سلفا كير لـ (المجتمع الدولي): انعدام المـال عقبة السلام الرئيسة

رئيس أركان جيش الجنوب يزور كمبالا سراً

أعدها: المثنى عبدالقادر
استقبل رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت المبعوث الباكستاني الخاص السيناتور امام الدين شقين برفقة سفير الباكستان في جوبا اشقر على قولو في قصر الرئاسة بالعاصمة جوبا، بحضور وزير الخارجية والتعاون الدولي اووت دينق اشويل، حيث اعرب المبعوث الخاص الباكستاني الذي يزور لاول مرة جنوب السودان، عن دعم بلاده لاتفاق السلام المنشط وان البلدين سوف يتعاونان في الفترة القادمة في مجالات الاقتصاد والتعليم والخدمات الصحية، وذكر المبعوث امام الدين عقب اللقاء انه سلم الرئيس سلفا كير رسالة من البرلمان الباكستاني، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
زيارة سرية لساعات
كشفت معلومات ان رئيس هيئة الأركان العامة بالجيش الحكومي بدولة جنوب السودان الجنرال قبريال جوك رياك قد اجرى زيارة سرية يوم الخميس الماضي الى العاصمة كمبالا التقى خلالها نظيره اليوغندي قبل ان يعود الى البلاد، ولم يتسن لـ(الإنتباهة) معرفة تفاصيل الزيارة المفاجئة، لكن مصدر مطلع ذكر ان الزيارة جرت بعد محادثة هاتفية بين الرئيس سلفا كير ونظيره اليوغندي يوري موسيفيني الاسبوع الماضي، بينما ذكر مصدر آخر ان الزيارة الغامضة لم تكن مدرجة في برنامج رئيس الاركان الاسبوع الماضي.
انعدام المال عقبة أمام السلام
أعتبر رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت ان المال يعد العقبة الرئيسة لتنفيذ اتفاق السلام المنشط في البلاد خاصة الترتيبات الامنية، وطالب سلفا كير خلال مخاطبته صباح امس ختام اعمال مؤتمر سفراء بلاده للدول الذي جرى بقاعة القصر الرئاسي، طالب السفراء ان يطلبوا المزيد من الدعم المالي لتنفيذ اتفاق السلام، ويجب على حكومة العالم أن تبذل قصارى جهدها لدعم تنفيذ السلام، وان حكومته بحاجة الى تنفيذ تعهدات المجتمع الدولي والاقليمي لان مواردهم غير كافية لذلك، كما شكر الرئيس السفراء على صبرهم وتفانيهم رغم الاوضاع التى تواجه البلاد، مؤكداً التزامه الى الدول التى يعمل بها السفراء على تنفيذ اتفاق السلام لاستعادة الامن والاستقرار، بجانب التزامه بإعلان الحكومة الانتقالية المرتقبة في 12 نوفمبر القادم، وان حكومته تعمل على مدار الساعة لتحقيق السلام والاستقرار. وفي ذات السياق ذكر الرئيس ان عدد الدبلوماسيين في سفارات بلاده مترهل ويجب اعادة ضبط ذلك، وانه شاهد في كل زيارة عدداً ضخماً من دبلوماسيي سفارته، بينما عندما يستقبل في مطار جوبا الرؤساء فان عدد الدبلوماسيين المعتمدين بالعاصمة جوبا قليل للغاية، ووفق ذلك وجه الرئيس بالا يكون هناك سفيران في سفارة واحدة، بجانب وضع الملحقين العسكريين فقط مع الدول التى لديها مع البلاد اتفاقيات تعاون عسكري، هذا بالاضافة الى تطبيق مبدأ التعامل بالمثل في التأشيرات، كما ذكر الرئيس سلفا كير ان بعض السفراء لم يعملوا في العاصمة جوبا منذ عام 2012م ويجب ان توقف هذه الحالات.
تشديد أممي
قالت بعثة الأمم المتحدة في دولة جنوب السودان إنه ينبغي تشكيل الحكومة الانتقالية بحلول 12 نوفمبر كما هو مخطط لها. وقال ديفيد شيرير رئيس بعثة الأمم المتحدة في البلاد في مؤتمر صحفي بجوبا، إنه يجب الالتزام بالموعد النهائي لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ويجب ألا يكون هناك المزيد من التمديدات. وأضاف قائلاً: نحن نرى أنه من الأفضل لو تمكنا من تشكيل الحكومة انتقالية في 12 نوفمبر، وتأتي المعارضة إلى الحكومة الانتقالية واستمرار النقاشات حول القضايا العالقة داخل الحكومة الانتقالية. وأوضح المسؤول الأممي، أن هناك الكثير من العمل الذي يجب إنجازه خلال الفترة ما قبل الانتقالية، لكن لا يوجد سبب لتأجيل تشكيل الحكومة الانتقالية. وشدد شيرير على ضرورة الحفاظ على روح السلام في جنوب السودان. وأشار شيرير إلى أن الاجتماع الأخير بين الرئيس سلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار أظهر أن الزعيمين على استعداد للعمل معاً من أجل السلام في جنوب السودان، وتابع قائلاً: أعتقد أنه كان هناك شعور واضح بأن الحكومة الانتقالية، إن أمكن، يجب تشكيلها في 12 نوفمبر. وأنا أفهم أن رياك مشار تحدث عن ترك أمينه العام في جوبا لبدء العمل على تحقيق ذلك. وقال شيرير إن أعضاء مجلس الأمن سيزورون جنوب السودان في الأسبوع الثالث من هذا الشهر لتفقد الوضع على الأرض ولوضع ثقلهم وراء العملية السلمية في البلاد. وفي الأسبوع الماضي قال النائب الأول لرئيس الجمهورية تعبان دينق قاي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بمدينة نيويورك، إن الحكومة الانتقالية سيتم تشكيلها في 12 نوفمبر وفقاً لاتفاق الأطراف في مايو الماضي.
الدستور.. نكتة
وصف وزير الإعلام الاتحادي بدولة جنوب السودان مايكل مكوي لويث دمج اتفاقية السلام المنشط في الدستور الانتقالي بـ(النكتة)، معتبراً ان ذلك غير ضروري في الوقت الحالي، ورد الوزير على الاصوات التى تطالب بسن الدستور بأن الوقت الحالي غير مناسب وليس ذات اولوية، وانه حتى لو وقع من قبل الرئيس فإنه سوف ينتظر انشاء الحكومة الانتقالية.
معاناة (6) ملايين
قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية اوتشا إن حوالى 6.35 مليون شخص، اي حوالى 54% من سكان جنوب السودان يعانون نقصاً حاداً في الغذاء، وفقاً لتحليل تصنيف مرحلة الأمن الغذائي المتكامل في الفترة من أغسطس إلى أبريل العام المقبل. وحسب بيان المنظمة الدولية، فقد أثر نقص الغذاء في أكثر من 36 ألف شخص في مواقع مُختلفة في جونقلي وشمال بحر الغزال والوحدة وواراب. وأبلغ مكتب التنسيق أن الاشتباكات في توريت وشرق الاستوائية ومايوت واعالى النيل وواراب وتونج، أدت الى خسائر في صفوف المدنيين وتشريدهم، وان منطقة مايوت بها اكثر من ثلاثة آلاف شخص تركوا منازلهم. وجاء في البيان أن الفيضانات الموسمية أثرت في أكثر من 36 ألف شخص، بجانب تدمير المحاصيل ومصادر المياه والبنية التحتية العامة مثل المدارس والمرافق الصحية، كاشفاً عن انتشار أمراض فصل الخريف وسط المواطنين. وأشار اوتشا أيضاً الى أن عدد المتشردين داخلياً تراجع من 1.83 الى 1.47 مليون بعد عمليات التنسيق بين المنظمة الدولية للهجرة ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية من خلال التحقق من بيانات النزوح. وكشفت منظمة اوتشا عن عودة حوالى 16 لاجئاً إلى جنوب السودان معظمهم من السودان منذ شهر أغسطس الماضي.
استعداد المنتخب
يوالي منتخب جنوب السودان لكرة القدم البرايت استار استعداده لملاقاة سيشل في الخرطوم في التاسع من الشهر الجاري، ضمن تصفيات كأس الأمم الإفريقية المؤهلة بالكاميرون 2021، وأشرف الطاقم الفني للمنتخب على التدريبات التي جرت الاسبوع الماضي على ملعب وادي النيل في بري برئاسة المدرب اشيو بسونجو سيبريان، وسوف يضم لكلية المنتخب لاحقاً أتاك لوال دومينيك أبوي وكينجوك وال.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
إغلاق