الرئيس الفرنسي يفجر مفاجأة حول عبد الواحد محمد نور

رصد: الانتباهة أون لاين

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ان رئيس حركة جيش تحرير السودان عبدالواحد محمد نور ليس لاجئاً سياسياً في فرنسا ولكنه موجود فيها مؤكدا أن بلاده تولي قضية السلام في السودان أولوية قصوى. وأوضح ماكرون في المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك بقصر الأليزيه بباريس ان فرنسا تعمل على تسهيل عملية الوصول إلى سلام في السودان عبر دعم عملية استكمال محادثات السلام مع المجموعات المسلحة. وأكد حرص بلاده على توثيق العلاقات الإنسانية مع السودان وكشف عن تنظيم متحف اللوفر بباريس لمعرض عن حضارة نبتة في العام ٢٠٢٠.

من جانبه قال رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك ان لقائه مع عبدالواحد محمد نور رئيس حركة جيش تحرير السودان وضع اللبنات الأساسية للسلام وتطرق لجذور المشكلة مبينا أن اللقاء استغرق ثلاثة ساعات وتناول قضايا السلام في مجملها مؤكدا ان الحركات المسلحة جزء أصيل في عملية التغيير في السودان مبينا انها ساهمت في الكفاح المسلح وخلخلة النظام البائد.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق