عاجل لـ(حمدوك) و(السيادي)

هاجر سليمان
فاجأني وزير الطاقة أمس حينما أصدر القرار (39/2019) الخاص بتشكيل لجنة تسيير الكهرباء والذي يهدف الى إعادة هيكلة الكهرباء، حيث ترأس اللجنة المهندس ابوبكر عباس الذي عُين مديراً للتوليد الحراري ومدير النقل سليم محمد (مقرراً) بجانب عضوية كل من مدير التوزيع امين عثمان ومصطفى صالح ومعتز الطيب، مالك ابو الحسن ومحمد وداعة ولمن لايعرف محمد وداعة فهو رئيس تحرير صحيفة (البعث) الخاصة بحزب البعث الذي ينتمي اليه الوزير وهو الذي احضره معه واصبح يدير الاجتماعات ولاعلاقة له بالكهرباء ولا تربطه بها صلة سوى انه مقرب لوزير الطاقة بحكم الحزبية والآن اصبح العضو رقم (8) للجنة اعادة هيكلة الكهرباء علماً بأن اللجنة المكونة ابرز مهامها دمج شركات الكهرباء في شركة واحدة وطنية واجراء التنقلات الادارية على أن ترفع تقريرها خلال اسبوعين.
سيدي رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك، سيدي رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، سعادة الفريق أول محمد حمدان دقلو وبقية أعضاء السيادي، ماهذا الذي يحدث في قطاع الكهرباء؟! إن كنتم لاتعلمون، فإني أتيتكم اليوم بالنبأ الكارثي اعلموا سادتي أن لجنة وزير الطاقة هذه، لجنة حزبية وليست مهنية. فإن كان الوزير يبغي عملاً مهنياً واصلاحاً ادارياً كما يدعي وليس تمكيناً لحزبه كما فعل، لكان كون لجنة تضم خبراء الجودة والتطوير والخبراء الهندسيين الموجودين بقطاع الكهرباء امثال الخبير الاستشاري مهندس عبد اللطيف ابراهيم، مهندس ابوالمعالي، بشرى جاد الله وآخرون وايضاً الخبيرة الاستشارية في مجال ادارة الموارد البشرية فاطمة ابراهيم مالك والخبير كامل الزاكي وغيرهم كثيرون. ولكن نجد الوزير تجاوزهم وشكل لجنة من مجموعة من كوادر حزبه، بل أن أحدهم ليس من قطاع الكهرباء وهذا يعني التصفية، ألحقوا الكهرباء قبل ما يدخل المهندسين في اضرابات وتحصل كارثة في قطاع الكهرباء بسبب قرارات وزير الطاقة .
إن كان الوزير حقاً يريد الاصلاح، لكان وضع المواطن فى اولى قوائم اهتماماته وليس حزبه. هل تعلمون سادتي (حمدوك) و(البرهان) و(حميدتي) أن التوليد الكهربي المتاح اليوم في البلاد هو فقط (2417) ميقاواط في الفترة الصباحية وهل تعلمون أن الحاجة الماسة رغم اعتدال الاجواء في معظم اجزاء البلاد تتراوح ما بين (2900-3000) ميقاواط يعني هنالك عجز ، ألم يكن الاجدى والاهم لوزير الطاقة أن يقوم بمراجعة الماكينة المتعطلة في مروي؟ أليس من الاهم أن يقف الوزير على أسباب تعطل ماكينة خزان سنار والاهتمام بإصلاحها؟ أليس من الضروري الوقوف على الماكينة(4) كوستي المتعطلة حالياً، وايضاً الواحدت (2) و(5) بمحمود شريف ببحري والتي خرجت عن العمل بجانب تعطل الماكينة (6) بمحطة قري (4) وتعطل ماكينات قري(1) و(2) والغازية (1) و(2) وفي بورتسودان انخفض توليد البارجة البحرية من (160) ميقاواط الى (55) ميقاواط فقط.
كل ذلك سادتي يحدث الآن والسيد وزير الطاقة يغفله ويتجه للاهتمام بتمكين حزبه دون مراعاة لحاجة المواطن ولتعلموا أن القرار الصادر مساء امس، أن علم به مهندسو الكهرباء فسيخرجون في احتجاجات وينفذون اضرابات على نطاق واسع. اتقوا الله يا هؤلاء في هذا الشعب الذي سلمكم أمانة في أعناقكم ولو الحكاية تمكين حزبي وتقسيم حصص، وليذهب كل حزب بما غل، فحتماً سيخرج الشعب وإن خرج ستسقط للمرة الثالثة وشعبنا فاهم وواعي وعارف نفسو داير شنو!!..

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق