2018م ، والتضامن والتحلي بروح المسؤولية وتحقيق السلام في دولتنا الحبيبة جنوب السودان،وأضاف مكواج أننا نضع أيدينا،ونعلن دعمنا وولاءنا للنائب الأول للرئيس د.رياك مشار،وقال أن ليس هناك شخصاً آخر يريد عودة البلاد إلى الحرب مرةً أخرى.

تعليق صحيفة (الوطن)

قررت إدارة صحيفة (الوطن) الناطقة بالعربية في دولة جنوب السودان، تعليق صدور الصحيفة على خلفية قرار المطبعة بزيادة سعر الطباعة نتيجة الأزمة الاقتصادية التي تمر به البلاد،تشهد جنوب السودان أزمة إقتصادية صعبة، حيث إرتفع أسعار الوقود والمواد الاستهلاكية نتيجة لتدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، حيث تخطى الدولار عاجز الـ (70) ألف جنيه مقابل (100) دولار،وقال مايكل كرستوفر ريال، رئيس تحرير صحيفة (الوطن) بجوبا ، إن إدارة الصحيفة قررت تعليق صدور الصحيفة لوقت لاحق، بسبب الزيادة في تكاليف الطباعة بعد أن قررات إدارة المطبعة زيادة سعر صباعة الصحيفة،وقال: علقنا طباعة الصحيفة لأن إدارة المطبعة قامت بزيادة (50) دولاراً أمريكياً، للقيمة الأصلية لتصل المبلغ إلى (97) ألف جنيه، وهذا يعني أن سيكون هناك زيادة في سعر الصحيفة بـ (200) جنيه.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى