واشـــنطــن تحقـــق حـــول أمـــوال الجــنـــوب

إيقـاف التسـرُّب النفطـي بالوحدة .. ومطالبة بمعاقبة الشـركة

أعدها: المثنى عبدالقادر
أبلغت مصر، دولة جنوب السودان (عدم الارتياح) بشأن طول أمد مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، وقدم شكري، وفق بيانات للخارجية المصرية، وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد التقى نظيرته وزيرة الخارجية اووت دينق أشويل على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقدم شكري شرحاً الى وزراء دول كل من روسيا وبورندي السنغال، حول آخر تطورات مفاوضات السد الإثيوبي،وأكد أن مسألة مياه نهر النيل تعد مسألة حياة ووجود بالنسبة لمصر، معرباً عن عدم ارتياح بلاده لطول أمد المفاوضات مع إثيوبيا حول ملء وتشغيل السد. في المقابل أطلعت الحكومة الإثيوبية، دبلوماسيين وسفراء من دول إفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا والشرق الأوسط، على الوضع الراهن لمشروع سد النهضة ومستجدات المفاوضات دون تفاصيل. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
توقُّف التسرُّب النفطي
دعا المستشار البيئي بمعهد (سود) للأبحاث بدولة جنوب السودان نيال تيتمامير، دعا لنقل السكان من مناطق إنتاج البترول بولايات البلاد، وطالب نيال بمعاقبة الشركة التي أهملت وأدت الى إحداث التسرُّب النفطي في مقاطعة (بودانق) بولاية الوحدة، واصفاً التسرُّب في المقاطعة بـ(الكارثي) وأن على الشركة والحكومة أن تقومان باتخاذ تدابير فورية لحماية السكان من المضاعفات التي يمكن أن تنتج على المدى الطويل جراء ما حدث لهم.
تجدر الإشارة أن الشركة قامت بإرسال وفد فني لإيقاف التسرب النفطي وتقييم الأضرار بالمقاطعة، وكان السكان قد أكدوا في وقت سابق أن التسرب له أكثر من شهر وأنه طفا فوق مصادر المياه الخاصة بهم، وأن ذلك سوف يؤثر على مواشيهم بشكل بالغ.
سيارة لملك الأنواك
طالبت قبيلة الأنواك بدولة جنوب السودان بإنشاء ولاية منفصلة خاصة بهم داخل حدود البلاد لمعالجة القضايا التي تؤثر على القبيلة. وقال السكرتير الصحافي لرئاسة الجمهورية أتينج ويك أتينج عقب لقاء وفد برئاسة مكوك القبيلة يقودهم أكواي نيغو أكواي بالرئيس سلفا كير ميارديت بالقصر الرئاسي في جوبا، قال إن المكوك طرحوا أمام الرئيس عدداً من القضايا منها انعدام المرافق التعليمية والمياه والطرق وشبكات الاتصالات وأن الرئيس التزم ببناء مدرسة ابتدائية وثانوية لتكون بديلاً للقبيلة عن سفر أبنائهم الى إثيوبيا للدراسة هناك، مضيفاً أن مدير جهاز الأمن الداخلي الجنرال أكور كور أكد على قيامه بإنشاء شبكات اتصالات في بوشالا، هذا غير أن الرئيس سلفا كير تبرع بسيارة الى ملك القبيلة لتسهيل عملية حركته. بدوره قال مفوض مقاطعة بوشالا ديفيد أوكوير أكواي إن الاجتماع كان موفقاً للغاية وأن الرئيس سلفا كير تعهد بمعالجة تلك القضايا التي تؤثر على مملكة الأنواك.
الإدارة الأمريكية ترحب
تعهدت الإدارة الأمريكية بالتحقيق ومراجعة ما ورد في تقرير (سنتري) حول فساد الأموال في دولة جنوب السودان وعلاقته بالحرب الأهلية، ورحب بيان وزارة الخارجية الأمريكية بالجهود التي بُذلت للحصول على تلك المعلومات من أعضاء منظمة (كفاية) الأمريكية، مشيراً الى أنه لطالما كانت العلاقة بين الفساد والحرب الأهلية بالجنوب مصدر قلق للإدارة الأمريكية على مدى طويل، وكان التقرير الذي صدر قبل أسبوعين قد اتهم شخصيات بما فيها الرئيس سلفا كير وأسرته بتولي شركات بالدولة لصالحهم ساهمت باستمرار الحرب الأهلية وأدت الى ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في البلاد، كما طالب التقرير الإدارة الأمريكية بفرض عقوبات جديدة على الأفراد والشركات المتورطة في تقويض عملية السلام في البلاد، بالإضاقة الى إصدار قرارات تمنع المتورطين في التقرير من شراء العقارات الفاخرة سواء أكان المسؤولين الجنوبيين او الأجانب المتورطين معهم.
اعتقال (4) لاجئين
اعتقلت السلطات الأمنية اليوغندية (4) لاجئين من دولة جنوب السودان يقيمون في مقاطعة (أدجوماني) بعد أن عثر بحوزتهم على ملابس عسكرية وبطاقات هوية يوغندية حيث يجري التحقيق معهم.
بدوره ناشد مسؤول مكتب اللاجئين في المقاطعة تيتوس يوغو بأنهم مستعدون لتقديم المساعدة القانونية للاجئين بعد الانتهاء من التحقيق معهم.
الإيكونوميست تجيب!
تحت عنوان (حرب جنوب السودان انتهت).. سلطت مجلة إيكونوميست البريطانية الضوء على الاستقرار الذي يشهده جنوب السودان بعد سنوات من الحرب،إثر توقيع اتفاق سلام جديد، لكن البعض يحذر من أن الاتفاق الجديد يحتوي بين طياته على خطر كبير. وقالت المجلة، إن الدكتور رياك مشار نائب رئيس جنوب السودان عاد إلى جوبا بعد سنوات من الهروب لإجراء محادثات مع سلفا كير ميارديت رئيس جنوب السودان، وهي المرة الثانية التي يقضيها في البلاد منذ هروبه في سبتمبر المنصرم. وأضافت، أن الحرب الأهلية في جنوب السودان، التي تسببت في مجاعة وشجعت أكثر من مليوني شخص على الفرار، تنتهي، وتصل المساعدات الإنسانية، التي كانت قد توقفت بسبب القتال، إلى معظم أنحاء البلاد، ولكن هل يمكن أن تنتهي واحدة من أكثر الحروب دموية في أفريقيا؟ وأجابت الصحيفة، يمكن، لكن لا يمكن أن تشتعل بسهولة. وأوضحت المجلة، أن الدبلوماسيين يأملون أن يصمد الاتفاق الجديد بشكل أفضل، والفكرة هي أنه بحلول نوفمبر سيتم تشكيل حكومة، مع عودة مشار إلى منصبه، ويمكن بعد ذلك البدء في تنظيم أول انتخابات في جنوب السودان كدولة مستقلة. كان من المفترض إجراء تلك الانتخابات عام 2015، لكن يتم تأجيلها كل عام، ومن المقرر الآن إجراؤها عام 2021، يعتقد مشار أنه قد يكون قادرًا على الفوز في الانتخابات.
ولكن المجلة استدركت بالقول، إن أشياء كثيرة يمكن أن تسوء، ويتساءل آلان بوسويل من مجموعة الأزمات الدولية، عن أمن مشار في جوبا: كيف ينضم نائب الرئيس إلى الحكومة عندما يخاف من جيشها؟ بموجب المقترحات، سيتم تشكيل حرس شخصي مشترك جديد لكبار الشخصيات، ويشمل بعض الجنود من مشار وبعضهم من الحكومة، وسيتم دمج قوات المتمردين الأخرى في جيش وطني موحد جديد.
ويقول بوسويل إن ذلك يبدو بشكل مثير للقلق مثل الاتفاقية الفاشلة لعام 2015، مع رمي القوتين معًا، يمكن أن تتصاعد حجة صغيرة بسرعة،لأنه في نفس الوقت يوسع أمراء الحرب قواتهم جزئياً لمنع أعدائهم من الهيمنة على الجيش الوطني الجديد والسبب جزئياً في أن الصفقة قد تؤدي إلى دفع الرواتب. اختتمت المجلة تقريرها بالقول، إذا كان هناك أي أمل، فهو يأتي من واقع اقتصادي قاتم، كان الصراع في جنوب السودان مدفوعاً إلى حد كبير بالمال، حيث يشكل النفط 99 ٪ من صادرات البلاد ويوفر وعاءً كبيراً للقتال، لكن مع انخفاض أسعار النفط وقلة الإيرادات يمكن لأمراء الحرب حالياً أن يعطوا فرصة للسلام.
استقبال حاكم ياي
التقى رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت بحاكم منطقة (ياي) بولاية وسط الاستوائية ايمانويل عادل حيث قدم الحاكم تنويراً للرئيس بشأن مجريات تنفيذ أمانة الحزب الحاكم في الولاية وتنفيذ اتفاق السلام المنشط.
مغادرة اللواء طارق
رحبت آلية مراقبة وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية الانتقالية بدولة جنوب السودان، باللواء الركن في القوات المسلحة السودانية دفع الله حامد محمد دفع الله الذي تولى منصب نائب رئيس الآلية خلفاً للواء الركن طارق عبد الكريم الذي عمل في البعثة ثلاث سنوات، وذكر بيان الآلية إسهامات اللواء طارق طوال الفترة الماضية في عمل الآلية ومراقبة النزاع بين أطراف جنوب السودان حتى توقيع اتفاق السلام المنشط في سبتمبر 2018م. تجدر الإشارة أن الآلية لديها فرق مراقبة في 12 موقعاً في جنوب السودان.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق