(التغيير) و(الوطني).. معركة كسر العظام

مواجهة: عبدالرؤوف طه
منذ سقوط النظام السابق، بدأت تخرج اتهامات من قبل الحرية والتغيير وتشير لوجود عناصر من الدولة العميقة تعمل لإجهاض الثورة وسط صمت من الحزب الحاكم سابقاً، وبعد مرور الأيام بدأ الوطني يرد على الاتهامات المصوبة حوله ويقلل منها تارة ويتوعد بملاحقتها قانونياً تارة أخرى، في اليومين الماضيين تبادل الطرفان موجة من الاتهامات سيما في القضايا الاقتصادية واُتهم الوطني بالسعي لخلق أزمة لتأجيج الشارع، بالمقابل يرى الوطني أن الحرية والتغيير بلا رؤية لحكم المرحلة الانتقالية، لذا تلجأ للإشاعات لدغدغة مشاعر الشارع، (الانتباهة) وضعت الطرفين في مواجهة فخرجت بالتالي:
القيادي بالمؤتمر الوطني دكتور هشام التجاني لـ(الانتباهة): عدم مقاومة الحكومة القائمة قرار ملزم لكل عضويتنا
*المؤتمر الوطني متهم بأنه يمثل الدولة العميقة ويسعى لإفشال الحكومة الانتقالية كيف تنظر لهذا الاتهام؟
-نحن منذ بداية الحراك الشعبي قلنا انه حراك مبرر وهم خرجوا بسبب ازمات في الخبز والوقود والنقود، والاحزاب السياسية دخلت ضمن مشهد الحراك الشعبي وبعد 11 ابريل بدأت الاحزاب السياسية تبحث عن مبررات للفشل فكانت الدولة العميقة هي الشماعة.
*بمعنى أن القوى السياسية هي من صنع شماعة الدولة العميقة ؟
-بعد رحيل النظام في 11 ابريل وضح ان الحرية والتغيير لا تملك رؤية للحكم ولا يملكون غير شعار (تسقط بس)، قادة احزاب ما يسمى بالحرية والتغيير لا يملكون غير شماعة الدولة العميقة ويقومون بشحن الجماهير بالاشاعات والاكاذيب.
*من أين تصدر هذه الإشاعات ؟
-تصدر من قيادة الحرية والتغيير وليس من قواعدهم .
*كيف ؟
-مثلاً رئيس اللجنة الاقتصادية بـ(قحت) محمد عصمت اشاع بان هنالك 64 مليار دولار بالبنوك الماليزية تبع النظام السابق وحديثه صار مصدراً للتندر والسخرية وهو يستطيع اطلاق الاشاعات ولا يستطيع تقديم حلول اقتصادية.
*كأنك تريد أن تنفي وجود فساد بالنظام السابق؟
-نحن في اول بيان بعد رحيل النظام لم ننكر الفساد وقلنا كل من ارتكب جرماً يجب ان يحاكم وفقاً للقانون، ما يشاع حولنا من فساد هي اتهامات بلا دليل.
*بمعنى جاهزون للقانون؟
-الحرية والتغيير لا تريد القانون لان القانون سيثبت ان ما يتحدثون حوله هو مجرد اشاعات بالتالي لن يلجأوا للقانون وسيستمرون في الاشاعات لدغدغة مشاعر الشعب السوداني، هم حريصون فقط على شيطنة الاسلاميين بدءاً من رمزنا عمر البشير مروراً باسرته، الحراك الشعبي اتخذ من الاكاذيب والاشاعات مدخلاً لشيطنة الاسلاميين.
*لماذا لا تلاحقون الذين يتهمونكم بالفساد قانونياً؟
-كل من يتهمنا بالفساد سنلاحقه قانونياً، شخصياً شرعت في ملاحقة صحافية ادعت انني اختلست اموالاً من محلية امدرمان، وكل عضويتنا ستلجأ للقانون للرد على الاشاعات والاكاذيب .
*من يقف وراء هذه الإشاعات؟
-اليسار السوداني .
*لماذا؟
-اليسار هو من يفبرك الاشاعات لانه لا يحتمل النظام السابق بل اليسار بدأ يعمل ضد مكونات الحرية والتغيير الاخرى.
*المؤتمر السوداني اتهمكم بالاعتداء على منزل أحد كوادره؟
-نحن لا نعتبر المؤتمر السوداني حزباً منافساً ولكن عناصر اليسار السوداني تبعه هي من تفبرك هذه الاشاعات وفي قادم الايام ستكشف هذه الاشاعات من قبل الشعب السوداني، وبالقانون سنتصدى كل الاتهامات حولنا .
*أيضاً تم اتهامكم بدلق وقود في النيل لخلق أزمة اقتصادية؟
-حكاية دلق الوقود نوع من الفبركة التي تلجأ اليها مكونات الحرية والتغيير وهي مثل اشاعات اموال البنوك الماليزية وكثرة الاشاعات من مصلحة حزبنا لان الشعب السوداني سيكشف ان ما يحدث مجرد اشاعات وسينقلب على اصحابها، والشعب الان بدأ يعي هذه الاشاعات واصبح يطالب بتجاوز الاكاذيب والعمل من اجل بناء الوطن.
*لماذا تنفي وجود دولة عميقة؟
-مصطلح الدولة العميقة صار مصطلحاً تهكمياً، نحن لن نقاوم الحراك الشعبي ولن نقاوم الحكومة الانتقالية وهذا قرار ملزم لكل عضويتنا ولكن كحقوق وواجبات ان يتواجد افراد الوطني بالمؤسسات الحكومية مثل اي سوداني وان يعملوا من اجل الوطن لاننا جزء من النسيج الاجتماعي .
*ولكن وجودهم بالمؤسسات سيجعلهم رأس رمح للدولة العميقة؟
-الدولة العميقة اذا كان مقصوداً بها افعال تعيق مسار الحكومة الانتقالية فهي غير موجودة بل هي مجرد تصور في رأس الآخرين .
المتحدث باسم الحرية والتغيير وجدي صالح لـ(الانتباهة): المؤتمر الوطني شيطان في نظر الشعب السوداني
*المؤتمر الوطني يرى بأن الحرية والتغيير عاجزة عن أي فعل لذلك تعمل على فبركة الإشاعات من أجل تدميره؟
-النظام السابق لابد ان يتنهي وهذا امر مهم.
*ينتهي بالإشاعات أم القانون ؟
-بالقانون طبعاً.
*ولكن الوطني يرى بأن اتهامه بدلق الوقود في النيل وتقديم رشى لأصحاب الحافلات ومهاجمة منازل قيادات الحرية والتغيير مجرد إشاعات؟
-ما نشر من قبل لجان المقاومة بالاحياء ومن مواد تحقيقات صحافية يؤكد بان هنالك ايادي خفية تعبث بالمواد البترولية.
*ماهي تلك الأيادي؟
-هي الدولة العميقة وما قدم من رشاوي لاصحاب الحافلات لخلق ازمة يؤكد بان من ورائه الدولة العميقة.
*أين مؤسسات الحكومة المناط بها مواجهة الدولة العميقة؟
-ما تقوم به الدولة العميقة يجب ان يواجه بحزم وعلى الجهاز التنفيذي مراقبة ما تقوم به الدولة العميقة والتصدي لها .
*كيف ستواجهون ما تقوم به الدولة العميقة؟
-نحن دولة قانون ولسنا دولة الغاب ويجب ان يقبض على هؤلاء العابثين وتقديمهم للعدالة .
*المؤتمر الوطني يرى بأن الحرية والتغيير لا تملك رؤية للمرحلة الانتقالية لذا تقوم بخلق الإشاعات لدغدغة عواطف الشعب السوداني ؟
-هذا حديث مضحك طبعاً المؤتمر الوطني هو الذي لم يكن يملك برنامجاً لذا انفض الناس من حوله واسقطوه لانه لا رؤية ولا برنامج .
*ولكنه يتهمكم بعدم امتلاك أي برنامج أو تصور للمرحلة الانتقالية؟
-نحن نملك برنامجاً ورؤية شاملة للمرحلة الانتقالية.
*مثلاً؟
-برنامجنا الحرية والمواطنة المتساوية وعقدنا ورشاً بواسطة المتخصصين في السياسات المختلفة وستصبح سياسات لفترة الـ 200 يوم الاولى من عمر المرحلة الانتقالية، ولم يشهد تاريخ السودان اجتماع خبراء من اجل وضع سياسات مثلما يحدث الان، دون تدخل من الحرية والتغيير.
*ماذا عن البرنامج الاقتصادي؟
-خطة الـ200 تشمل البرنامج الاقتصادي وعقدت عدة ورش للبرنامج الاقتصادي من قبل متخصصين اقتصاديين وستظهر نتائجه في الفترة القادمة .
*الوطني يتهمكم بشيطنة الإسلاميين؟
-المؤتمر الوطني اصلاً شيطان في نظر الشعب السوداني، لذلك ثار عليه واسقطه بالتالي لا يحتاج شيطنة من الاساس لانه شيطان في نظر الشعب السوداني .
*ما يحدث يصفه البعض بصراع اليمين واليسار؟
-الصراع الايدولوجي غير موجود حالياً هذا الصراع الايدولوجي مكانه الانتخابات، نحن يجمعنا برنامج الحرية والتغيير والشعب تجاوز الصراعات الايدولوجية ليس هنالك محاولة من اليسار لشيطنة الاسلاميين مطلقاً .
*ولكن هنالك هجوماً مكثّفاً على الإسلاميين ؟
-قوى الثورة هي التي تقول كلمتها وهي التي أسقطت النظام السابق ولن يستطيع المؤتمر الوطني واذياله شيطنة الثورة .
*تتحدثون عن فساد عضوية الوطني دون مستندات؟
-من قال لك اننا لا نملك مستندات ضد الفساد.
*حتى الآن لم تقدموا أي مستند يُدين رموز النظام السابق؟
-نحن نملك مستندات وادلة ضد عضوية المؤتمر الوطني الفاسدة .
*لماذا لم تقدموها للمحكمة؟
-ابشّر الشعب السوداني باننا سنقدم كل عضوية المؤتمر الوطني للمحاكم وبالمستندات والادلة ولن يفلت اي فاسد من العقاب والمحاسبة وستتم محاكمتهم بالقانون.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق