والسودان الضحية هذا العام..!!

د. هاشم حسين بابكر

د. هاشم حسين بابكر
– ويظن الكثيرون أن المجلس العسكري قام بانقلاب وهذا خطأ كبير..
– فالمجلس العسكري كانت مهمته إزاحة البشير وقد فعل..
– والذين أزاحوا البشير اختفوا من المسرح..
– تصوروا مجلس عسكري يتسلم السلطة ولا يصدر مرسوماً دستورياً واحداً..
– والمجلس الاول والثاني مصدر توجيههم واحد..
– وذات الجهة تقود ما يسمى بقوة الحرية والتغيير..
– وأجهزة مخابرات اقليمية وعربية تصول وتجول في شوارع الخرطوم واخرى في اوروبا وامريكا تديرها وتمول للخراب والدمار، مما ينتج عن حرب اهلية وقودها اهل السودان الطيبين.
– من يدعون الاسلام خربوا البلاد باسمه خراباً دام ثلاثين عاماً
– رغم ان الذي انزله وصفه بانه رحمة للعالمين..
– والعالمين هذه تضم احباب الله واعدائه..
– ومن رميم عظام السياسة خرج لنا الحزب الشيوعي السوداني ليرفض كل شيء..
– ورغم الرفض نجد اعضاءه من واجهات اخرى يوقعون ويتبادلون الابتسامات الصفراء..
– وفي السودان اصبح كل شيء محتكر حتى الاسلام..
– ولست اخاً مسلماً ولست شيوعياً، والغالبية العظمى من اهل السودان كذلك لكنهم مسلمون يحبون الاسلام ونبيه ولعلهم اكثر واصدق اهل الارض حباً له..
– والشعب السوداني يرفض ان يستغل الاسلام للافساد في الارض، ولعل ساحة الاعتصام كانت شاهداً حيث اقيمت عدة صلوات للجمعة حين تعذر اقامة صلاة واحدة.. نسبة لكثرة المصلين..
– هل رأى من يدعون الاسلام ومن يناهضونه من يساريين وشيوعيين هذا؟!
– انه الاسلام الحقيقي الذي يجمع ولا يفرق..
– وللذين يتاجرون باسمه والذين يحاربونه انما يخدعون انفسهم..
– واعود الى لعبة الحكم، فكما ذكرت فالمجلس العسكري لم تكن له مهمة سوى اقصاء البشير وقد فعل، لذلك لم يصدر اي مرسوم دستوري ولم يشكل حكومة ولم ولن يحاسب احداً لجرم او فساد ارتكبه
– ويبدو ان ذات الجهة التي دفعت المجلس العسكري لازاحة البشير وليس لاستلام السلطة هي ذات الجهة التي تدير قوى الحرية والتغيير..
– فالمجلس العسكري ليس من صلاحياته اصدار مراسيم دستورية ولا تشكيل حكومة، وكذلك قحت التي اقحمت في الامر وكلا الطرفين محكومان من جهة واحدة..
– فالمجلس العسكري بعد ازاحة البشير اسقط في يده ولم يعد يدر ماذا يفعل ولو كان استلم السلطة حقاً لاصدر مراسيم دستورية ولشكل حكومة تسير امور البلاد كما تفعل المجالس العسكرية..
– إزاحة البشير كانت الهدف الذي من اجله قام المجلس العسكري وبعدها ما عاد يدري ماذا يفعل..
– وهذا ما ارادته الجهة المسيرة للمجلس العسكري..
– اما بالنسبة لقحت فذات الجهة وضعتها في موضع من لا يعرف ماذا يريد.. والسودان اليوم بين يدي من لا يعرف ماذا يفعل ومن لا يدري ماذا يريد..
– اربعة اشهر والسودان بلا حكومة المظهر الحكومي الوحيد هو انتشار كشات شرطة المرور في الشوارع والسبب ان العيد على الابواب.. والضحية هذا العام هو الشعب السوداني..!!
– ان المجلس العسكري بضعفه وعدم درايته وقحت بتعنتها وعدم وضوح اهدافها، انما يقودون البلاد لحرب اهلية وفوضى يذهب ضحيتها الشعب السوداني الذي تدعون كذباً انكم حماته.
– والحقيقة الماثلة امامنا ان كلاهما يداران من جهة واحدة فاعضاء المجلس العسكري زاروا كلاً من السعودية والامارات ومصر، اما تجمع المهنيين والذي ولد قحت فهو مدعوم رأساً من امريكا والغرب..
– وتمد امريكا لسانها ليطال الجميع ويقول امطري حيث شئت فسيأتيني خراجك
– وخراج امريكا هو الحرب الاهلية ولنا في العراق وسوريا وليبيا والصومال خير مثال..
– وما السودان على امريكا بعزيز..
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى